عرض مشاركة واحدة
قديم 07-25-2012, 10:41 PM   #1
أزف الرحيل
عضو سابق
 
تاريخ التسجيل: Sat Jul 2012
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 0
أزف الرحيل is on a distinguished road
افتراضي دمعـةٌ حائـــرة !!!

دمعـةٌ حائـــرة !!!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


دمعـةٌ حائـــرة !


ذات يومٍ رأيتُ دمعتى تنسالُ على خدى ، وكأنها فيضانٌ كاد أن يُغرقنى ، فتألمتُ وتعجبتُ لِمَ كُلُّ هذا . فأسرعتُ إليها متسائلةً : ما بكِ يادمعتى ..؟! لقد كِدتُ أن أغرقَ فى بحركِ ..
فـ دار بيننا هــذا الحـــوار :


النفس : يا دمعتى مالى أراكِ تنهمرين على خدى كأنكِ نهرٌ جارٍ ..؟!


الدمعة : صدقتِ فى وصفكِ لى ، لكنه ليس بنهر ، بل انه أنهار وفيضان .


النفس : ولِمَ كل هذا يا دمعتى الغالية ..؟!


الدمعة : إنه فيضانُ أسلتُه على خديكِ رغماً عنى ، فسامحينى .


النفس : سامحتكِ ، ولكنى وددتُ أن أعرفَ سبب هذا الفيضان .. صارحينى يا دمعتى عَلِّي أُخففُ عنكِ وأستطيعُ إنقاذكِ ووقفَ هذا الفيضان ، والله أسأل أن يعيننى على ذلك .
الدمعة : آآآآآآه ! أسبابٌ عدة تسببت فى هذا الفيضان .


النفس : تحدثى يا دمعتى ، فكُلِّى آذانٌ صاغية لكِ .


الدمعة : من أسباب سيلان هذا الفيضان :


الشعورُ بالتقصير فى جنب الله .


أليس هذا سببًا كافيًا يجعلنى أنهمرُ على خديكِ هكذا .


النفس : بلى يا دمعتى ، إنه سببٌ كافٍ يجعلكِ تسيلين أنهاراً وبحاراً .


أكملى يادمعتى فأنا في شوقٍ لمعرفة بقية الأسباب .


الدمعة : الظلم .


النفس : ظلمُ ماذا ؟


الدمعة : ظلمُ النفس ، إنى أتسببُ فى ظلم نفسى بكثرة المعاصى .


النفس : ظلمُ النفس من أصعب أنواع الظلم ، استعينى عليه بالتوبةِ الصادقة النصوح لله عز وجل .


الدمعة : ترين سيلانى حينما أظلم ولا أستطيع رد الظلم عن نفسى ، ولا حتى عن غيرى .. هذا الأمر يزيد من جريان الفيضان .


النفس : فوِّضى أمركِ لله فى كُلِّ مَن ظلمكِ وسامحيه .


الدمعة : فوَّضتُ أمورى كُلَّها لله ، فليس لى غيره أفوِّضُ أمرى إليه .


الدمعة : ومن مسببات هذا الفيضان أيضاً الوِحـدة .


النفس : عن أى وِحـدة تتحدثين يا دمعتى .


الدمعة : شعوركِ بالوِحـدة بالرغم من وجودكِ وسط عالم مزدحم ،
لكنك لا تجدين مِن بينهم مَن يشعرُ بكِ ويفهمكِ ويُخففُ عنكِ آلامكِ .


النفس : آآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآه يا دمعتى ! تُعانين كل هذا ولا أحد يشعرُ بمعاناتك ..!


الدمعة : تغرقين فى بحرى حينما أبحث عن أحدٍ يجانبى يُساعدنى فى مداواة جراحى ، وأشاوره فى أمورى ، ويقدم لى النصح فلا أجد .


النفس : آآآآآآآآآآهٍ ! أكملى يا دمعتى اليتيمة ...


الدمعة : أنسالُ على خديكِ عندما أبحثُ عمَّن يُعيننى على أمور دينى ودنياي فلا أجد أحدًا .


النفس : يا الله ! وصل الأمرُ بكِ إلى هذا الحد يا دمعتى ..؟!


الدمعة : أنسالُ أنهاراً وبحاراً عند فقدانى لأناسٍ غالين على قلبى ، سواء فِراق الموت أو السفر أو غيرهما .


النفس : أشعرُ بكِ وأفهمُ ما تقصدينه .

الفراق صعبٌ بكل أنواعه .


الدمعة : مسببات هذا الفيضان كثيرة ، ولكنى أكتفى بما ذكرته لكِ .


النفس : اسمعينى يا دمعتى وأصغى إلىَّ جيداً .


الدمعة : تحدثى فإنى سامعةٌ لكِ .


النفس : إنك غاليةٌ وعزيزةٌ علىَّ ، سريعة الحضور إلىَّ عند طلبى لكِ ، تشعرين بألمى ، فتتساقطى على خدى مُحاوِلةَ التخفيفَ عنِّى ، ولذلك أحفظُ لكِ جميلَكِ وأرشدكِ لِمَا يُعينكِ على وقف هذا الفيضان .


الدمعة : وأنا في شوقٍ لسماع نصائحكِ .


النفس : تضرعى لربك بالدعاء ، وأكثرى من الإستغفار ، والصلاة على النبى صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ،
فإن فيهما الفرج والخير الكثير .


الدمعة : بفضل الله أنا مواظبةٌ على كل هذا ، واللهَ أسألُ أن يتقبل منا ومنكم .


النفس : اللهم آمين .


الدمعة : لكنى أبحثُ عن صُحبةٍ صالحةٍ ، وأُخوَّةٍ صادقةٍ تُعيننى على طاعة الله ، وتُوَجِّه إلىَّ النُّصحَ ، وإذا أخطأتُ تُصَوِّبنى ، وأجدها عند احتياجى لها .


الدمعة : يا نفس أشكركِ على إصغائكِ لى ، وعلى نصائحك الغالية .

فأنتِ أثبتِ لى أنكِ نعمتُ الصديقة .


النفس : ولِمَ هذا الشكر يا دمعتى ؟! هذا من واجباتى نحوكِ ، ورداً لجميلكِ .
لا أقبل منكِ هذا الشكر .. لا شكر على واجب يا دمعتى الغالية .. اسحبى كلمةً لا أود سماعها مرةً آخرى .


الدمعة : سامحينى يانفس ، لقد سحبتها ولن أعاود تكرارها .
النفس : نادى علىَّ وقتما تشاءين ، فأسحضرُ إليكِ بإذن الله .
الدمعة : بارك الله فيكِ يا نعمةَ الصحبة الصالحة .. لا حرمنى الله منكِ .


وما زالت دمعتى حائرةً تبحثُ عمَّن يُجففها ، ويُساعدها على وقف هذا الفيضان .


تُـرَى يا دمعتى هل ستجدين مَن يُساعدكِ أم ستظلين هكذا تسيلين أنهاراً وتغرقيننى فيها ؟!!!


وما زال البحثُ جارٍ عمَّن يُنقِـذ دمعتى .........

فيض قلمى /

أزف الرحيل





]luJmR phzJJJvm !!!

أزف الرحيل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس