العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس السياحة والتاريخ > القسم التاريخى > همس الشخصيات التاريخية والأدبية

همس الشخصيات التاريخية والأدبية هنا تلتقى كل شخصيات أثرت فى التاريخ سواء أدبية أو فنية أو تاريخية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-2012, 09:55 PM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 63
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي من أعلام ليبيا : محمد نوري السعداوي

من أعلام ليبيا :

محمد نوري السعداوي
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

لعب المجاهد الليبي محمد نوري السعداوي دوراً بارزاً في التصدي للاستعمار الإيطالي لبلاده أوائل القرن العشرين وصولاً إلى نيل ليبيا استقلالها عام 1951 م. تلازمت مسيرته السياسية مع مسيرة شقيقه الاصغر بشير السعداوي حتى بات شبه مستحيل التفريق بين سيرتيهما. وينتمي نوري السعداوي إلى قبيلة زمورة احدى ابرز القبائل في مصراتة وهو الابن البكر لابراهيم السعداوي. وتولى رعاية اخوته بشير واحمد ومختار وخيرية بعد وفاة والدهم وهم صغار السن. (انظر ملحق:قائمة قبائل وأحياء مصراتة) ولد نوري السعداوي في مدينةالخمس شرق طرابلس عام 1878 حيث تلقى تعليمه. عين مديرا للمال في منطقة سرت عام 1897. برز سياسياً عندما وقف خطيبا مفوها في احتفالات اقيمت في الخمس لمناسبة اعلان الدستور العثماني عام 1908، كما عمل على حشد المتطوعين للجهاد ضد الاستعمار الإيطالي لليبيا عندما بدأ يهدد بغزو البلاد، ومثل مصراتة في مؤتمر خمس الذي ضم ممثلين عن مختلف المناطق واتخذ قراراً بمقاطعة المصالح الإيطالية وتسليح المجاهدين لمواجهة الاستعمار الإيطالي. عمل على تنظيم المجاهدين في مواجهة إنذار وجهته إيطاليا لاهالي المنطقة الغربية في ليبيا بتسليم اسلحتهم بعدما امطرتهم بوابل من القصف المدفعي. شارك في مؤتمر للمجاهدين عقد في العزيزية شرق طرابلس في أكتوبر 1912 بعد توقيع الاتراك معاهدة لوزان مع الإيطاليين. عارض نوري اقتراحات شخصيات ليبية للحوار مع الإيطاليين وانحاز إلى مجموعات الوطنيين الذين اختاروا مواصلة الجهاد في غرب البلاد. امام الحصار الخانق الذي فرضته إيطاليا على المجاهدين وملاحقتها لهم، اضطر نوري واخوه بشير وعدد آخر من المناضلين إلى الهجرة مع عائلاتهم إلى بلاد الشام بنصيحة من العثمانيين وذلك مع انسحاب الضباط الاتراك من ليبيا في نوفمبر 1912. وعين العثمانيون نوري السعداوي مديرا للمالية في جبل لبنان عام 1913. في سبتمبر 1920، قرر نوري وبشير العودة إلى ليبيا لمواصلة الجهاد فعمدا إلى توحيد صفوف المجاهدين في مسلاتة ومصراتة وزليطن وتوسطا في المصالحة بين العائلات والحكومة المحلية. وكان لنوري السعداوي دور بارز في مؤتمر غريان جنوب طرابلس الذي عقدته قيادات المجاهدين في أغسطس 1920 وانبثقت عنه (هيئة الإصلاح المركزية) التي ارسلت وفدا شارك فيه نوري إلى روما لمقابلة وزير المستعمرات لتقديم مطالبهم بالاستقلال الذاتي. لكن الوزير الإيطالي رفض استقبال الوفد مجتمعا واصر على لقاء افراده كل على حدى ما اجهض مهمة الوفد. وفور عودته من زيارته غير الموفقة إلى روما سافر نوري السعداوي ومعه وفد من المجاهدين إلى الامير ادريس السنوسي في برقة، وذلك بهدف تسوية الخلافات بين القبائل وتوحيد الجهود ضد الإيطاليين. وخاض المجاهدون حروباً ضارية ضد القوات الإيطالية التي احتلت عدداً من المدن الليبية ابرزها مصراتة حيث تصدى نوري وبشير والمجاهدون للقوات الإيطالية ببسالة حتى العام 1923. لكن الإيطاليين صعدوا هجماتهم بشراسة واصدروا احكاما بالاعدام على الشقيقين السعداوي الذين انسحبا مع المجاهدين إلى جنوب البلاد ثم اضطرا في العام التالي للخروج إلى مصر حيث قررا بسبب انعدام الامان السفر إلى بلاد الشام في رحلة طالت نتيجة ظروف الاحتلال. وعمل نوري مستشاراً للملك عبد العزيز آل سعود ثم عاد مع شقيقه إلى ليبيا عام 1948 لخوض معركة الاستقلال والتصدي لمخطط "بيفن - سفورزا" لتقسيم البلاد والنضال في المحافل الدولية من اجل الاستقلال الذي تحقق عام 1951. ونفي نوري وبشير إلى بيروت من جانب البريطانيين وبتواطؤ من حكومة الملك ادريس التي توجست من احتجاجات عنيفة نظمها انصار حزب المؤتمر الوطني بزعامة بشير السعداوي على ما وصفوه تزوير الانتخابات عام 1952، ما أدى إلى خسارة الحزب مقاعد برلمانية عدة وتقلص عدد نوابه إلى خمسة فقط رغم شعبيته الواسعة في الشارع الطرابلسي آنذاك. بعد وفاة بشير في بيروت عام 1957، قرر نوري السعداوي العودة إلى موطنه والتقى الملك ادريس السنوسي في طرابلس في أوائل الستينات وتمت مصالحة بينهما على أساس عودة افراد العائلة من المنفى إلى وطنهم. سافر نوري إلى بيروت للعلاج حيث وافته المنية هناك عام 1969. كتب نوري السعداوي مذكراته التي باتت في حوزة المركز الوطني للمحفوظات والدراسات التاريخية (سابقا مركز جهاد الليبيين للدراسات التاريخية)في طرابلس. في 29 آذار 1995 وردت إلى بريد القراء في جريدة "الحياة" تعليقاً على مقالات عن جهاد بشير السعداوي، رسالة جاء فيها الآتي: "ان نوري السعداوي هو العقل السياسي الذي كان يحرك اخاه الصغير بشير. ولولا نوري لهلك بشير في وقت مبكر.وهذه الحقيقة يعرفها الليبيون جميعاً". ترك نوري السعداوي خمسة أبناء هم: إبراهيم وعبد الرحمن ومحمود وزهير (صحافي نفي مع والده وعمه في احداث 1952 كما ورد في وثائق ديبلوماسية سرية بريطانية كشف النقاب عنها أخيراً) وسهيل (خبير نفطي بارز ومندوب ليبيا سابقاً لدى اوابك) وكانت لنوري ابنة واحدة سماها فوزية. ويقيم معظم احفاد نوري في ليبيا حالياً.



المواضيع المتشابهه:


lk Hughl gdfdh : lpl] k,vd hgsu]h,d gdfdh Hulhg hgsu]h,n

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, ليبيا, أعمال, السعداوى, نوري


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 09:27 AM