عرض مشاركة واحدة
قديم 01-21-2014, 09:43 AM   #1
محمدعبد العال
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 64
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي أقسام السحاب في القرآن إعجاز و قدرة

أقسام السحاب في القرآن إعجاز و قدرة

(1) السحاب الطبقي .
(2) السحاب الركامي .
(3) السحاب المعصر. (1)
فإذا أتى هواء بارد واصطدم بهواء ساخن فإن منطقة الهواء البارد يتكون فيها سحب ركامية، ومنطقة الهواء الساخن يتكون فيها سحب طبقية. ويكون السحاب الذي على شكل برج رأسه لأسفل وقاعدته لأعلى ( في شكل عصارة تعصر).
أولا : السحاب الطبقي :
لا ينزل المطر من السحاب الطبقي إلا إذا كان قطعًا فوق بعضها ، وأخذ مساحة كبير ( أي بسط في السماء ) وهكذا تقرأ في قوله تعالى {اللهُ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَيَبْسُطُهُ فِي السَّمَاءِ كَيْفَ يَشَاءُ وَيَجْعَلُهُ كِسَفًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ فَإِذَا أَصَابَ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ} فهذا النوع لا يصاحبه رعد ولا برق.
ثانيا : السحاب الركامي:
ويأخذ هذا السحاب في المرحلة الأولى شكل قزع (2) ثم يتحرك نحو خط يسمى ( خط التجمع ) حيث يتجمع السحاب وتتولد طاقة بسبب التكثف، والذي ينشأ عنه التراكم .
أما المرحلة الثانية فيزيد التراكم حتى يصير السحاب كالجبال، وهنا يكون السحاب الركامي قد تكون، وينزل المطر المصحوب بالرعد والبرق ، وهذا النوع من السحاب هو الذي يكون مصحوباً بالبرق.
فتأمل معي قول الله تعالى : {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللهَ يُزْجِي سَحَابًا ثُمَّ يُؤَلِّفُ بَيْنَهُ ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكَامًا فَتَرَى الْوَدْقَ يَخْرُجُ مِنْ خِلاَلِهِ وَيُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مِن جِبَالٍ فِيهَا مِن بَرَدٍ فَيُصِيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ وَيَصْرِفُهُ عَن مَّن يَشَاءُ يَكَادُ سَنَا بَرْقِهِ يَذْهَبُ بِالأبْصَارِ}
والآن وبعد دراسات ضخمة عرف الإنسان إن البرق لا يتكون إلا في السحاب الذي على شكل جبال، والذي فيه برد
ثالثا السحاب المعصر:
والسحاب من هذا النوع لا ينزل منه المطر دفعة واحدة ، بل ينزل متقطعا في دفعات، وكل دفعة تأخذ فترة زمنية، ويكون نزول الماء صبًّا، ويكثر هذا النوع في المناطق الاستوائية، وتجد الأشجار متشابكة كثيفة شديدة الخصوبة، ومن كثافة الأشجار نجدها ملتفة بعضها على بعض ، رؤية لقوله تعالى {وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاءً ثَجَّاجًا * لِنُخْرِجَ بِهِ حَبًّا وَنَبَاتًا * وَجَنَّاتٍ أَلْفَافًا} ..وويل لمن يجحدون نعمة الله .

المواضيع المتشابهه:


Hrshl hgsphf td hgrvNk Yu[h. , r]vm hgsphf hgrvNk Yu[h.

__________________
محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس