العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس السياحة والتاريخ > القسم التاريخى

القسم التاريخى مواضيع تاريخية , التاريخ , الحضارة والتاريخ , تاريخ مصر , تاريخنا المصرى , تاريخ فات وآت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-21-2012, 01:22 AM   #1
☻ مشرف عام ثان ☻
 
الصورة الرمزية الملك
 
تاريخ التسجيل: Tue Mar 2012
المشاركات: 40,501
معدل تقييم المستوى: 56
الملك عضو نشيطالملك عضو نشيط

اوسمتي

افتراضي من هم القرامطة

إنهم فرقة من الشيعة الباطنية المتطرفة
كانوا يظهرون الرفض ويبطنون الكفر المحض
وصرح أبو الفرج ابن الجوزى بأنهم فرقة من الزنادقة الملاحدة
من الفرس الذين يعتقدون نبوة زرادشت ومزدك
ويقال لهم: الإسماعيلية

القرامطة

حصن الاخيضر يقال انه احد معاقلهم

لانتسابهم- كذباً- إلى إسماعيل بن جعفر الصادق (ت 143هـ/ 760 م)
أما تسميتهم بالقرامطة فهى نسبة إلى حمدان قرمط بن الأشعث البقار وهو رجل نشيط من دعاة الباطنية- كان فى مشيه قرمطة أى تقارب خطًى وكان يعمل فرانا فى سواد الكوفة وكان يدعو إلى إمام من أهل البيت!

بيان سوء عقيدتهم

إعتمدت عقيدة القرامطة كغيرها من فرق الباطنية على إخفاء ما يؤمنون به وإظهار أنفسهم على أنهم مسلمون ليسهل عليهم الاندماج في المجتمع والدعوة إلى دينهم حتى إذا وثقوا من تابعهم أطلعوه على خفايا عقيدتهم وهم
يتأولون الأحكام الشرعية على ما يوافق ضلالاتهم وأهوائهم فيتأولون قوله سبحانه وتعالى:
{وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}
[الحجر: 99]
على أنه من عرف التأويل فقد أتاه اليقين وعليه فمن عرف معنى العبادة فقد سقط عنه

فرضها وأولوا كذلك أركان الشريعة:
فالصلاة عندهم موالاة إمامهم والحج زيارته وإدمان خدمته والصوم هو الإمساك عن إفشاء سر الإمام لا الإمساك

عن الطعام والشراب والمراد بالزنى عندهم إفشاء سرهم بغير عهد وميثاق

وقد اختلف المؤرخون والمصنفون في أصل مذهبهم فمنهم من قال بأنهم صابئة ومنهم من ذكر بأنهم من المجوس الإباحيّة أتباع فزدك المؤبد كما ذكر

بن حزم الظاهري حين وصفهم فقال
: ومن هذه الأصول الملعونة حدثت الإسماعيلية والقرامطة وهما طائفتان مجاهرتان بترك الإسلام جملة قائلتان بالمجوسية المحضة ثم مذهب مزدك المؤبد وكان يقول بوجوب تواسي (تساوي) الناس في النساء والأموال


وقد نسبهم الإمام عبدالقاهر الإسفرائيني إلى الدهرية الزنادقة
فيقول" الذي يصح عندي من دين الباطنية أنهم دهرية زنادقة يقولون بقدم العالم وينكرون الرسل والشرائع كلها لميلها إلى استباحة كل ما يميل إليه الطبع " ويستدل


على قوله برسالة عبدالله بن الحسين القيرواني إلى سليمان بن الحسين بن سعيد الجنابي في كتابهم
( السياسة والبلاغ الأكيد والناموس الأعظم )
يوصيه فيها: أدع الناس بأن تتقرب إليهم بما يميلون إليه وأوهم كل واحد منهم بأنك منهم فمن آنست منه رشداً فاكشف له الغطاء وإذا ظفرت بالفلسفي

فاحتفظ به فعلى الفلاسفة معولنا وأنا وإياهم مجموعون على رد نواميس الأنبياء وعلى القول بقدم العالم لولا ما يخالفنا فيه بعضهم من أن للعالم مدبراً لا نعرفه

وأنا اميل الي أنّهم قد جمعوا بين الدهرية الزنادقة والمجوسية الإباحية فقد قال القيرواني في آخر رسالة له إلى سليمان بن الحسن: " وما العجب من رجل

يدعي العقل ثم يكون له أخت أو بنت حسناء وليست له زوجة في حسنها يحرمها على نفسه وينكحها من أجنبي ولو عقل الجاهل لعلم أنه أحق بأخته


وبنته من الأجنبي وما وجه ذلك إلا أنه صاحبهم حرم عليهم الطيبات وخوفهم بغائب لا يعقل
وهو الإله الذي يزعمونه وأخبرهم بكون ما لا يرونه أبداً من البعث من القبور والحساب والجنة والنار حتى أتعبهم بذلك

عاجلاً وجعلهم له في حياته ولذريته من بعد وفاته خَولاً (عبيداً أو خدماً) واستباح بذلك أموالهم بقوله
{لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} [الشورى: 23]. فكان أمره معهم نقداً وأمرهم معه نسيئة وقد استعجل

منهم بذل أرواحهم وأموالهم على انتظار موعد لا يكون وهل الجنة إلاهذه الدنيا ونعيمهاوهل النار وعذابها إلا ما فيه أصحاب الشرائع من التعب والنصب في الصلاة والصيام والجهاد والحج

وأنت وإخوانك هم الوارثون الذين يرثون الفردوس وفي هذه الدنيا ورثتم نعيمها ولذاتها المحرّمة على الجاهلين المتمسكين بشرائع أصحاب النواميس فهنيئاً لكم على ما نلتم من الراحة عن أمرهم ".

ومما ذكر آنفاً يتبين أخذهم بعقيدة المجوسي من ناحية زواج الأخت والبنت واتباعهم لمذاهب الدهرية الزنادقة من نفي النبوة والرسالة والشرائع

إبتداء أمرهم السياسي وقوة حركتهم
كان للضعف الذي ألم بالخلفاء العباسيين بعد موت الواثق سنة 232هـ،وسيطرة الأعاجم عليهم وضياع نفوذ الخلافة الأثر الكبير في كثرة الانفصالات عن الدولة العباسية واستقلال بعض الأسر المشهورة

كالصفاريين والسامانيين والعلويين واليعفريين والطولونيين ولم يبق للعباسين في كثير من الأقاليم سوى الدعاء لهم يوم الجمعة والعيدين ونزر يسير من الهدايا

كما أثار الزنج وهم طائفة من عبيد إفريقية القلق والرعب في حاضرة الخلافة العباسية وكان مسرح ثورتهم الجامحة العنيفة التي دامت أكثر من أربع عشرة

سنة المستنقعات الممتدة بين البصرة وواسط وقد كلفت هذه الثورة الدولة العباسية كثيراً من الجهود والأموال والأرواح وظهر القرامطة في سواد العراق

والبحرين حيث أعانهم على ذلك تشاغل الخليفة العباسي بفتنة الزنج وظهر ابن حوشب في اليمن حيث نشر دعوة المهدي وظهر أبو عبد الله الشيعي الذي نشر الدعوة الفاطمية في المغرب

كل هذه العوامل مجتمعة أدت إلي ظهور نجم حركة القرامطة وأول ظهور

فعلى للقرامطة على مسرح الأحداث كان فى سنة 286 هـ/899 م
على يد أبى سعيد الحسن بن بهرام الجنابى

الذى خرج إلى البحرين فأقام بها تاجرا يبيع الطعام وانضم إلى دعاة الشيعة بالقطيف وظهر بينهم
حتى تغلب على أمرهم فاستجابوا له والتفوا عليه فصار أميرهم وانتشر ذكره فى البحرين

وكثر أتباعه وقويت شوكته جدا ومن ثم أخذ يعيث فى الأرض فساداً فقاد

أتباعه للإغارة على بلاد هَجر سنة 287 هـ/900 م، فتغلبوا عليها جميعا وقتلوا مالا يحصى من أهلها، وسبوا وأفسدوا فجهز الخليفة إليهم جيشا كثيفا
فتمكن القرامطة من أسرهم جميعا ثم قتلهم أبو سعيد وأبقى على
حياة قائدهم العباس ابن عمرو الغنوى ثم أطلقه
وقال له: ارجع إلى صاحبك (الخليفة العباسى
) فأخبره بما رأيت !؟ (وكان لهذه الوقعة صدى خطير لدى

جمهور الناس فهم أهل البصرة بالجلاء عنها هلعا وفزعا من خطر القرامطة القريبين منهم فهدأ والى البصرة من روعهم وقام بتحصين سور المدينة وتقويته فعدل الجنابى عن مهاجمتها

إستولى القرامطة على البحرين والأحساء واتخذوا من هجر قاعدة لهجماتهم على بلاد الخلافة العباسية وقوافل الحجاج وارتكبوا خلالها فظائع وشناعات روعت المسلمين ترويعا شديدا ومنعت الكثيرين من أداء مناسك الحج فى بعض الأعوام خوفا من التعرض لهجمات القرامطة المفاجئة

وعلى الرغم من القوة البادية للقرامطة التى مكنتهم من هزيمة قوات الخلافة فى كثير من المواجهات التى وقعت بين الطرفين وأتاحت لهم الاستيلاء على بعض البلاد العراقية والحجازية والشامية والمصرية
على الرغم من ذلك فإنه لم

يكن للقرامطة دولة بالمعنى الدقيق إنما كانوا قوة عسكرية غاشمة تعتمد فى استمرار وجودها على تلك الغارات المباغتة التى تشنها
على البلاد المجاورة

أو مهاجمة القوافل وبخاصة قوافل الحجاج وتحصل من هذه وتلك على الغنائم والأسلاب فترجع بها إلى قواعدها فى البحرين والأحساء ومن ثم تساعدها على البقاء إلى حين

وفى عامى 289، 290 هـ/902، 903م
ظهر القرامطة فى بلاد الشام تحت قيادة زكرويه بن مهرويه واجتاحوا من تصدى لهم من قوات العباسيين والطولونيين وعاثوا فيها فساداً وقتلوا من أهلها مالا يحصى كثرة ونهبوا
الأموال وأحرقوا الديار والأثاث
ثم دارت الدائرة عليهم بعد ذلك حين انطلقت الجيوش العباسية من العراق لقتالهم بقيادة محمد بن سليمان الكاتب

والحسين بن حمدان فانهزم القرامطة وقتل منهم خلق كثير وأسر عدد كبير وفر هارباً من بقى منهم وهم قليل إلى قواعدهم فى شرق الجزيرة العربية

مقتل أبو سعيد الجنابي وولاية إبنه الغاشم
أبو طاهر الجنابي
ظل أبو سعيد الجنابى على رأس القرامطة نحو خمسة عشر عاماً حتى قتله خادم له سنة 301 هـ/913 م

فتولى أمرهم ولده - أبو طاهر سليمان بن الحسن

بن بهرام الجنابى وامتدت ولايته عليهم إلى سنة 332 هـ/944 م ويعد أبو طاهر أقوى رؤساء القرامطة وأطولهم عهداً
وأشدهم خطرًا وحقداًعلى الخلافة العباسية وعلى المسلمين فى المنطقة عامة وحجاج بيت الله الحرام على وجه الخصوص

وحين آلت إليه قيادة القرامطة كتب إليه الخليفة العباسى المقتدر رسالة رقيقة ورغبه فى طاعته، وطلب منه إطلاق الأسرى الذين تحت يده فأطلقهم وأكرم رسل الخليفة

وفى عام 311 هـ/923 م انقض القرامطة على مدينة البصرة فنهبوها وسبوا أهلها وطلب أبو طاهر الجنابى من الخليفة ضمها إلى ولايته هى

والأهواز فرفض ذلك الطلب فأغار القرامطة فى العام التالى على الكوفة واستباحوها ستة أيام وحملوا ما استطاعوا من أموالها ومتاعها وعادوا إلى

بلادهم فضج الناس فزعاً منهم فسير إليهم الخليفة المقتدر جيشا كبيراً، فهزمه أبو طاهر وأتباعه وشتتوه واستولوا على الرحبة والرقة فى شمال الشام

ومضي أبو طاهر الغاشم في قتل الناس في كل مكان يصل إليه وكان وبالاً علي الاسلام والمسلمين وفي سنة 315هـ خرجوا نحو الكوفة وكانوا ألفًا

وخمسمائة وقيل كانوا ألفين وسبعمائة وسير لهم الخليفة العباسي جيشًا كثيفًا نحو ستة آلاف سوى الغلمان ودارت بينهم وقائع في واسط والأنبار وكانت سجالاً وقتل فيها من عسكر الخليفة عدد كثير وانهزموا وأصاب الناس الذعر

من القرامطة فخرج ناس بأموالهم من بغداد لما سمعوا بتوجه القرامطة إليها

في سنة 316هـ عاث أبو طاهر في الأرض فساداً ودخل الرحبة وقتل أهلها

وطلب منه أهل قرقيسيا الأمان فأمنهم وبعث سراياه إلى ما حولها من الأعراب فقتل منهم خلقًا حتى صار الناس إذا سمعوا بذكره يهربون وفرض على

الأعراب إتاوة يحملونها إلى مقر القرامطة كل سنة عن كل رأس دينارين وعاث في نواحي الموصل فسادًا وفي سنجار ونواحيها
وخرب الديار وقتل وسلب ونهب

القرامطة
البصرة

ولما رأى الوزير علي بن عيسى ما يفعله القرامطة في بلاد الإسلام وليس له دافع استعفى من الوزارة لضعف الخليفة وجيشه وعزل نفسه
أبشع حوادث القرامطة
استباحة مكة
الامرالذى لا يمكن أن ينساه المسلمون من جرائم أبى طاهر والقرامطة فهو عدوانهم على بيت الله الحرام وحجاجه فى عام 317 هـ/929 م حيث اقتحم مكة المكرمة فى سبعمائة من أتباعه وأعمل القتل فى أهلها وفى الحجيج

القرامطة

صورة للحجر الاسود ويلاحظ القطع الثماني التي بقيت منه بعد ان كسره القرامطة قبحهم الله
المحتشدين يوم السابع من ذى الحجة استعدادا للوقوف بعرفات وأداء
المناسك فقتلوا يومئذ نحو ثلاثين ألفا منهم واقتحم المسجد الحرام واقتلع الحجر الأسود وباب الكعبة وأستارها وردم بئر زمزم بجثث القتلى الذين سفك دماءهم فى المسجد

ووقف على عتبة باب الكعبة وصاح منتشياً:

أنا بالله وبالله انا ** يخلق الخلق وأفنيهم أنا


وأراد أخذ المقام فدسه اهل مكة في شعابها ثم قال :

يا حمير أين ما قلتم ومن دخله كان آمنا ؟
فرأيتهم إني قد دخلته وفعلت ما اردت وما رأيت منكم من تعرض لي ؟

فقال رجل : ليس معنى الآية الشريفة كما ذكرت وإنما المراد بقوله {ومن دخله كان آمنا} أي أمن هوه فلم يلتفت اليه


القرامطة

الكعيبة وهي المكان الذي وضع فيه الحجر الاسود

وخطب لعبدالله المهدي ومضى بالحجر الاسود الى هجر معتقدا ان العالم يأتونه فيحجونه , فهلك تحته أربعون بعيرا؟؟؟ فلم تزل العالم تأتي الى حج بيت الله الحرام, ولم يمض الى هجر سوى العوام والجهال

ولم يتمكن أحد من أداء المناسك فى ذلك العام
(ثم عاد القرامطة بعد ارتكابهم تلك المجزرة البشعة إلى بلادهم وظل الحجر الأسود فى حوزتهم حتى ردوه إلى الكعبة فى عام 339 هـ/ 951 م وقالوا فى ذلك؟ أخذناه بأمر وأعدناه بأمر ! وهو كلام لا معنى له فى الحقيقة.

وقد ذكر المؤرخين أن القرامطة سرقوا الحلي التي كان الخلفاء قد زينوا بها الكعبة وأخذوها معهم ومن تلك الحلي درة اليتيم التي كان وزنها أربعة

عشر مثقالا من الذهب وأفراط مارية وقرون كبش إبراهيم (عليه السلام)وعصا موسى والموزونة ذهباً وطبق ووشيعة من الذهب وسبعة عشر قنديلا من الفضة وثلاثة محاريب فضية أقصر من الإنسان بقليل كانت موضوعة في صدر البيت

وقد قيل : إن كثيراً من العلماء المحدثين قتلوا أثناء الهجوم الذي قام به القرامطة على الحجاج أثناء طوافهم من جملتهم: الحافظ أبوالفضل بن حسين الجارودي وشيخ الحنفية في بغداد أبوسعيد أحمد بن حسين البردعي وأبوبكر بن عبدالله الرهاوي وأبوجعفر محمد بن خالد البردعي (والذي كان يسكن في مكة).
وذكر أن أحد المحدثين في ذلك الوقت أنشد بيتاً من الشعر بينما أحاطت به سيوف القرامطة:

ترى المحبين صرعى في ديارهم

كفتية أهل الكهف لايدرون كم لبثوا


بداية النهاية !!




وهلك أبي طاهر بالجدري في رمضان 332 هـ عليه لعائن الله

وبو فاة أبى طاهر هدأ القرامطة، حتى تولى أمرهم الحسن بن أحمد بن بهرام المعروف بالحسن الأعصم فى سنة 350 هـ/961 م

حيث تجدد نشاطهم مرة أخرى فاستولوا على بلاد الشام فى عام 357 هـ/968 م. وحتى ذلك التاريخ كانت علاقات القرامطة بالفاطميين يسودها الود والصداقة فلما أصبح الفاطميون خلفاء مصر سنة 358 هـ/979 م

إنقلب عليهم القرامطة وبدأ صراع مسلح مرير بين الفريقين فأرسل المعز لدين الله الفاطمى جيشا لإخراج القرامطة من الشام فى سنه 360 هـ/971

بقيادة جعفر ابن فلاح، فهزمه القرامطة، وقُتل جعفر، وزحف الحسن الأعصم بقواته نحو مصر، وحاصر القاهرة عدة أشهر من عام 361 هـ/972 م، لكنه لم يستطع دخولها، فارتد عائداً إلى الشام، ومات بعدئذ فى مدينة الرملة سنة 366 هـ/976 م. (10)

وبعد وفاة الحسن الأعصم صار أمر القرامطة إلى مجلس يضم ستة من شيوخهم يسمى (مجلس الستة) وحينئذ كانت أحوالهم تتجه نحو الضعف والانحلال، ولم

يعد يخشى بأسهم أحد غير أنهم ظلوا مسيطرين على ما تحت أيديهم من بلاد البحرين والأحساء حتى تلاشى أمرهم وزالت دولتهم فى نحو عام 375 هـ/985 م

وبعد أفول نجم القرامطة قامت الحكومات في ذلك الوقت بملاحقتهم وقتلهم، ونخص بالذكر (السلطان محمود الغزنوي) الذي كان أشد المناوئين للقرامطة وينشد شاعر البلاط الغزنوي (فرخي سيستاني) في ذلك فيقول:

قد أخذتَ الرَّيَّ فانظر

مُلككَ اليومَ منىً وكذا الصفّا

ثم أنشد الشاعر نفسه بعد وفاة السلطان محمود الغزنوي يرثيه قائلا:

أبكي وقد فرحَ القرامط إثْرَ موتك

فلاخافوا شجاعاً ولابطشاً كبطشك


رحمك الله أيها السلطان

بقيت آثار للقرامطة تغير جلودها واسمها من آن لآخر حسب الظروف التي تحيط بهم وكانوا على مر العصور يحملون الحقد في صدورهم لأمّة الإسلام فما إن تأتيهم الفرصة للكيد للمسلمين حتى تراهم يسرعون في اقتناصها

والعمل بها سواء كانت خيانة أو مساعدة لغاز محتل كما حصل بمساعدتهم للتتار في العراق وبلاد الشام وكذلك وقوفهم بجانب الصليبيين في حملاتهم المشهورة ضدّ المسلمين في مصر والشام ومن بقاياهم الآن جزء منهم في

عُمان واليمن يلقّبون بالصوالحيين والمكرمية ولا تزال بقايا للإسماعيليين البهرة في العراق وفارس والهند
وما زالوا يتربصون الفرصة للفتك بالمسلمين وإعادة

دولتهم من الشام إلى الجزيرة العربية

وبفضل اللـه ثم وعي بعض المسلمين على مر العصور فإنهم لم ولن يستطيعوا القضاء على بيضة الإسلام وذلك لوعد اللـه بنصرة دينه واستخلاف عباده في الأرض

ومما إستعرضناه في موضوعنا نجد أن القرامطة فرقة من فرق الروافض الضالة عاثت في الارض فساداً

حتي قال فيهم شيخ الاسلام بن تيمية رحمه

الله والشيعة إستتبعوا اعداء الملة من الملاحدة والباطنية وغيرهم ولهذا أوصت الملاحدة مثل القرامطة الذين كانوا في البحرين وهم من اكفر الخلق ومثل قرامطة المغرب ومصر وهم كانوا يستترون بالتشيع أوصوا بأن يدخل على المسلمين من باب التشيع فانهم يفتحون الباب لكل عدو للاسلام من المشركين واهل الكتاب والمنافقين وهم من ابعد الناس عن القرآن والحديث إننا نعتقد بان الرافضة طائفة كفر وردة لأنها جمعت بين الشرك الأكبر والأصغر والكفر الاعتقادي والكفر العملي والنفاق الأكبر والأصغر فتراهم يؤلهون أهل البيت رضي الله تعالى عنهم ويعتقدون عصمتهم وعصمة ذرياتهم وأئمتهم و (آياتهم)

إنتهي كلام بن تيمية

وقال ابو حامد الغزالي رحمه الله إنهم مذهب ظاهره الرفض وباطنه الكفر

فيا دعاة التقريب أفيقوا فهؤلاء الشيعة الروافض هم أبناء القرامطة والحشاشين وأحفاد المجوس وليس لهم عدو إلا أهل السنة


المواضيع المتشابهه:


lk il hgrvhl'm

__________________
الملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2012, 03:05 AM   #2
 
الصورة الرمزية جبل عالى
 
تاريخ التسجيل: Fri Aug 2011
الدولة: القاهرة
المشاركات: 5,161
معدل تقييم المستوى: 24
جبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud ofجبل عالى has much to be proud of

اوسمتي

افتراضي رد: من هم

حقيقة أنماط غريبة وتحريف للشريعة

مشكور للموضوع والمعلومات القيمة

جزاك الله خير

جبل عالى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-21-2012, 05:02 AM   #3
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 64
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: من هم القرامطة

شكرا لك أخي عادل
موضوع مهم
بارك الله فيك

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 09:46 AM