منتديات همس المصريين

منتديات همس المصريين (http://www.hmsmsry.com/vb/index.php)
-   غرائب ألفاظ اللغة (http://www.hmsmsry.com/vb/f304)
-   -   من غرائب ألفاظ اللغة : زهر (http://www.hmsmsry.com/vb/t39044/)

محمدعبد العال 02-03-2013 04:05 PM

من غرائب ألفاظ اللغة : زهر
 
زهر
قال الليث:الزهْرَة: نَوْرُ كلُّ نبات وزَهْرَة الدُّنيا: حُسْنها وبَهْجَتُها. وشجرةٌ مُزْهِرَة، ونباتٌ مُزهِرٌ. والزُّهورُ: تلألؤ السِّرَاج الزَّاهر.
قال العجَّاج يصفُ ثَوْراً وَحشياًّ، ووَبِيصَ بياضه:
وَلّى كمِصْباح الدُّجَى المَزْهُورِ
يقول: مضَى الثور كأنه شُعلةُ نارٍ في ضَوئه وبياضه.
وقال: "مَزْهُور"، وهو يريد الزاهر؛ ويجوز أن يكون أراد: المُزْهَر، كما قال لبيد:
النّاطق المَبرُوزُ والمَخْتُوم
يريد: المُبْرَز، جعله على لفظ "يُزْهَر" و"ويُبْرَز".
والأزهر: القَمَر، وقد زَهَر يَزْهَر زهْراً؛ وإذا نَعَتَّه بالفعل اللازم قلتَ: زَهِرَ يَزْهَر زَهَراً، وهو لكل لونٍ أبيض، كالدُّرّة الزَّهْراء، والحُوَار الأزهرِ، وقول الله: (زَهَرَةَ الحياةِ الدنيا).
قال أبو حاتم: زَهَرَةَ الحياة الدنيا، بفتح الهاء، وهي قراءةُ العامّة بالبصرة.

قال: وزهْرة هي قراءة أهل الحَرمين، وأكثر الآثار على ذلك.
وأخبرني المنذريّ، عن الحَرّاني، عن ابن السكِّيت قال: الزُّهْرة: البياض، والأبيض يقال: الأزهر.
قال: والزَّهْرة: زَهْرَةُ النّبت والزهْرَةُ: زهْرة الحياة الدنيا: غَضارَتُها وحُسْنُها. والنجمُ الزُّهَرَة.
ثعلب، عن ابن الأعرابيّ،عن أبى المكارِم، قال: الزَّاهر: الْحَسنُ من النّبات، والزّاهر: المشْرِق من ألوان الرجال.
شمر: يقال للسحابة البيضاء: زَهْراء، وأنشد لرؤبة:
شَادِخَةُ الغُرَّةِ زَهْراءُ الضَّحِكْ
تَبْلُّجَ الزَّهْراء في جُنْحِ الدَّلِكْ
قال: يريد سحابةَّ بيضاء بَرَقَتْ بالعشيّ.
عمرو، عن أبيه: الأزهر: المشْرِق من الحيوان النبات. والأزهر: اللَّبنُ ساعةَ يُحلَب، وهو الوَضَحُ، وهو النَّاهِضُ والصَّريح.
وقال أبو العباس: وتصغير الزَّهر زُهير وبه سُمِّي الشاعر زُهَيْرا.
والعربُ تقول: زَهَرَتْ بك زنادي: المعنى قُضِيَتْ بك حاجتي.
وزَهَر الزَّنْدُ: إذا أضاءت نارُه، وهو زَنْدٌ زَاهر.
والإزهار: إزهارُ النَّبات، وهو طلوعُ زَهَره.
قال ابن السكِّيت: الأزهَران: الشمسُ والقمر.
وفي حديث أبى قَتادة أنّ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال في الإناء الذي توضَّأَ منه: "ازدَهِرْ بهذا فإنّ له شأْنا".
قال أبو عبيد: قال الأمَوي في قوله: ازدَهرْ به: أي احتفظ به، ولا تُضيِّعه، وأنشدنا:
كما ازدَهَرَتْ قَيْنَةٌ بالـشِّـراع لأسْوارِها عُلَّ منها اصطبَاحا
أي جَدّتْ في عملها ليحظى عِنْد صاحبها يقول: احتفظت القَيْنَةُ بالشِّراع، وهي الأوتار.
قال أبو عبيد. وأظنّ "ازْدهِرْ" كلمةً ليست بعربية، كأنها نَبَطيّة، أو سُرْيانية فعُرِّبتْ.
وقال أبو سعيد: هذه كلمةٌ عَرَبية، ومنه قولُ جرير:
قإِنك قَيْنٌ وابن قَيْنِينِ فازْدَهِرْ بِكيركَ إنّ الكِيرَ لِلْقين نافعُ
قال: ومعنى ازْدَهِرْ افرَحْ، من قولك: هو أَزْهَرُ بَيِّنُ الزُّهرة: فازدَهِرْ معناه: ليُسْفِرْ وجهُك، وليُزْهِر.
قال: والازدهارُ أيضاً، إذا أمَرْتَ صاحبَك أن يَجِدَّ فيما أَمَرْتَه به قلت له: ازدَهِرْ فيما أَمَرْتُكَ به قال: وقول الشاعر:
كما ازدَهَرَتْ قَيْنَةٌ بالشِّراع
وهي الأوتار: أي جَدت في عملها لِيَحْظَى عند صاحبها.
وقال الليث: المِزْهَرُ: العُود، وهو معروف.
وقال بعضهم: الازْدِهارُ بالشيء: أن تَجْعلُه مِنْ بالِك، ومنه قولهم: قَضَيْتُ منه زهْرِي-بكسر الزاي- أي وَطَرِي وحاجتي.
وقال شمر: الأزهر من الرِّجالِ: الأبيض العتيق البياض النَّيِّرُ الحَسنُ، وهو أحْسَنُ البياض، كأنَّ له بريقا ونورا يَزْهر كما يَزهَرُ النجم أو السِّراج.
والزّهْرَاوَان: سورتا البقرة، وآل عمران. جاء في الحديث: وهما المنيرتان المضيئتان.

عمدة المصريين 02-03-2013 04:21 PM

رد: من غرائب ألفاظ اللغة : زهر
 
يعطيك العافية اخى الغالى
جزاك الله خيرا
تقديرى لك يا طيب


الساعة الآن 06:21 PM

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll