العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس السياحة والتاريخ > القسم التاريخى > همس الشخصيات التاريخية والأدبية

همس الشخصيات التاريخية والأدبية هنا تلتقى كل شخصيات أثرت فى التاريخ سواء أدبية أو فنية أو تاريخية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-28-2012, 08:30 AM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 63
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي تاريخ حكام اليمن : الملك الأشرف و المدرسية الأشرفية

تاريخ حكام اليمن :


الملك الأشرف


و المدرسية الأشرفية في تعز

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
تقع في محافظة تعز على سفح جبل صبر أسفل قلعة القاهرة، ويرجع تاريخ تأسيسها إلى سنة 800هـ/ 1397 م) بأمر من الملك الأشرف بن الملك الأفضل عباس ، ومازالت النصوص التأسيسية التي تؤكد ذلك قائمة في أماكنها على جدران المدرسة حتى اليوم، وهي لا تبعد كثيراً عن جامع المظفر، بل تشكل معه لوحة طبيعية أخاذة، إذ استفاد المعمار من موقع المدرسة في جعل العناصر المعمارية متناغمة مع البيئة المحيطة بها، إذ يلاحظ قدرة تعامله وفهمه لطبيعة المساحة التي سيشغلها البناء من ناحية، وأسلوبه في الاستفادة من هذه المناسيب ضمن مفرداته البنائية من ناحية أخرى، بالإضافة إلى قدراته في التغلب على وعورة السطح، وليس ذلك فحسب، بل واختياره أيضاً اللون الأبيض لطلاء المدرسة، مما أضفى عليها رونقاً كأنها درة متلألئة على نحر جبل صبر المزدان بحلته السندسية. إن زيارة المدرسة توضح لنا براعة المعمار اليمني في توزيع عناصر الإنشاء، فقد وضع المئذنتين المتشابهتين ضمن تدرج بصري لانحدار المرتفع الجبلي الذي يحتضن المدرسة، وحقق بذلك اندماجاً وتكاملاً متدرجاً للارتفاع بينه وبين القباب التي تليه لينحدر ضمن المباني الأخرى، فظهر مزيجاً متناغماً بين الطبيعة والعمارة، كما روعي في تخطيطها مسألة النسب والتناسب إذ نجد أن القبة الرئيسية محصورة بين مئذنتين متناظرتين عند مشاهدتها من الجهة الشمالية، ولو أن الزائر يأخذ مكان آخر في أي نقطة منظورية للمدرسة فإنه سيرى عناصر العمارة لا تحجب أي منها الأخرى، بل تتراءى لناظرها كمثل سيمفونية بصرية متوازنة من حيث التشكيل أو توزيع الكتل. إن العناصر المكونة للمدرسة من حيث موقعها وموضعها والمخطط العام لها وتعدد أجزائها وفق التقسيمات الوظيفية، كبيت للصلاة، والفناء الأوسط، والأضرحة الموجودة فيها، وقاعات الدرس، والخانقات، والكتاب، والمئذنتين، والمرافق الخدمية، والمخازن، والممرات والمرافق الصحية، وكذلك ما تحويه من عناصر التزيين، والحلي المعمارية كالشرفات والقمريات والزخارف المتنوعة كل ذلك جعلها من أهم المدارس عصر الدولة الرسولية في اليمن، لأن العمارة والفنون تعد أحد مظاهر الحضارة العربية الإسلامية ، التي تعبر بشكل ملموس عن تلك الحضارة وتوضح أسلوب الحياة المتطورة الراقية والازدهار العلمي والثقافي في تلك الحقبة من تاريخ اليمن العريق.

المواضيع المتشابهه:


jhvdo p;hl hgdlk : hglg; hgHavt , hgl]vsdm hgHavtdm hgl]vsdm hglavt hgHavtdm hgdlk jhvdo

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الملك, المدرسية, المشرف, الأشرفية, اليمن, تاريخ, حكام


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 10:58 PM