العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الخيمة الرمضانية

همس الخيمة الرمضانية هنا كل ما يخص الشهر الكريم

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-22-2012, 08:16 PM   #1
 
الصورة الرمزية رياض العربى
 
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2011
المشاركات: 7,441
معدل تقييم المستوى: 24
رياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to behold

اوسمتي

افتراضي نفحات رمضان وجوائز السماء

نفحات رمضان وجوائز السماء

نفحات رمضان وجوائز السماء

انتشرت فى هذه الأيام ظاهرة سيطرت على عقول الناس، الكبير منهم والصغير،
الرجل فيهم والمرأة، فملكت لبهم، وحركت أفئدتهم ومشاعرهم، حتى باتت حديث
البيوت والشوارع والمقاهى، إنها ظاهرة برامج المسابقات التى انتشرت كالنار
فى الهشيم، تطل علينا فى كل لحظة من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ومن
بين سطور المجلات والصحف، واستحدثت لها برامج متخصصةـ أبدع فيها المتخصصون
مستخدمين أحدث وسائل التكنولوجيا فبهروا الأعين وسلبوا الألباب.

وفى ظل تضاعف قوة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية فى السنوات
الخيرة من ناحية إتقانها لوسائل التأثير على الناس ودرجة إلحاحها على
أذهانهم، فضلا عن عدد الناس الذين تستطيع أن تصل إليهم استطاعت هذه الوسائل
أن تدخل كل بيت نموذجا من هذه المسابقات، فأصبح مشدودا بها مرتبطا
بمواعيدها، ينظم مواقيته وأعماله حتى لا تتعارض معها، والكل يحلم بالفوز
بجائزة من جوائزها فإن أخفق مرة لم ييأس وحاول بعدها مرات ومرات، وإن أخفق
فى إحداها بحث عن غيرها، فهم أشبه بالأطفال الصغار فى (محل اللعب) فيه ألف
صنف وصنف يمسكون بلعبة – ثم يلقونها ليتناولوا لعبة أجمل فى عيونهم وأسطع
بريقا – ثم ما يلبثوا أن يضعوها من أيديهم ليمسكوا أبدع منها وكذلك يفعلون
وقد يخرجون بأتفه لعبة أو ينصرفون صفر الأكف خائبين محرومين، وهذا ما
نشاهده اليوم، فكثير من هؤلاء الواهمين يقولون إن الفوز بإحدى هذه الجوائز
هو غاية المنى، فيعيش فى خيال يبتدعه الوهم، وهؤلاء لو عرفوا الحقيقة
لوجدوا أن الجوائز الحقيقية بين أيدينا وقد غفلنا عنها وقد يتساءل الإنسان
ماهى هذه الجوائز؟ وكيف أتذوق لذائذ الفوز بها؟ ونسى أن هناك لحظات ينال
فيه بعض هذه الجوائز ولا يستطيع أحد أن ينكرها: أينكر أحد هذا الإحساس الذى
يشعر به:
العبد الخاشع بين يدى ربه، والعالم فى فجر اكتشاف جديد، والطالب حين يصل
إلى هدفه ويحقق مبتغاه، والطبيب حين يشفى الله مريضه على يديه، والعامل حين
ينجز عمله فينال إحسان رئيسه، والمرأة حين تسمع مناغاة وليدها بين يديها،
ورب الأسرة وسط أبنائه الباسمين المفعمين بالصحة والعافية.

الحقيقة أننا نعيش فى حياة مليئة بالجوائز ولكن لابد أن ندرك تلك الجوائز وكيفية الفوز بها أو بأحدها فكم من أناس لا يدركون ذلك؟
روى أن رجلا سأل عبد الله بن عمرو بن العاص: ألست من فقراء المسلمين؟ فقال
عبد الله: ألك امراة تأوى غليها؟ قال: نعم، قال : ألك مسكن تسكنه؟ قال:
نعم، قال: فأنت من الأغنياء، قال: فإن لى خادما، قال: فأنت من الملوك.

فبعض الناس يستهين بما أولاه من سلامة وطمأنينة فى نفسه وأهله وقد يزدرى
هذه الآلاء العظيمة ويضخم آثار الحرمان من حظوظ الثروة والتمكين، فما أغلى
العافية التى تسرى فى أوصالنا وما أثمن القوى التى زودنا الله بها وما أشهى
الثمار التى نقطفها، لو أحسسنا استغلالها ولم نهدر قيمتها.

ولكن الواقع اليوم يبين أن الجوائز الإيمانية بهتت وغابت فى كثير من
الأحيان، والجوائز الدنيوية تنمو حتى تعلو وتسيطر وتتحكم وساد الصراع
والتنافس عليها والمزاحمة للحصول عليها، وغاب الإبداع فى ميدان التنافس على
جوائز السماء.

فما أعظم هذه الجوائز، وهى لاتقتصر على جوائز الآخرة فقط، بل تكون فى
الدنيا والآخرة، ولكن جوائز الدنيا مهما عظمت فهى بجانب جوائز السماء ضئيلة
لا تقارن ولا قيمة لها، فقد قال الله تعالى: ( كل نفس ذائقة الموت وإنما
توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما
الحياة الدنيا إلا متاع الغرور).

وروى مسلم فى صحيحه عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه، أن النبى صلى الله
عليه وسلم قال: إن الله يقول لأهل الجنة: يا أهل الجنة: فيقولون: لبيك ربنا
وسعديك والخير فى يديك، فيقول: هل رضيتم، فيقولون: وما لنا لا نرضى يارب
وقد أعطيتنا ما لم تعط أحدا من خلقك فيقول: ألا أعطيكم أفضل من ذلك؟
فيقولون: ياؤرب وأى شىء أفضل من ذلك، فيقول: أحل عليكم رضوانى فلا أسخط
عليكم بعده أبدا فلو بحث الإنسان حوله لوجد أن هناك فرصا عظيمة وأسبابا
كثيرة تحقق له الفوز بجوائز السماء.

وشهر رمضان الذى نسأل الله أن يبلغنا إياه من أهم الأسباب وأعظم الفرص التى
يمكن انتهازها واستغلالها للفوز بهذه الجوائز، وصدق رسول الله صلى الله
عليه وسلم وهو يقول: ألا إن لربكم فى أيام دهركم لنفحات ألا فتعرضوا لها.

يقول الحسن البصرى (إن الله عز وجل جعل رمضان مضمارا لخلقه يتسابقون فيه
بطاعته إلى مرضاته: فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا، فالعجب من الضاحك
اللاهى فى اليوم الذى يفوز فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون)


المواضيع المتشابهه:


ktphj vlqhk ,[,hz. hgslhx hgsghl vlqhk ,[,hz. ,tdhj

__________________
يامصر يرعاكى الاله كمارعى تنزيله من عابث ودخيل

رياض العربى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 07-22-2012, 08:28 PM   #2
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 63
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: نفحات رمضان وجوائز السماء

شكرا علي المعلومة فيلسوف
بارك الله فيك
و جزاك كل خير

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
السلام, رمضان, وجوائز, وفيات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:01 AM