عرض مشاركة واحدة
قديم 02-06-2014, 02:09 AM   #1
محمدعبد العال
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي إعجاز القرآن في طريقة صفّ الأرقام

إعجاز القرآن :الأساس القرآني والرياضي لطريقة صفّ الأرقام

الأساس القرآني والرياضي لطريقة صفّ الأرقام
ما هي الطريقة الرياضية الأنسب التي اختارها الله تعالى ليحفظ بها القرآن من التحريف ؟ هذه الطريقة ستكون بمثابة برهان وتوقيع إلهي على صدق كلامه عز وجل.
إنها طريقة صفّ الأرقام، وأساس هذه الطريقة معروف في علم الرياضيات فيما يُسمّى بالسلاسل الحسابية العشرية. فنحن عندما نكتب أي عدد يتألف من مراتب أو منازل، فإن كل مرتبة فيه تتضاعف عشر مرات عما يسبقها: آحاد ثم عشرات ثم مئات ثم ألوف... وهكذا. وهذا النظام له أساس قرآني في قوله تعالى عن مضاعفة الأجر: (مَن جَاء بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا) [الأنعام: 6/160].
نحن جميعاً نعلم العمليات الحسابية الأربعة: الجمع والضرب والقسمة والطرح. إن عملية الجمع يمكن أن تضبط العدد الإجمالي للحروف أو الآيات أو السور، ولكن لا تستطيع ضبط التفاصيل داخلها!
إن الله عزّ وجلّ قد رتّب كلمات كتابه بتسلسل محدّد، ولا يجوز أبداً تغيير هذا التسلسل، لذلك ينبغي دراسة الأرقام التي تعبّر عن هذه الكلمات بحيث نحافظ على تسلسلها. فكما أنه لكل كلمة من كلمات القرآن مَنْزِلة، يجب أن يكون لكل رقم مَنْزِلة أيضاً.
أما سبب صفّ الأرقام فإن لهذه الطريقة ميزات لا تتوفر في غيرها، فعندما نصفّ أرقام الآيات مثلاً، أو عدد حروف كل كلمة صفًّا نحافظ على تسلسل هذه الآيات وهذه الكلمات وترتيبها بينما إذا جمعنا هذه الأرقام جمعاً اختفى هذا التسلسل وهذا الترتيب.
وعندما نصّف عدد حروف كل كلمة صفّاً فإن العدد الناتج نرى فيه جميع هذه الأرقام رؤية مباشرة، بينما إذا جمعنا هذه الأرقام اختلطت ولم نعد نميِّز بينها. كما أن عملية صفّ الأرقام بحيث نعطي لكل رقم مَنْزلة ومرتبة يؤدي إلى إنتاج أعداد ضخمة جداً وهذا يزيد من تعقيد المعجزة الرقمية.
ولكي نرى تفاصيل ودقائق ونتائج هذه الطريقة نبدأ بما بدأ الله به كتابه، وهي أول آية من القرآن الكريم: (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ) وسوف نرى فيها ترتيباً معجزاً في حروفها وكلماتها، والسؤال الذي ينبغي على القارئ تذكّره:
كيف جاءت هذه التوافقات الغزيرة مع الرقم سبعة؟ وهل يستطيع البشر أن يأتوا بمثلها؟ وهل ندرك من خلال هذه الأرقام عظمة وروعة القرآن؟

المواضيع المتشابهه:


Yu[h. hgrvNk td 'vdrm wt~ hgHvrhl hgrvNk Yu[h.

__________________
محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس