العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس السياحة والتاريخ > القسم التاريخى > همس الشخصيات التاريخية والأدبية

همس الشخصيات التاريخية والأدبية هنا تلتقى كل شخصيات أثرت فى التاريخ سواء أدبية أو فنية أو تاريخية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-21-2012, 04:48 PM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي من أعلام مصر الجديدة : محمد لطفي جمعة



من أعلام مصر الجديدة :
محمد لطفي جمعة
،،،،،،،،،،،،،،
محمد لطفي جمعة (1304 هـ / 18 يناير 1886م - 1373 هـ / 15 يونية 1953م) هو الكاتب والمترجم والروائي والمحامي والناشط السياسي المصري ابن الشريف جمعة أبي الخير شرف الدين الاسكندري الحسيني والسيدة خديجة محمود السنباطي[1], عمل بالمحاماه وأصبح من كبار محاميي عصره [2]، كما كان من كبار الكتاب والخطباء والمترجمين. كان عضواً بالمجمع العلمي العربي بدمشق [1] وكان يجيد الفرنسية والإنجليزية [3] كما كان له المام بلغات أخرى كالإيطالية واللاتينية والهيروغليفية[4].

نشأته وتعليمه

أعلام الجديدة محمد لطفي جمعة جامعة ليون


ولد محمد لطفي جمعة بالإسكندرية بحي كوم الدكة في يوم 18 يناير سنة 1886م لوالدين من الطبقة الوسطى[5] وقامت بإرضاعه السيدة ملوك بنت عيد والدة الشيخ سيد درويش فأصبح بذلك أخاً لسيد درويش في الرضاعة[6]. انتقلت أسرته إلى مدينة طنطا حيث التحق بمدرسة الأقباط بها ثم انتقل إلى المدرسة الأميرية من عام 1896م إلى عام 1900م ونال منها على الشهادة الابتدائية ثم انتقل إلى القاهرة ليلتحق بالمدرسة الخديوية الثانوية في درب الجماميز حيث أنهى تعليمه الثانوي. في عام 1903م توفيت والدته وسافر إلى بيروت حيث التحق بالكلية الأمريكية لدراسة الفلسفة ثم عاد إلى مصر لينال إجازة مدرسة المعلمين في عام 1904م. حصل على شهادة البكالوريا في عام 1907م التحق بمدرسة الحقوق الخديوية في عام 1908 إلا أنه فصل منها اثر القائه خطبة في الذكرى الأربعين لوفاه مصطفى كامل اغضبت إدارة المدرسة وطلبت منه على اثرها الانسحاب من صفوفها[7] فسافر إلى فرنسا والتحق بجامعة ليون في أبريل من عام 1908م (لعهد عميدها ادوارد لامبير الحقوقي الفرنسي الشهير وأستاذ القانون المقارن والذي كان يشغل قبل ذلك منصب عميد مدرسة الحقوق الخديوية حتى عام 1906) وأحرز إجازة الحقوق في سنة 1910م. ثم إجتاز امتحان المعادلة[8] في عام 1912 وقيد بجداول المحامين ثم سافر إلى فرنسا ثانيةً للحصول على الدكتوراه من كلية الحقوق بليون في نهاية عام 1912[9] وعاد إلى القاهرة ليبدأ العمل بالمحاماه.
التدريس

عمل محمد لطفي جمعة‎ بالتدريس في فترتين من حياته، الأولى فور حصوله على إجازة مدرسة المعلمين في 1904 وهي فترة دامت قرابة ثلاث سنوات (1904-1907) فعين مدرساً بمدرسة القربية الابتدائية ثم مدرسة حلوان الابتدائية وكان من تلامذته عبد الرحمن عزام وعبد الرحمن الساوي وأولاد إدريس راغب وأولاد عمر لطفي وقد إجتمع ببعضهم لاحقاً في أوروبا وإحتفظ بعلاقته بهم طوال حياته.
الفترة الثانية في عام 1917م - وكان قد أكمل دراساته في فرنسا - عندما قام بتدريس مادة القانون الجنائي في قسم الحقوق بالجامعة المصرية وقد طبع محاضراته بها في كتاب "مقدمة قانون العقوبات ومبادئ العلوم الجنائية"[10]
العمل السياسي

لقاء مصطفى كامل والانضمام للحزب الوطني

أعلام الجديدة محمد لطفي جمعة مصطفى كامل


إلتقى بمصطفى كامل ومحمد فريد أثناء عطلة امضاها بمدينة لوزان بسويسرا عام 1906 [11] [12] فتأكدت بينهم صداقة متينة أدت إلى انضمامه للحزب الوطني لاقتناعه أن مؤسسه على حق.[13]
العمل في الصحافة

عمل محرراً في جريدة الظاهر المملوكة لمحمد أبو شادي في عام 1905م إلا أن القاؤه لخطاب في يناير 1906 بمناسبة عيد جلوس الخديوي عباس حلمي الثاني شرح فيه سياسة الوفاق وإنتقد استسلام القصر للاستعمار أغضب الخديوي عباس حلمي ففصل من الجريدة، فانتقل إلى جريدة اللواء وكان أجره جنيه واحد لكل مقال[14]. وعمل مع مصطفى كامل في تحرير الجريدة ثم انشأ مصطفى كامل جريدة Egyptian Standard وعينه محرراً لها مع تشارلز رودي ووليام مالوني[11] [15].
مقالاته وآراؤه

استمر لطفي جمعة في كتابة المقالات والدراسات في شتى المجالات في معظم الدوريات مثل المقتبس، البيان، الأهرام، البلاغ، البلاغ الاسبوعي،المساء، مجلة المجمع العلمي العربي بدمشق، السياسة،الرابطة العربية، الأدب والفن بلندن، الكتاب، الزمان، وغيرها. وكان له عامود باسم "لعل وعسى" في البلاغ طوال حياته, فكتب آلاف المقالات في هذه الدوريات في الفترة من 1904 وحتى اواخر 1948 تاريخ بداية مرضه.
دعا في كتابه حياة الشرق‏ 1932 الي حوار الحضارات والتعاون بين الشعوب في مجال العمل بالعلم والثقافة وسيادة المحبة بين الأمم‏,‏ ونادي بمجانية التعليم عندما قال في جريدة البلاغ‏ في مايو سنة‏ 1930: "هل يخطر ببال أحد في مصر أن ينادي بوجوب مجانبة التعليم الثانوي أو العالي‏",‏ كما وضع أول قاموس مصري للغات السرية وأطلق عليها الملاحن "أي السيم" جامعا فيه نماذج من ملاحن المهن المختلفة[16]. ونبه في روايته عائدة التي نشرت في حلقات بالبلاغ‏ 1933 الي قانون الأحوال الشخصية وتعزيز حياة الأسرة الإسلامية بعدم انفراد الزوج بالطلاق‏,‏ وفصل هذا في مقال له بمجلة الرابطة العربية‏ 1938 بوجوب التشريع لتقييد تعدد الزوجات‏,‏ وأشار في البلاغ‏ 1933 الي أهمية إقامة نصب تذكاري للجندي المجهول‏,‏ وطالب في الأهرام سنة ‏1923‏ بتخصيص قضاة للقضاء الجنائي وغيرهم للقضاء المدني‏,‏ كما نادي سنة‏ 1934‏ في البلاغ بتزيين قاعات محاكمنا بالميزان رمز القضاء المدني والسيف رمز القضاء الجنائي دلالة علي العدل‏,‏ الي جانب الآيات القرآنية بدلا من عبارة العدل أساس الملك‏,‏ وسبق الكثير من المترجمين في ترجمة حكم الوزير المصري القديم بتاح حوتب‏ 1912 وترجمة فصول من كتاب الواجب لجول سيمون‏ 1912 وترجمة كتاب الأمير لميكيافيللي‏ 1912 وترجمة مائدة افلاطون‏ 1920 وترجمة روضة الورد أوجولستان للشاعر الفارسي سعدي الشيرازي‏ 1912 وترجمة حكم نابليون‏ 1912 وترجمة العديد من روايات كونان دويل في سلسلة مسامرات الشعب‏.‏ كما أنه أول من نادي بإنشاء نقابة للمسرحيين‏ 1916 ‏ودعا علي صفحات المقطم‏ 1916 إلي إنشاء وزارة للفنون الجميلة,‏ وطالب علي صفحات البلاغ بإنشاء متحف اجتماعي علي غرار المتاحف الاجتماعية في أوروبا‏.‏
مؤتمر الشبيبة المصرية - جنيف 1909

سافر لطفي جمعة إلى فرنسا ليلتحق بكلية الحقوق بجامعة ليون عقب فصله من مدرسة الحقوق الخديوية إلا أنه لم ينقطع عن العمل السياسي أثناء اقامته بفرنسا فشارك في مؤتمر الشبيبة المصرية والمؤتمر الوطني المصري واللذان انعقدا في جنيف وبروكسل على التوال في عامي 1909 و1910 وهناك شارك إلى جانب محمد فريد وأحمد لطفي السيد وآخرون في عرض القضية المصرية ورغبة مصر في الحرية والاستقلال وقد كان للطفي جمعة حضوراً قوياً في مؤتمر الشبيبة المصرية الذي إنعقد في جنيف في سبتمبر سنة 1909 والذي شارك فيه الحزب الوطني برئاسة محمد فريد.
ويلفرد سكوين بلنت

أعلام الجديدة محمد لطفي جمعة ويلفرد سكوين بلنت


وفي أثناء التحضير لمؤتمر الشبيبة المصرية في جنيف توجه لطفي جمعة إلى بريطانيا ليلتقي بصديقه حامد العلايلي والذي كان يدرس بجامعة أكسفورد وقاما بزيارة الشاعر الإنجليزي والمفكر السياسي ويلفرد سكوين بلنت والذي عرف بمعارضته للامبريالية البريطانية ومساندته لعرابي إبان الثورة العرابية وعرف أيضاً بارتياد مجالس الشيخ محمد عبده وكان محمد عبده يقول عنه أنه "مجرد نبيل إنكليزي مخلص لمصر وللعرب والإسلام والإنسانية".[17] وقضيا ليلتهم في مزرعته وتركا المنزل في الصباح تفادياً لمقابلة ونستون تشرشل الذي كان في طريقه لزيارة بلنت ولم يجدوا نفعاً من مقابلته وذلك لموقف تشرشل المعروف بتأييده للاستعمار الإنجليزي في مصر والهند.[18] [19]
دامت علاقة لطفي جمعة ببلنت طوال حياة بلنت وقد تأثر به لطفي جمعة كثيراً ودون في مذكراته محاوراته مع بلنت وآراءه حول مختلف القضايا الوطنية. كما دون بلنت الكثير من مراسلاته مع لطفي جمعة. ويوجد في أرشيف مكتب بريد وست سسيكس في إنجلترا سجل ب-203 خطاب متبادل بين لطفي جمعة وبلنت.

المواضيع المتشابهه:


lk Hughl lwv hg[]d]m : lpl] g'td [lum Hulhg g'tn hg[]d]m

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, أعمال, لطفى, الجديدة, جمعة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 04:38 AM