العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس السياحة والتاريخ > القسم التاريخى

القسم التاريخى مواضيع تاريخية , التاريخ , الحضارة والتاريخ , تاريخ مصر , تاريخنا المصرى , تاريخ فات وآت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-28-2012, 04:26 AM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي مدن تاريخية : جحفيه

مدن تاريخية :
جحفيه

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

جحفيه (بالإنجليزية: Johfiyeh) تلفظ جُحْفِيّه وهي قرية تقع في المملكة الأردنية الهاشمية في محافظة اربد وتتبع لإدارة لواء المزار الشمالي، يبلغ عدد سكانها في الوقت الحاضر ما يقارب 4.000 نسمة. معظم سكانها من عشيرة الطلافحة (طلفاح).
جحفية قديمة جداً بنشوئها وظلت مزدهرة بشكل متميز من العصر الحجري حتى العصر العثماني، كانت أكبر المراكز الحضارية والسكانية في المنطقة حتى ظهور المدن الرومانية العشر المحصنة (حلف الديكابولس) في العصر الروماني. كانت وعلى مر العصور من أهم المراكز الزراعية ومراكز تخزين الحبوب والمحاصيل الزراعية ومن أهم محطات المراقبة والاستطلاع وطرق الحمام الزاجل. يعتقد أن معظم آثارها التاريخية وابنيتها بادت وانطمرت بعد الزلزال الذي ضرب المنطقة في عام 747 م والزلازل التي تلته.
تربو جحفية على هضبة جبلية تشرف على سهول حوران وتطل على مرتفعات الجولان وجبل الشيخ (حرمون) وعلى بحيرة طبريا وتطل على بداية جبال عجلون. ان موقعها الفريد منحها تلك الأهمية الاستثنائية عبر العصور.
نشأت جحفية في العصر الحجري كما دلّت المسوحات والأكتشافات الأثرية والتي أثبتت أيضاًأنها أول موقع أثري في شمال الأردن يؤرخ للعصر الحجري 2200 قبل الميلاد. لقد ازدهرت في العصر الحديدي والعصر البرونزي المتأخر كما تدل الآثار التي وجدت في تل جحفية. عثر في جحفية على نقوش يونانيه، بالإضافة إلى قطع رخامية وبازلتية وعلى كسر فخاريه تعود للعصر الهلنستي وبداية العصر الروماني مما يدل على ازدهارها في ذلك العصر. استمرت مزدهرةً وبشكل استثنائي في العصور اللاحقة حيث كانت إحدى المستعمرات الرومانية كما تدل الآثار الرومانية من منحوتات وعملات معدنية وفخاريات متنوعة وجدت في بورة التل وفي كرم التين يعتقد بوجود احدى القصور الرومانية البائدة كما تدل المنحوتات الحجرية المشذبة. كانت مزدهرة أيضا أثناء فترة البيزنطيين الذين أعتنقوا المسيحية وذلك كان واضحاً من آثارهم مثل الكنيسة البزنطية التي تعود للقرن السادس الميلادي والمتميزة بالأرضية الفسيفسائية الملونة وبقايا جدران الجير وبئر الكنيسة عدا عن المقبرة البيزنطية التي تمتد من غرب موقع الكنيسة حتى كرم التوت جنوب مسجد عثمان بن عفان.
عندما ضم شرحبيل بن حسنة الأردن للحكم الإسلامي وقامت الخلافة الأموية كانت جحفية ذات أهمية كبيرة ويعتقد أن السلاطين الأمويين كانوا يزورون جحفية وجوارها للصيد وللتمتع بالطبيعة الجميلة، وقد وجدت الكثير من الزجاجيّات والفخار التي تعود للعصر الأموي.
بدأت جحفية تفقد أهميتها بعد نقل مركز الخلافة الإسلامية إلى بغداد وتم تهميشها بشكل كبير أثناء الحكم العثماني وضاعت في تلك الفترة الكثير من آثارها وتاريخها وأخبارها. وهجرها الكثير من أهلها وتفرقوا في البلاد ووصلوا إلى طبريا وفلسطين وأرض جزيرة الفرات وبدأت تتلاشى وتتحول إلى قرية صغيرة.
في نهاية الحكم العثماني وابّان الحكم الفيصلي وأثناء الإهمال والتهميش عانت جحفية من غارات وهجمات البدو المسلحين الذين كانوا ينطلقون من غرب صحراء وادي السرحان ومن صحراء النفوذ وصحراء الأردن وكانوا يقصدون الاستيلاء على محاصيل ومواشي الفلاحيين في قرى اربد وجوارها بما فيها جحفية وكل قرى بني عبيد، وقد استمرت تلك الغارات حتى أثناء قيام امارة شرق الأردن ودامت حتي نهاية حكم الإنجليز للأردن مما أدى إلى المزيد من خراب الزراعة والهجرة والإضمحلال.
دُمّرت معظم أشجار جحفية والغابات المحيطة بها ونهبت محاصيلها في أواخر سنوات العصر العثماني وعانت من المجاعة في بداية الحرب العالمية الأولى بسبب سياسات الحاكم التركي جمال باشا السفاح وبسبب غزو أسراب الجراد لسهول حوران وهضاب الأردن وفلسطين. عادت لتكون قرية صغيرة في ظل إمارة شرق الأردن وأخذت تزدهر وتتوسع في ظل المملكة الأردنية الهاشمية وخصوصأ بسبب قربها الكبير لمدينة اربد التي هي ثاني أكبر وأهم مدينة في الأردن وعاصمة للشمال.
بعد حرب الخليج الثانية وتوطّن القادميين من الكويت في اربد وقراها وبلداتها وتمدد مدينة اربد بشكل كبير على حساب القرى المجاورة بدأت جحفية تفقد استقلاليتها وهويتها وطابعها القروي العريق.
تقع جحفية على بعد حوالي 80 كم شمال العاصمة الأردنية عمّان وعلى بعد 7.5 كم جنوب غرب إربد. وهي جزء من منطقة سهل حوران الممتدة من جنوب سوريا إلى شمال الأردن. وتحيط بها السهول الزراعية الخصبة من جهاتها الشمالية والشرقية والجنوبية،
وتشرف جحفية على سهل حوران وعلى شمال فلسطين. ويمكن رؤية المثلث الأردني السوري الفلسطيني بوضوح من شمال غرب جحفية. في فصل الشتاء يكتسي جبل الشيخ أو جبل حرمون بالثلج ويدوم ذلك حتى شهر نيسان ويظهر هذا الجبل من قرية جحفية بوضوح ساطع مع العلم بأن جبل الشيخ يقع في سوريا ولبنان. يمتـد من بانياس وسهل الحولة في الجنوب الغربي إلى وادي القرن ومجار وادي الحرير في الشمال الشرقي. [1]
تضاريسية المنطقة

تربو جحفية مثل بقية قرى شمال الأردن على هضبة جبلية تعتبر الأعلى مقارنة بالقرى التي تقع شمالها وفي نفس الوقت تعتبر الاقل ارتفاعا مقارنة بالقرى التي تقع جنوبها. ترتفع 750 إلى 793 متر عن مستوى سطح البحر. وانحدار جبال جحفية تدريجى من جهة سهل حوران حيث تنحدر ما يقارب 200 متر ضمن مسافة افقية تزيد على 6 كيلومتر بينما يكون انحدارها حادا من جهة الغرب والشمال الغربي والجنوب حيث تنحدر مايزيد على 300 متر في مسافة افقية اقل من كيلومتر واحد. يعاني السفح الغربي والجنوبي لجبال جحفية من انجراف التربة مع هطول الأمطار مما أدى إلى فقدان هذه السفوح للغطاء الخضري باستثناء بعض الشجيرات والاعشاب البرية الدائمة التي وجدت بين شقوق الصخر بقايا من التربة مثل نبات الزعتر والعلييق والنبق. ولكن الحال يختلف بوضوح كلما اتجهت شرقا حيث تبدا الهضبة بالاستواء حاضنتة تربة حمراء داكنة خصبة ممزوجة برماد الافران والمواقدالقديمة (تدعى بالمساتشن) والتي هي بقايا الحضارات التي توالت على الهضبة الغربية. ينمو فيها بغزارة شجر التين بأنواعة وشجيرات الصبر والزيتون بما فية الروماني (الرومي) والصوري والمهجن. وكلما اتجهت شرقا وجنوبا تظهر التربة على لونها الأسود (بني غامق وداكن) ويكثر فيها حجارة الصوان ثم تنساب بعد ذلك لتشكل سهلا رائعا يملأ الافق يزرع بالقمح والشعير والفول والحمص والقصييب والمقش والذرة والسمسم ويزرع أيضا بالزراعات الصيفية البعلية مثل البندورة والباميا والفقوس والكوسا واليقطين. وادي البطين هو الفاصل الطبيعي بين جحفية ودير يوسف بينما وادي الجرون الذي يفصل بينها وبين المزار ووادى الغفر بينها وبين اربد. لايوجد فاصل طبيعى متمايز بين جحفية وقريتي ناطفة وهام التي تقع على امتداد الهضبة من الجهة الشرقية الشمالية
تاريخ جحفية عبر العصور

قرية جحفية جزء لايتجزأ تاريخياً أو جغرافياً من المنطقة ككل (جنوب سوريا والأردن وشمال فلسطين ولبنان). لذلك لا يمكن مناقشة تاريخها بطريقة مستقلة عن تاريخ المنطقة ولا يمكن حصر تاريخها في تاريخ حقبة زمنية واحدة. يجب أن لا يستهان بدراسة تاريخ قرية جحفية كونها قرية صغيرة في العصر الحديث. ان تاريخ جحفية مؤشر ودليل على تاريخ المنطقة وعلى الحضارات التي توالت على المنطقة بالمفهوم الشامل. لقد أدت دراسة وفهم تاريخ تل جحفية على يد بعثة الانثربولوجيا من جامعة مونستر الألمانية بالتعاون مع جامعة اليرموك أدى إلى فهم جزء كبير من تاريخ اربد أثناء العصر الحديدي والبرونزي المتأخر. وأدت دراسة أخرى للنقوش الحجرية إلى فهم كثيرا من تاريخ العصر الحجري الذي ساد المنطة وأثبت ترعرع الحضارة في المنطقة المجاورة في ذلك التاريخ. أثبتت الدراسات لتل جحفية والمنطقة المحيطة به والتي نشر منها اربعة عشر ورقة بحثية (published papers) في مجلات علمية عالمية بالإضافة إلى دراسة بقايا آثار الكنيسة البيزنطية على يد البعثة الأثرية الكندية عام 1996م والتي نشرت نتائجها في مجلة علمية أمريكية, هذا كله إضافة إلى رسالة دكتوراة محققة ومنشورة باللغة العربية ركزت على النقوش الحجرية أن جحفية لم تكن قريه أو تجمع سكاني صغير وانما كانت مركز زراعي وسكني حضاري كبير حيث وجدت الأبنية المشيدة والنقوش على الحجر وصناعة الأدوات الزراعية وصناعة الزجاج والفخار العادي والمنقوش وكل هذه العلامات كانت موجودة فقط في التجمعات السكنية الحضارية الكبيرة والتي تصنف كمراكز حضارية.
من أجل تفصيل تاريخ جحفية لابد من إعطاء لمحة سريعة ومبسطة عن تاريخ المنطقة التي تنتمي لها جحفية في الماضي والحاضر.
مقدمة عن تاريخ المنطقة التي تنتمي لها جحفية
مرت المنطقة التي تنتمي لها جحفية عبر عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث بحضارات العصر الحجري القديم والعصر النحاسي والبرونزي، مرورا بمملكات العهد القديم والعصر الحديدي وقد شهد هذا العصر تطور وتثبيت دعائم ثلاث ممالك جديدة على ارض الأردن هي أدوم في الجنوب ومؤاب في الوسط وعمون في الجبال الشمالية، وحكم الفرس الأردن وفلسطين ثم جاء دور الأنباط التي امتدت مملكتهم من وادي السرحان شرقا إلى نهر الأردن غربا ومن البحر الأحمر جنوبا إلى بلاد الشام شمالا وعاصمتها البتراء والتي فاقت المدن العشر جمالا. ثم احتلت روما الأردن وسوريا عام 63 ميلادي واستمر حكمهم لأكثر من 400 عام وتشكل اتحاد المدن العشر (حلف الديكابولس Decapolis) اتحادا اقتصاديا وثقافيا فيدراليا ومن هذه المدن فيلادلفيا (عمان) وجراسا (جرش) وجدارا (أم قيس) و ارابيلا (اربد) التي تنتمي لها قرية جحفية ومدن أخرى من فلسطين وجنوب سوريا.
ثم جاء البيزنطيون والرومان الشرقيون واعتنق الإمبراطور قسطنطين المسيحية وانتشرت المسيحية في الأردن في تلك الفترة، ثم جاء دور الفتوحات الإسلامية لبلاد الشام، وفتح الأردن على يد القائد العربي المسلم شرحبيل بن حسنة. وقعت أعظم معارك المسلمين على تراب أرض الأردن في مؤتة جنوب الأردن واليرموك في منطقة اربد. ثم خضع الأردن لحكم الأمويين ثم العباسيون والفاطميون والأيوبيون والمماليك. خضع الأردن للحكم العثماني الذي دام 400عام انتهت بهزيمة العثمانيين في الحرب العالمية الأولى وقيام الثورة العربية الكبرى التي أعلنها الشريف الحسين في 10 حزيران 1916م وقيام الأردن الحديث تحكم الحكم الهاشمي منذ العام 1921م.
—— جحفية في العصر الهلنستي (الإغريقي) (532ق.م - 63ق.م) حسب مسوحات يتمن فانه عثر في موقع جحفية على بعض نقوش يونانيه، بالإضافة إلى قطع رخامية وبازلتية(مرجع)،كذلك تم العثور على كسر فخاريه تعود لعصر الهلنستي وبداية العصر الروماني(مرجع).
—— جحفية في العصر الروماني (63 ق.م— 324م) تشير الشواهد الأثرية، على أهمية بلده جحفية وجوارها، في العصر الروماني، أكثر من العصور الذي سبقته، وتدل عمليات المسح الأثرية، على وجود قطع فخاريه كثيرة تعود لعصر الروماني،،ودل المسح الذي قان به نلسون جلوك أن هناك كسراً فخارية كثيرة ترجع للعصرين الروماني والبيزنطي، ويوجد في أحد البيوت القديمة جزء من نقش يوناني لم يكتمل معناه في قنطرة ذلك البيت وربما جلبه المواطنون هذه الحجارة وشذبوها من أجال البناء.
—— جحفية في العصر البيزنطي (324- 640)م
ويعتبر هذا العصر من آخر العصور الكلاسيكية أو القديمة التي سبقت العصور الإسلامية، ففي شهر تموز من عام1996م تم الكشف عن جزء من أرضية فسيفسائية ملونة لكنسية أثرية ترجع للقرن السادس الميلادي تعود للعصر البيزنطي، وعثر أيضاً على بقايا جدران مبنية من الحجر الجيري المشذب ترتبط مع أرضية هذه الكنسية التي احتوت على بئر ماء من الصخر لاستعمالات الكنسية.
—— جحفية في العصور الإسلامية (ما قبل العثمانيين) (630 - 1516)م
  • العهد الراشدي:(630 - 661م):أو عهد صدر الإسلام. لا تتوفر عن القرية أية معلومات في هذا العصر.
  • العهد الأموي (661 - 750م) : عهد الدولة الأموية، تتوفر عن بلدة جحفية في ذلك العهد معلومات نتيجة دراسة بعض القطع الفخارية التي تعود إلى عهد الأموي والتي تم العثور عليها في تل جحفية في الطرف الجنوب الغربي منه وكذلك في منطقة كرم التين، وكذلك في المنطقة الغربية من البلدة وفي منطقة الحواكير التي توجد في أسفل البلدة.
  • العهد العباسي(750 - 1250م): عهد الدولة العباسية. لا توجد أية إشارة أو قطع فخارية تشير إلى وجود آثار عباسية في بلدة جحفية.
  • العهد الأيوبي (1174 - 1263م).ويعتبر هذا العهد امتداداً لهد الدولة العباسية وقد شمل على كثير من الأحداث التي تتعلق بالحروب الصليبية، أمل فترة هذا العهد ربما لم يكن لبدة جحفية أية ذكر في هذا العصر سوى بعض الكسر الفخارية والتي تعود إلى الفترة الأيوبية في منطقة الحواكير وفي المنطقة الشرقية منها وبالقرب من بير العكر.
  • العهد المملوكي(1250 - 1516م): لايزال البحث في هذه الحقبة قيد الدراسة.
—— جحفية في العصر العثماني (1516م - 1918م)
ويعتبر هذا العهد من العهود التاريخية المهمة ،والتي شهدت فيها بلدة جحفية حيث يتوفر فيا كثير من المعلومات التاريخية حول تطور القرية وعلى مختلف مراحل هذا العهد وعلية سوف نتناول تلك المعلومات حسب تسلسلها التاريخية وكما يلي: جحفية في دفاتر الطابو العثمانية للقرن 10هـ =16 م: بالرجوع إلى دفاتر الطابو والتحرير العثمانية التي ذكرت أن قرية جحفية قرية كبيرة في تلك الأثناء فيها جامع وتقوم بزراعة القمح والشعير والمال الصيفي والأشجار المثمرة والكروم وتربية الأغنام وقد سجلت أملاك جحفية (1889- 1891م)وكان فيها(23) بيتاً مع أملاك أخرى ويبدو من السجل اهتمام أهالي جحفية بزراعة الأشجار وذكرت فيها مرافق كثيرة مثل المجنة في القرية وبئر اسعد ومشاع الساحة وخربة وحاكورة وبئر الخطيب ومغارة وروض البركة وقف البئر وهذه المواقف تشير إلى أن القرية ظلت مأهولة دائماً وبشكل متصل(هند أبو الشعر ص152)،وكانت بلدة جحفية تابعة (لبني الأعسر) وكانت هذه الناحية في (10هـ =16 م)تابعة للواء دمشق وهي مذكورة في ثلاثة دفاتر طابو(430)والذي يعود تاريخه إلى مطلع عهد السلطان سليمان القانوني(930 هـ - 1520م)،ودفتر طابو(401)الذي يعود تاريخه (950 هـ - 1543م)،والدفتر الثالث الذي يعود تاريخه إلى(1005 هـ - 1596م)،وقد تمتعت هذه الناحية بالاستقرار والأمن في ظل الأسرة الغزاوية والمقيمة في بلدة صخرة وكما تولت إمارة(سنجق لواء عجلون)وإمارة الحج وقد أوجدت بيئية من الاستقرار. وبقية بلدة جحفية تابعة لناحية بني الأعسر حتى نهاية القرن السادس عشر حيث عرفت فيما بعد باسم ناحية بني عطية وفي بداية القرن التاسع عشر أصبحت تعرف باسم ناحية بني عبيد وكان مركز هذه الناحية بلدة الحصن وكانت تضم الصريح، أيدون، ناطفة، هام، جحفية، حبكا، المزار، صمد، كتم النعمية، شطنا صخرة.
—— جحفية في أواخر العصر العثماني (1900م-1918م) عندما عين القائد العسكري العثمالي جمال باشا (أحمد جمال باشا السفاح أحد زعماء جمعية الإتحاد والترقي) حاكما مطلقا على بلاد الشام (ولاية سوريا آنذاك) عام 1914م وقد أوكلت اليه مهمة تجهيز الجيش الرابع العثماني أثناء الحرب العالمية الأولى لكي يهاجم ويشغل الإنكليز في حدود مصر ليضطروا إلى وضع قوة كبيرة من جيشهم في قناة السويس، ليخففوا بذلك عن الدولة العثمانية في جناق قلعة، وعن الألمان في الجبهة الغربية. حينها أصدر جمال باشا أوامره بالاستيلاء على محاصيل المزارعيين في مناطق نفوذه (خصوصا سهول وهضاب حوران وقراها لانها ارض القمح والخير) لصالح تجهيز الجيش العثماني الرابع وأمر بقطع أشجار الغابات والأحراش لتسيير قطارات الجيش العثماني التي تحمل الجنود والسلاح والمؤونة لجمعها في ميناء حيفا لكي تنقل بحراً إلى الحرب على ضفاف قناة السويس في مصر. في تلك الفترة العصيبة بدأت بوادر المجاعة تظهر في المنطقة كلها بما فيها جحفية وقرى شمال الأردن. في عام 1915م نهب الجيش العثماني مؤونة ومخزون الحبوب حتى من داخل بيوت فلاحي حوران وهضابها بما فيها قرى بني عبيد التي كانت مهمشة والأضعف في الحلقة السياسية آنذاك وذلك لصالح تجهيز الجيش الرابع فاستفحلت المجاعة في اربد وقرى بني عبيد المنطقة كلها بشكل واضح, في العام 1916م والعام الذي يليه هاجمت أسراب الجراد القادمة من صحراء شرق بلاد الشام وخصوصا سهول حوران وشمال الأردن وسهول فلسطين الشمالية وقضت على المحاصيل الزراعية قضائا مبرما. في ذلك استحكمت حلقات المجاعة على الناس ومات الكثير من الناس من المجاعة وتوابعها. استمرت المجاعة بهذا الشكل حتى عام 1918م ثم بدأت تخف تديجيا عن سهول حوران واستمرت بصورة أقل على قرى بني عبيد التي تنتمي لها جحفية. كان للمجاعة وبطش جنود الجيش الرابع العثماني أثر كبير على حياة الناس من كل النواحي.
يروى أن الجيش العثماني قطع غابات وأحراش جحفية والمنطقة المحيطة بها وتركها منطقة جرداء باستثناء بعض أشجار الزيتون الروماني. وعانت جحفية من المجاعة وأكل الناس خبز الشعير وخبز الذرة البيضاء (الكراديش) لعدة سنوات ومات الكثير من الأطفال الرضع لنقص الغذاء والكساء في البرد ذلك عدا عن الأمراض التي فتكت بالناس والأمية والتجهيل الممنهج للمنطقة كلها. بعد هزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الأولى ومن ثم زوال الحكم العثماني على يد الثورة العربية الكبرى ومن ثم سيطرة بريطانيا على المنطقة لم يتحسن الحال. لكن الناس في كل المنطقة عادوا إلى زراعة المحاصيل وتربية المواشي. فقد اقتنى الناس في جحفية البقر والغنم والدجاج وتعلم الناس من أيام المجاعة دروسا قاسية وغيرت حتى أنماط الحياة الاجتماعية لفترة طويلة.
—— جحفية في ظل إمارة شرق الأردن (1923م-1946م) منذ 1923م ولغاية تاريخ إعلان استقلال المملكة الأردنية الهاشمية في 1946م.
—— جحفية في ظل المملكة الأردنية الهاشمية (1946م- الوقت الحاضر)
الآثار والمعالم التاريخية

تعتبر جحفية من المناطق الأثرية الهامة في شمال الأردن حيث ان كثيرا من اثارها تعود للعصر الحديدي المتاخر ومن ثم الامتدادات الحضارية للعصر البرونزي والبيزنطي والعصرالإسلامي الأموي. وقد تم العثور على بعض العملات المعدنية النادرة التي تعود للعصر الروماني.[2][3]
من أهم المواقع الأثرية:
  • تل جحفية 2200 ق.م : يقع تل جحفية على بعد 7.5 كم جنوب غرب إربد وقد زوده موقعه الجغرافي حيث يرتفع 793م عن سطح البحر بمنظر خلاب حيث يطل على المنطقة الجبلية المحيطة. تبلغ مساحة التل حوالي 4 دونمات ومساحة سطح التل شبه الدائرية حوالي 950 م2.[1]
  • مسجد جحفية القديم: مسجد قديم جدا بني على بقايا كنيسة بيزنطية كبيرة ذات سرايا وسراديب. من المثير أن معظم الناس لم تكن تعرف تلك الحقيقة إلا أن تم اكتشاف الفسيفساء في أرضية المسجد من قبل هواة التنقيب عن الآثار. تم اغلاق هذا المسجد في عام 1979 نظرالقدمه ولضيق مساحته. ظل مهجورا لحين انهياره بعد عمليات التنقيب الأثري الهمجي في عام 1997-1999م وهو مايزال كومة من الأنقاض شاهدة على الاهمال والاستخفاف بالارث الحضاري والديني.
  • الدولمن أو المناطير:يسميها الناس بالمناطير، وهي طاولات حجرية ضخمة مكونة من الصخور الصوانية الكبيرة والتي يصل أبعدها (1,5-2-3) وهي تشكل ما يشبه الغرف الصغيرة، لم يترك الذين أنشئوها نقشا أو علامة واحدة عليها، ظاهرة تستحق الوقوف عندها والتأمل فيها. ينتشر العشرات منها شمال بلدة جحفية ولكن الزحف العمراني قد دمر العديد منها حيث أزيلت تماماً،وهي مكونة من ومن المرجح أنها استخدمت كقبور لجماعات بشرية كانت تهاجر من شمال المملكة إلى جنوبها وفلسطين في العصر البرونزي الدور الأول/الثاني، وقد انتشرت "الدولمنز" في مناطق مختلفة من الأردن مثل حقل داميا وحسبان واربد وقد دلت الحفريات التي أجريت أنها تعود "للعصر البرونزي المبكر الأول/الثاني" حوالي 2900 ق.م [7][8]. تم أخذ بعض (الدولمن) من جحفية إلى كلية الآثار في جامعة اليرموك وقد تم اعادة تركيبها هناك للزائرين.
  • تاريخية جحفيه

    دولمن في شمال جحفية

  • تاريخية جحفيه

    دولمن (من صخور الصوان)

  • السيح: وهو بئر وبركة رومانية وفق معطيات تاريخية أقرتها دراسات علمية رافقت دراسة الكنيسة البيزنطية وجوارها عام 1996. يعتقد أنها تعود للفترة من 63 قبل الميلاد إلى 324 بعده وبقيت ماثلة إلى سبعينيات القرن الماضي حينما طمرتت واندثرت ليمر على أطلالها الشارع الرئيسي في جحفية لتختفي معالمها بالكامل ولتفقد جحفية ارثا حضاريا ومعلما اثريا هاما.
  • البطين:وهو السفح الغربي للجبل الذي تربو عليه جحفية القديمة وهو غني بالمقاطع والكهوف الحجرية الفريدة عدا عن المقابر التي تعود للعصور الغابرة.
  • تاريخية جحفيه

    البطين في قرية جحفية تصوير من الجهة الغربية

  • تاريخية جحفيه

    البطين كما يبدو من طريق جحفية ديريوسف

  • تاريخية جحفيه

    البطين صورة وصفية (طبوغرافية)

  • تاريخية جحفيه

    البطين في قرية جحفية تصوير من الجهة الغربية

تاريخية جحفيه البطين في قرية جحفية الأثرية في شمال الأردن


  • عراق الحاج سالم: وهو كهف طبيعي يمتد لمسافة عميقة داخل السفح الجنوبي لجبل جحفية القديم ويحتوي بعض النقوش والاثار التي لم تجد من يهتم بها ويحل رموزها.
  • خربة حوفا: وقد كانت تعتبر جزءا من جحفية قبل نشوء قرية حوفا المزار وهي من الخربات الأثرية النادرة وقدسرقت معظم اثارها من القطع الصغيرة وخاصة العملات المعدنية والفخاريات لتباع في الاسواق السوداء. تضررت معالمها الأساسية بشكل كبير للغاية بسبب التنقيب الغير مرخص وبسبب اعمال البناء والزراعة الجائرتين:
  • أم صراره: وتلفظ أم إصراره لكثرة الجحارة الصغيرة الحجم فيها والتي تدعي باللهجة المحلية بالصرار. يعتقد ان ام اصراره سُكنت في العصر البرونزي اي بحدود الالف الثاني قبل الميلاد. ثم ازدهرت أثناء فترة الامبراطورية الرومانية ومن ثم البيزنطيين. اشتهرت ام اصرارة بصناعة الفخّار فقد عثر فيها على عدد كبير من الفخاريات التي صنعت من عدة خلطات من الصلصال بعكس الكثير من الخربات الأثرية التي يسود فيها نوع أو نوعين من خلطات الصلصال. من المثير انه عثر خلال التنقيب الاثري علي فخاريات ملبسة من الداخل بالزجاج الملون بالاخضر والازرق. طبقة الزجاج كانت رقيقة وملتصقة بجدار الفخار وكانها جزءٌ منه. كشفت بعثة الأثار من قسم الانثربولوجيا في جامعة اليرموك عن وجود الصيوان الحجري النصف دائري المقطوع في السفح الجنوبي لام اصراره, ويشرف الصيوان لجهة الجنوب ويقع في قلب الصيوان قطوع تدريجية في الصخر تؤول إلى مايشبة البئر من حيث الباب الدائري المنحوت بالصخر ولكنه تبين انه يقود إلى سرداب بطول ستة امتار, في نهاية السرداب كان هناك عدة جرار فخارية تعود إلى عصر ازدهار ام اصرارة باستثناء جرّة فخارية وحيدة من الصلصال الاحمر والتي صنفت بانها أقدم بكثير من ذلك. من الغريب انها كانت القطعة الفخارية الوحيدة التي تؤرخ لعصر أقدم بكثير مما أثار التكهن بان الجرة جلبت من مكان آخر مثل تل جحفية أو بواسطة التجار. ويعتقد ان أم صراره كانت تضم معامل فخار في العصور القديمة. ولا تزال قطع الفخار المكسرة والمتناثرة باشكال وتنوع كبير.
  • تاريخية جحفيه

    ام إصرارة جحفية

  • تاريخية جحفيه

    ام إصرارة جحفية

  • تاريخية جحفيه

    ام إصرارة جحفية

  • تاريخية جحفيه

    ام إصرارة جحفية

تاريخية جحفيه ام إصرارة في قرية جحفية الأثرية في شمال الأردن


  • رجم العريس: بناء حجري قديم جدا يعود لحقبة المغاليث التي ازدهرت في العصر الحجري الحديث واستمرت في العصرين النحاسي والبرونزي. وهو مكون من صخور الصوان الضخمة التي يزن الحجر الواحد فيها ما بين 2,5 و5 طن. وقد عرفه سكان القرية كما هو ولم يدفع الفضول احدا للبحث عن تاريخة العريق وانما اكتفوا بتناقل الشائعات عبر الاجيال عن مكنون هذا البناء الفريد. بفضل الدراسات التي تمت على يد البعثة الأثرية الهولندية فقد بينت نتائج الابحاث والمقارنات ان رجم العريس هو أكبر صرح حجري في المنطقة المحيطة ببيحرة طبريا (التي كانت تسمى ببحر غاليلي) يؤرخ لثقافة الميغاليث التي سادت أوروبا والشرق الأوسط. وهي الفترة التي لم يعد فيها إنسان العصر الحجري بحاجة للترحال. الصروح الحجرية الميغاليثية تدل على اهمية المكان التي تبنى فيه. لا يعرف اي صرح ميغاليثي قريب من رجم العريس الا صرح التريليتون في مدينة بعلبك في لبنان. هناك علاقة واضحة وكبيرة بين رجم العريس وبين المناطير تتجلى بنوع الصخور المستخدمة بالبناء وضخامتها والهندسة المعمارية المستخدمة, بالإضافة إلى انهما في منطقة جغرافية واحدة ومتقاربة تماما.
  • الكنيسة البيزنطية: كنيسة بيزنطية تعود للقرن السادس الميلادي. تم الكشف عنها في عام 1997 بواسطة بعثة آثار كندية. بعد دراسة بقايا الجدران والمداميك تبين انها من الحجر الجيري المشذب والمرتبط مع أرضية الكنسية والتي كانت من الفسيفساء الهندسية الزكزاكية الملونة من حجارة الفسيفساء البيضاء والقرمزي والاسود البازلتي. من خلال دراسة الجدران والقواعد تبين انه كان للكنيسة بوابتان رئيسيتان بحث تفتح البوابة الأولى للجهة الغربية حيث رواق الكنيسة والسوق الذي يصل عبر سبيل الحكر المزين بالاعمدة البيزنطية المبنية على النمط الروماني إلى ام اصرارة. والبوابة الثانية التي في طرف الجدار الشرقي إلى جهة الجنوب تشرف على امتداد سبيل الحكر إلى المقبرة البيزنطية التي تقع شرق الكنيسة ولا تبعد عنها كثيرا. لم تجد البعثة الأثرية رسوم فسيفسائية تصويرية كما هو الحال في معظم الكنائس البيزنطية مما يؤكد ان الكنيسة كانت أكبر من الذي تم الكشف عنه وان كثيرا من الفسيفسياء التصويرية والتجسيدية كانت جدارية. تم العثور أيضا علي بئر ماء محفور في الصخر لاستخدامات الكنيسة والكثير من قطع الزجاج المحطم والذي كان بعدة الوان منها الازرق والاخضر والمشوّب. بعد دراسة الكثير من قطع الزجاج واستخدام المقارنة تبين ان الزجاج الملون هو بقايا زجاج النوافذ والتي كانت على النمط البيزنطي مما يؤكد انها كانت كنيسة مهمة وأكبر من الجزء المكتشف وانها لم تكن صومعة تعبّد صغيرة.
لم تكمل البعثة الأثرية الكندية ابحاثها في المشروع كما كان مقررا لها بحيث يشمل البحث المقبرة البيزنطية وانما اكتفت بنقل فسيفساء الكنيسة من مكانها الاصلي بعد أن سرقت بعض الفسيفساء من أرضيتها إلى أحد المتاحف وذلك بالتنسيق مع دائرة الآثار العامة وذلك بعد اسبوعين فقط من تاريخ اكتشافها.
  • المجّنة: اثبتت الدراسات التحليلية للجزء الجنوبي الشرقي والجزء الجنوبي الغربي لمقبرة جحفية والتي قامت بها جامعة اليرموك في الفترة 1990-1996 والتي انطلقت بعد الكشف عن مغارة مقطوعة في الصخر والتي تحوي على ستة عشر قبرا منحوتة داخل جدران المغارة. كانت القبور تحوي على المدامع والاواني الزجاجية بالإضافة إلى السنابل المصنوعة من العظام وعدد من الفوانيس والجرار والفخارية. كانت القبور فردية باستثناء أحد القبور التي كانت جماعية لعدة اطفال. بعد تحليل محتويات المغارة والقبور تبين انها لا تعود للفترة المسيحية البيزنطية أو اواخر الرومانية التي كانت تسود جحفية لفترة طويلة. يعتقد ان الناس في تلك الفترة كانوا يومنون بحياة ما بعد الموت بدليل وجود المدامع والجرار المحملة بالقمح لاعتقادهم بحاجة المتوفى لها بعد الموت. كانت الجماجم تقريبا اخر ماتبقى في القبور المنحوتة في جدران المغارة وكانت القبور مغلقة بالرانات الصخرية السميكة. نقلت بعثة التنقيب من جامعة اليرموك مكتشفات المغارة إلى جامعة اليرموك لغايات التحليل بهدف تحديد الفترة الزمنية التي تعود لها المقابر بالإضافة إلى محاولة تحديد الانماط الحياتية والسلوكية والمعتقدات الدينية للناس في تلك الحقبة الزمنية. لاحقا تم الكشف عن ثلاثة مغارات مماثلة في نفس المنطقة الجغرافية.
المواقع الأثرية في جحفية تعاني من الاهمال الشديد والتعدي اللامحدود عدا عن انها عرضة للسرقة والنهب والبيع والتهريب للمتاحف العالمية.


المواضيع المتشابهه:


l]k jhvdodm : [ptdi

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-19-2014, 10:11 PM   #2
◘ مشرفة عامة ◘
 
الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
 
تاريخ التسجيل: Mon Jun 2014
الدولة: الاردن - اربد
المشاركات: 23,639
معدل تقييم المستوى: 33
الوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميز

اوسمتي

افتراضي رد: مدن تاريخية : جحفيه

سلمت يداك وشكرا لك جزيلا

__________________
اللهم اني اعوذ بك من السلب بعد العطاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تاريخية, جحفيه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 07:49 AM