عرض مشاركة واحدة
قديم 07-06-2013, 04:40 AM   #1
محمدعبد العال
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 64
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي موقف عبد الله بن عقيل في بني النضير

موقف عبد الله بن عقيل في بني النضير
لم يضرب الرسول صلى الله عليه و سلم أعناق بني النضير جزاء على خيانتهم وتآمرهم على حياته ، بل إن الرسول صلى الله عليه و سلم اكتفى بطردهم ولكنهم رغم ذلك استمروا في حقدهم وغدرهم حتى أن (( رافع سلام بن الحقيق توجه في نفر من قومه إلى قريش وغطفان وثقيف يحرضهم على الرسول صلى الله عليه و سلم ومن معه وبذل من أجل ذلك الأموال الطائلة ))2 .
فسارت هذه القبائل لحصار المدينة في غزوة الخندق إلا أنها رجعت تجر أذيال الهزيمة . وكان هذا الموقف الخبيث كافياً لأن ينال أشد العقاب ، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسة نفر من الخزرج لقتل هذا الخبيث وعلى رأس هؤلاء (( عبد الله بن عقيل )) . فتوجهوا إلى خيبر ، وكان أبو رافع في حصن له ، فلما دنو منه قال عبد الله لأصحابه : اجلسوا مكانكم فإني منطلق ومتلطف إلى البواب لعلي أن أدخل ، فأقبل حتى دنا من الباب ، ثم تصنع بثوبه كأنه يقضي حاجته .. فهتف به البواب : يا عبد الله إن كنت تريد أن تدخل فادخل فإني أريد أن أغلق الباب ، فدخل ، ثم أغلق الباب وكمن ، حتى ادرك أن نفراً من أصحاب أبي رافع يسمرون عنده ، وكان متخفياً وظل كذلك حتى ذهب أصحابه ، فصعد إليه وكلما دخل باباً أغلقه عليه من الداخل حتى لا يحول أحد بينه وبين تنفيذ العقوبة التي قررها له رسول الله صلى الله عليه وسلم،
فانتهى إلى أبي رافع فإذا هو في بيت مظلم لا يدري أين هومن البيت قال ابن عتيك : فقلت : يا أبا رافع ـ وكان يجيد العبرية ـ قال : من هذا قال ابن عتيك : فأهويت نحو الصوت فأضربه ضربة بلسيف ما أغنت شيئاً .
وصاح ، فخرجت من البيت ، فأمكث غير بعيد ثم دخلت إليه فقلت : ما هذا الصوت يا أبا رافع؟ ـ وقد غير صوته ـ قال : لأمك الويل إن رجلاً في البيت ضربني قبل بالسيف . قلت : فأضربه ضربة أثخنته ، ثم وضعت ظبة السيف في بطنه حتى أخذ في ظهره فعرفت أني قتلته . ثم خرج يفتح الأبواب وبسرعة وأثناء خروجه وقع فانكسرت رجله ، فعصبها بعمامته ثم انطلق إلى أصحابه ، وانطلقوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (( ابسط رجلك فبسط رجله فمسحها فكأنها لم تصب قط ))3 .


2 ـ فتح الباري 8/ 345 ، والمغازي للواقدي 1/ 394 .

3 ـ صحيح البخاري بفتح الباري 8 / 347 ( بتصرف ) .


المواضيع المتشابهه:


l,rt uf] hggi fk urdg td fkd hgkqdv hggi hgkqdv

__________________
محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس