العودة   منتديات همس المصريين > همــــــــس العــــــــــام > همس السياسة والقلم الساخر

همس السياسة والقلم الساخر يهتم بكل الموضوعات السياسية وكل ما هو ساخر بكل مناحى الحياة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-23-2011, 07:02 PM   #1
♣ صاحبة همس المصريين ♣
 
الصورة الرمزية د/ إلهام
 
تاريخ التسجيل: Wed Jun 2011
المشاركات: 34,752
معدل تقييم المستوى: 20
د/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond repute

اوسمتي

تصميم الزبالة.. مطاعم فقراء مصر

الزبالة.. مطاعم فقراء مصر


بصراحه دى مقاله قريتها فى الوفد النهارده فأثرت فيه قوى ووجعتنى قوى ،،، فقلت أحطها لسبب واحد بس هو إن كل واحد فينا يحمد ربنا قوى على إللى هو فيه أيآ كان هو إيه

وأسيبكم مع المقاله
تحت خط الفقر، عاشت غالبية شعب مصر في عهد النظام السابق، بين العشوائيات وعشش الإيواء، أو حتي علي الرصيف، يطلبون لقمة العيش الحلال، فلا يجدها كثيرون منهم،

فيما تتنعم النخبة الحاكمة بحياة القصور والرفاهية وطعم الكفيار، ولم يدر بخلد هؤلاء أو لعلهم علموا وتجاهلوا، أن فئة من شعب مصر لم تعد تجد حتي رغيف الخبز « الحاف» لتسد به صرخات الجوع، وأنهم يبحثون عن هذا الخبز في صناديق القمامه، ليقاسموا أو ينافسوا القطط والكلاب في رزقها المقسوم، بل ويطاردون تلك الحيوانات لانتزاع اللقمة من أفواهها.. إن ما رصدته كاميرا الوفد في شوارع مصر، سيبقي وصمة عار في جبين حكومات مضت، وسيظل وصمة في جبين حكومة شرف وكل الحكومات القادمة، ما لم يتم تنفيذ أهم شعار رفعته ثورة يناير، وهو العدالة الاجتماعية، للأخذ بيد هؤلاء، لأن الثورة لم تصل أصداؤها حتي الان إلي من يعيشون علي مطاعم «القمامة» في ضواحي مصر.
«لم يكن ما شاهدناه لقطة من فيلم مأساوي، لكنه كان يفوق الخيال، سيدة لم تتجاوز العقد الرابع من العمر، متسخة الوجه والملابس، تنبش بكلتا يديها في أكوام القمامة المكدسة في احد شوارع هذا الحي الراقي بقلب القاهرة، وإذا بقطة ضخمة، تهجم علي أحد أكياس القمامة الصغيره، فتهاجمها المرأة وتنتزع من فمها قطعة خبز، كانت القطة قد عثرت عليها، نفضت المرأة ما وجدته، وأشارت إلي طفلة لم تتجاوز السادسة من عمرها، وسلمتها قطعة الخبز العفنة، فقامت الصغيرة بالتهامها في نهم وجوع لأنها لم تذق الطعام منذ أيام، فيما استمرت السيدة في مطاردة القطة لإبعادها، وانهمكت في البحث عن مزيد من الطعام، ثمرة طماطم متعفنة، ثمرة بطاطس، بقايا خبز جاف، بضعة قطرات من مشروب في زجاجه، وهكذا، جمعت كنزها الثمين، وجلست القرفصاء تتنهد في ارتياح بجانب طفلتها، لأنها وفرت قوت اليوم.
كان المشهد معبراً عن أي كلمات، ومثيرا لكل الأحزان والدموع، عندما اقتربت منها، بدا عليها الخجل والارتباك، حاولت مواراة الكيس أسفل طرحتها الكالحة، ربت علي كتفها، وسألتها عما دفع بها لذلك، وحالها يغني عن هذا السؤال، لكني أردت التعرف أكثر علي مآساتها، فقالت: انها تقوم بهذا العمل يوميا، من أجل توفير الطعام لأطفالها وزوجها المريض، وأنها تخوض من اجل هذا معركة ضارية مع القطط والكلاب، كما تخوض معركتها مع الدنيا من أجل الحياة، قالت انها ليست الوحيدة التي تعيش علي بقايا الطعام بين صناديق القمامة، بل هناك آخرون كثيرون من سكان الحي الذي تقيم به.
ورافقنا أم مصطفي الي حيث تسكن، انتقلنا معها من شارع الي شارع ومن حارة إلي أخري حتي وصلت إلي حارة «ابو الغيط»، الشوارع تغطيها القمامة والحشرات مختلطة بالمياة العفنة، وتنبعث منها الروائح الكريهة، في غرفة ضيقة ملحق بها ممر يطلق عليه تجاوزا «صالة» تقيم ام مصطفي واطفالها الخمسة، وزوجها المريض، تشاركهم فيها شقيقة زوجها المصابة بالشلل وضعف البصر، وتروي ام مصطفي قصة صراعها مع الحياة منذ اصيب زوجها بتليف في الكبد والسكر والضغط، وأقعدته جملة امراضه عن العمل كقهوجي، ولم يعد يحمل اليها القروش المحدودة كل يوم لإطعام الاولاد «اربع بنات وولد أكبرهم لم يتجاوز الثالثة عشرة»، وتقول: حاولت ان اعمل مكان زوجي، لكن لم أتمكن بسبب الإهانات التي كنت أسمعها من الزبائن وكان يقبلها زوجي، ولم استطع قبولها، وعشت اياما وأشهر طويلة سوداء وانا استدين من الجيران، والبقال، ومن كل من يعرفنا، حتي رفض الجميع اقراضي اي اموال بسبب عجزي عن سدادها.
وتضيف: اضطررت الي اخراج ابني مصطفي من المدرسة للبحث عن عمل من اجلنا، وبالفعل وجد عملا بمصنع للبلاستيك، يحصل منه علي خمسة جنيهات فقط في اليوم، ويعود الينا كل مساء منهكا من التعب ويده وجسده ملئ بالحروق بسبب هذا العمل الصعب، وهذه الجنيهات لا تكفي حتي ثمن علاج والده، واضطررت انا وبناتي لبيع المسليات من اللب والترمس، والمناديل، ولكن المنطقة فقيرة، وهذه الاشياء لا تجد لها زبون هنا، واخاف ان تخرج بناتي بعيدا عن الحي بسبب ما نسمعه يوميا من اعمال العنف والبلطجة، بالاضافة لوجود مدمنين وتجار مخدرات بالمنطقة.
وهكذا لم اجد سوي صناديق القمامة للبحث بها عن رزق اولادي وزوجي واخته، والكلام لا يزال علي لسانها، وتضيف: انا ليس لي اي معاش، واطالب الشئون الاجتماعية بان تنظر الي حالي وترأف بأولادي، وتمنحنا معاش شهري يكفيني ذل الحاجة، ويحمي اولادي من تناول طعامهم من بين القاذورات، انني اخشي عليهم الاصابة بمرض الكبد مثل والدهم، بسبب ما اقدمه لهم من طعام القمامة، وكل ما اطلبه من المسئولين، شقة صغيرة في مكان آمن، ومعاشاً شهرياً ولو بسيطاً، حتي نتمكن من مواجهة الحياة، انني اخشي علي بناتي من الضياع، وذنبهم في رقبة الحكومة.
ويلتقط الزوج المريض «ضياء» اطراف الحديث ويقول: انا ادعو الله كل لحظة أن يأخذني لأستريح من هذا العذاب، واريح زوجتي من تعبها وبحثها بين القمامة عن طعامي وطعام اولادي، فالموت اهون من العجز وقلة الحيلة، انا لا اجد ثمن الدواء الذي يخفف ألمي واطلب من اولادي احيانا بان يجمعوا لي بقايا السجائر من الشوارع، واعيد لفها في ورق جرائد لأدخنها، عسي ان تلهيني السجائر عن التفكير الدائم في المرض والفقر.
أما سحر «40 عاماً» شقيقة ضياء، فهي تحمل مآساة اخري ترويها: «اصبت بشلل في صغري، وعشت سنوات عمري عالة علي اسرتي تعينني في كل شيء، ورغم ذلك وجدت من يتزوجني، شاب معاق مثلي، عشت معه في حجرة صغيرة بمنزل اسرته، غير ان المشاكل من اسرته لاحقتنا بسبب ضيق المكان وفقر العيش، فطلقني قبل اضع طفلتي الوحيدة منه، ولم اجد اي مكان يأويني إلا بيت أخي، فجئت للعيش معه منذ خمسة اعوام في هذه الغرفة الضيقة.
وتضيف في مرارة: وكما ترون حال أخي واسرته، فهو لا يجد ما ينفقه بسبب مرضه، وعندما ولدت ابنتي ابتلاني الله ببلاء جديد، فقد ولدت ايضا معاقة في قدمها، وتحتاج إلي رعاية خاصة وأموال كثيرة لعلاجها، ووجدت كل الطرق مسدودة امامي، فكرت في ان احمل طفلتي «صباح» واتسول بها في الشوارع، ولكن شللي منعني حتي من التسول، كما رفض والدها الانفاق عليها.
وتكمل: وأخبرني بعض أولاد الحلال عن اسرة تبحث عن طفل تتبناه، فقد حرمها الله من الانجاب، وفكرت علي الفور في ان اعطيهم ابنتي لتربيتها وعلاجها والانفاق عليها، وبالفعل، بعت ابنتي، لا لم أبعها بل أنقذتها من المرض والفقر، هذه الاسرة كانت كريمة معي، تعطيني كل شهر 150 جنيهاً مقابل حرماني من ابنتي، عمرها الان سبعة اعوام، ولم أرها الا 15 مرة، انها لا تعرف أني أمها، وأبكي ألما كلما رأيتها، اتمني ان اسمع منها كلمة «ماما» ولكني لا استطيع. وتنخرط سحر في بكاء مرير.
وقبل ان اغادر هذه الاسرة الفقيرة التي تتجسد بها كل معاني الحرمان، يلح علي سؤال قد لا يكون له مكان بينها: «ما رأيكم في الثورة» وتأتي الاجابة كما توقعت: نحن لا نعرف شيئاً عن السياسة، سمعنا من الاخبار بقيام ثورة، لكننا لم نشعر باي تغيير، ماذا ستحمل لنا تلك الثورة او كل قرارات الساسة؟! لا شيء..
غادرت حي العشوائيات، وتركتهم خلفي، وبحلقي مرارة وبقلبي الم، ويطاردني سؤال واحد، هل يعلم شرف وكل المسئولين الان بعد الثورة، ان هناك اسراً مصرية كاملة تعيش علي مخلفات القمامة، وانها تقاسم حيوانات الشوارع في هذا الطعام الذي يحمل الي اجسادها كل انواع الامراض، وهل سيصل لهؤلاء معني الثورة وشعارها « العدالة الاجتماعية؟!..



اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - الزبالة.. مطاعم فقراء مصر "" منقوووول""


المواضيع المتشابهه:


hg.fhgm>> l'hul trvhx lwv hg.fhgm>>

د/ إلهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 09-24-2011, 01:25 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Sat Jul 2011
المشاركات: 996
معدل تقييم المستوى: 15
GENERAL is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: الزبالة.. مطاعم فقراء مصر

شكرا سندريلا على مجهودك الرائع

GENERAL غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مطاعم, الزبالة.., فقراء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 03:25 PM


اخر المواضيع

ملابس روضه مميزه -زي حضانه( 01003358542) @ موديلات ارواب تخرج اطفال(01118689995) @ يونيفورم شركات الصيانه- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ اماكن تصنيع يونيفورم-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ ديكورات داخلية-ديكورات حمامات(01119959188 ) @ استند على نفسك وعكازك الداخلي @ شركة ارواب تخرج -مصنع روب تخرج(01200561116) @ احدث موديلات ملابس المدارس الثانوى (01003358542) @ جاكيت شيف – بنطلون شيف-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ متجر يونيفورم شركات الامن-لبس حارس الامن(01200561116) @ مصنع توريد يونيفورم فنادق(01200561116 ) @ تجارة يونيفورم - شركة يونيفورم (01118689995) @ محل بيع يونيفورم حضانه ( 01003358542 ) @ تصاميم ارواب تخرج - ملابس تخرج اطفال (01118689995) @ يونيفورم شركات البترول- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ شركات تصنيع يونيفورم-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ مراحل تشطيب الشقة- تأسيس كهرباء شقة(01119959188) @ أفضل السيارات لاند روفر في دبي @ احدث موديلات ارواب التخرج للجامعات(01200561116) @ مصانع الزى المدرسي فى مصر(01003358542) @ ملابس عمال المطاعم-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ شركات زى الامن والحراسه - يونيفورم امن(01200561116) @ شركة تصنيع يونيفورم فنادق (01200561116 ) @ صناعة وتجارة الزى الموحد(01118689995) @ شركة تصنيع يونيفورم حضانات ( 01003358542 ) @ احدث موديلات ارواب التخرج للجامعات(01118689995) @ افضل يونيفورم مهندسين- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ يونيفورم - زى موحد فى مصر-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ تشطيب الشقة وتصميم الديكورات من الألف إلى الياء (01119959188) @ تحميل واتساب بلس اصدار WhatsApp plus 9.61 @