العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الحبيب المصطفى وأصحابه الأبرار > رجال حول الرسول , همس صحابة رسول الله

رجال حول الرسول , همس صحابة رسول الله الصحابة الأبرار , صحابة رسول الله , الصحابى الجليل , الصحابى ,

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-02-2012, 06:16 PM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي خطط معركة اليرموك

خطط معركة اليرموك
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

عادت بواكير النصر من وقعة اجنادين بعد الانتصار الكبير الذي حققه المسلمون في هذه الوقعة وهزيمة الروم واطمئن المسلمون إلى ماحققوه من نصر في اجنادين، واجتمعت جيوش المسلمين في اليرموك تنفيذا لأمر الخليفة الصديق، وتحركت جيوش الروم بقيادة تيدور ونزلت في منزل واسع الطعن واسع المطرد ضيق المهرب، فسارت حشود الروم حتى نزلوا الواقوصة قريباً من اليرموك.
-قوات الطرفين:
· المسلمون 40 ألف مقاتل وقيل 45 ألفا بقيادة خالد بن الوليد.
· الروم: يقدر عدد الروم بـ (240) الف بقيادة تيدور.
-قبل المعركة:
· المسلمون: وصل المسلمون بقيادة خالد بن الوليد باليرموك فعسكروا بها، حتى اجتمعت الروم مع امرائها على الضفة الجنوبية للنهر وقال عمرو بن العاص: (ابشروا ايها الناس فقد حصرت والله الروم، وقلما جاء محصور بخير)([1]).
وخرج خالد بن الوليد باسلوب جديد لم يستخدمه العرب من قبل ذلك([2]) فاستخدم اسلوب جديد وهو الكراديس، فخرج في ستة وثلاثين كردوساً إلى أربعين ورتب جيشه الترتيب الآتي:
-فرقاً وفيها من عشرة إلى عشرين كردوس ولها قائد وأمير.
-كراديس: الف مقاتل وله قائد وأمير([3]).
وقسم جيشه إلى اربعين كردوساً وكما يلي:
فرقة القلب: مؤلفة من 18 كردوساً بقيادة أبو عبيدة بن الجراح ومعه عكرمة بن أبي جهل والقعقاع بن عمرو.
فرقة الميمنة مؤلفة من 10 كراديس بقيادة عمرو بن العاص ومعه شرحبيل بن حسنة.
فرقة الميسرة: مؤلفة من 10 كراديس بقيادة يزيد بن أبي سفيان.
فرقة الطليعة (المقدمة) من الخيالة والمخافر الامامية ومهمتها المراقبة والاستطلاع والاحتفاظ على التماس مع العدو ولذلك تكون فرقة صغيرة وخفيفة.
فرقة المؤخرة: مؤلفة من 5000 مقاتل (5 كراديس) بقيادة سعيد بن زيد ومهمتها قيادة الظعن (الأمور الإدارية) وكان القاضي (أبو الدرداء) وعلى الاقباض عبدالله بن مسعود، ومهمته تأمين الأمور الإدارية والاعاشة وجمع الغنائم، والقاري المقداد بن الاسود وكان يدور على الناس ويقرأ سورة الأنفال وآيات الجهاد لرفع المعنويات، وخطيب الجيش أبو سفيان بن حرب وهو يطوف على الصفوف([4]) يحث الجند على القتال، والقائد العام خالد بن الوليد في الوسط وحوله كبار الصحابة وأعد الجيش الإسلامي بقيادة خالد بن الوليد في الوسط لكل شيء عدته وأخذ كل قائد من القواد يمر على جنده ويحثهم على الجهاد والصبر والمصابرة ورأى قادة المسلمين ان هذه المعركة هي معركة يتوقف عليها نتائج كبرى، وانها الحاسمة وكان خالد يعلم انه: ان رد الروم إلى خندقهم فسيظل يردهم وان هزموه فلن يفلح بعدها. أي أن هزيمة الروم في هذه المعركة تعني هزيمتهم في أرض الشام كلها وتفتح ابواب الشام على مصراعيها للمسلمين دون حواجز ولاعراقيل والانطلاق منها إلى مصر، فآسيا وأوربا([5]).
· التعبئة الإيمانية:
ولما تراءى الجمعان وتبارز الفريقان، وعظ أبو عبيدة المسلمين، فقال: عباد الله، انصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم فإن وعد الله حق، يامعشر المسلمين: اصبروا فان الصبر منجاة من الكفر، ومرضاة للرب، ومدحضة للعار، ولاتبرحوا مصافكم، ولاتخطوا إليهم خطوة، ولاتبدوهم بالقتال وأشرعوا الرماح، واستتروا بالدرق، والزموا الصمت إلا من ذكر الله في أنفسكم، حتى آمركم إن شاء الله تعالى. وخرج معاذ بن جبل على الناس، فجعل يذكرهم ويقول: يا أهل القرآن، ومستحفظي الكتاب وأنصار الهُدَى وأولياء الحق، إن رحمة الله لاتنال وجنته لاتدخل بالأماني، ولايؤتي الله المغفرة والرحمة الواسعة إلا الصادق المصدق، ألم تسمعوا لقول الله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ....} (سورة النور، آية:55) فاستحيوا رحمكم الله من ربكم أن يراكم فُرّاراً من عدوكم، وأنتم في قبضته، وليس لكم ملتحد من دونه، ولاعز بغيره وقال عمرو بن العاص: يا أيها المسلمون، غضوا الأبصار، واجثوا على الركب، واشرعوا الرماح، فإذا حملوا عليكم فأمهلوهم حتى إذا ركبوا أطراف الأسنة فثبوا إليهم وثبة الأسد، فوالذي يرضى الصدق ويثيب عليه، ويمقت الكذب ويعاقب عليه، ويجزي بالإحسان إحساناً لقد سمعت أن المسلمين سيفتحونها كَفْراً كَفْراً وقَصْراً قَصْراً فلا يهولنكم جموعهم ولاعددهم، فإنكم لو صدقتموهم الشّدة تطايروا تطاير أولاد الحجل، وقال أبو سفيان: يامعشر المسلمين إنكم قد أصبحتم في دار العجم منقطعين عن الأهل، نائين عن أمير المؤمنين وامداد المسلمين، وقد والله أصبحتم بازاء عدو كثير عدده شديد عليكم حَنَقُه وقد وترتموهم في أنفسهم وأولادهم ونسائهم وأموالهم وديارهم، والله لاينجيكم من هؤلاء القوم، ولايبلغ بكم رضوان الله غداً إلا بصدق اللقاء والصبر في المواطن المكروهة فامتنعوا بسيوفكم وتعاونوا، ولتكن هي الحصون. ثم ذهب إلى النساء فوصَّاهن([6]) ثم عاد فنادى: يامعشر أهل الإسلام حضر ماترون فهذا رسول الله والجنة أمامكم والشيطان والنار خلفكم. ثم سار إلى موقفه([7]) رحمه الله.
وقد وعظ الناس أبو هريرة فجعل يقول: سارعوا إلى الحور العين وجوار ربكم عزوجل في جنات النعيم، ما أنتم إلى ربكم في موطن بأحب إليه منكم في مثل هذا الموطن، ألا وإن للصابرين فضلهم وجعل أبو سفيان يقف على كل كردوس ويقول: الله الله إنكم ذادة العرب وأنصار الإسلام، وإنهم ذادة الروم وأنصار الشرك، اللهم إن هذا يوم من أيامك، اللهم أنزل نصرك على عبادك([8]) قال رجل من نصارى العرب لخالد بن الوليد: ما أكثر الروم وأقل المسلمين!! فقال خالد: ويلك، أتخوفني بالروم؟ إنما تكثر الجنود بالنصر، وتقل بالخذلان لابعدد الرجال، والله لوددت أن الأشقر برأ من توجّيه وأنهم أضعفوا في العدد، وكان فرسه قد حفيَ واشتكى في مجيئه من العراق([9]).
وجعل معاذ بن جبل كلما سمع أصوات القسيسين والرهبان يقول: اللهم زلزل أقدامهم،وارعب قلوبهم وأنزل علينا السكينة، وألزمنا كلمة التقوى، وحبب إلينا اللقاء، وارضنا بالقضاء([10]).
5-الروم:
أقبلت الروم في خيلائها وفخرها قد سدت اقطار تلك البقعة سهلها ووعرها كأنهم غمامة سوداء يصيحون بأصوات مرتفعة، ورهبانهم يتلون الأنجيل ويحثونهم على القتال([11])، ونزلت الروم الواقوصة قريباً من اليرموك وصار الوادي خندقاً عليهم وتعبأ الروم باستخدام اسلوب الكراديس في خطين كل خمسة في دائرة يفصل بينهما وبين الخمسة الأخرى فاصل ثم يأتي الخط الثاني وراء فرجات الخط الأول واتبع الروم في قتالهم الترتيب التالي:
-الرماة في المقدمة واجبهم أن ينشبوا القتال ثم الانسحاب إلى الوراء الاجنحة.
-الخيالة بالجناحين واجبهم حماية الرماة حتى انسحابهم من الخلف.
-الكراديس (المشاة) واجبهم الاقتحام.
قائد المقدمة جرجه.
قائد الجناحين ماهان والدراقص([12]).
· المفاوضات قبل القتال:
ولما تقارب الناس تقدم أبو عبيدة، ويزيد بن أبي سفيان نحو جيش الروم، ومعهما ضرار بن الأزور، والحارث بن هشام، ونادوا إنما نريد أميركم لنجتمع به، فأذن لهم في الدخول على تَذَارِق وإذا هو جالس في خيمة من حرير. فقال الصحابة: لانستحل دخولها، فأمر لهم بفراش بسط من حرير، فقالوا: ولانجلس على هذه، فجلس معهم حيث أحبوا وتفاوضوا على الصلح، ورجع عنهم الصحابة بعدما دعوهم إلى الله عزوجل، فلم يتم ذلك([13]).
وذكر الوليد بن مسلم، أن باهان طلب خالداً ليبرز إليه فيما بين الصفين فيجتمعا في مصلحة لهم. فقال باهان: إنا قد علمنا أن ما أخرجكم من بلادكم الجَهْد والجوع، فهلموا إلى أن أعطي كل رجل منكم عشرة دنانير وكسوة وطعاماً وترجعون إلى بلادكم، فإذا كان من العام المقبل بعثنا لكم بمثلها، فقال خالد: إنه لم يخرجنا من بلادنا ماذكرت، غير أنا قوم نشرب الدماء، وأنه بلغنا أنه لادم أطيب من دم الروم، فجئنا لذلك. فقال أصحاب باهان: هذا والله ماكنا نحدث به عن العرب([14]).
· إنشاب القتال:
لما تكامل الاستعداد، ولم تنجح المفاوضات تقدم خالد إلى عكرمة بن أبي جهل، والقعقاع بن عمرو -وهما على مجنبتي القلب- أن ينشبا القتال، فبدرا يرتجزان ودعوا إلى البِراز، وتنازل الأبطال، وتجاولوا وحمى الحرب وقامت على ساق.
هذا وخالد مع كردوس من الحماة الشجعان الأبطال بين يدي الصفوف، والأبطال يتصاولون بين يديه، وهو ينظر ويبعث إلى كل قوم من أصحابه بما يعتمدونه من الأفاعيل، ويدبر أمر الحرب أتم التدبير([15]).
· إسلام أحد قادة الروم في ميدان المعركة:
وخرج جَرجَه أحد الأمراء الكبار من الصف واستدعى خالد بن الوليد فجاء إليه حتى اختلفت أعناق فرسيهما، فقال جرجة: ياخالد، أخبرني فاصدقني ولاتكذبني، فإن الحر لايكذب، ولاتخادعني فإن الكريم لايخادع المسترسل بالله، هل أنزل الله على نبيكم سيفاً من السماء فأعطاكه فلا تسلّه على أحد إلا هزمتهم؟ قال: لا، قال: فيم سميت سيف الله؟ قال: إن الله بعث فينا نبيه فدعانا فنفرنا منه ونأينا عنه جميعاً، ثم إن بعضنا صدّقه وتابعه وبعضنا كذّبه وباعده، فكنت فيمن كذّبه وباعده، ثم إن الله أخذ بقلوبنا، ونواصينا فهدانا به وبايعناه، فقال لي: أنت سيف من سيوف الله سله على المشركين([16])، ودعا لي بالنصر، فسميت سيف الله بذلك فأنا أشد المسلمين على المشركين، فقال جرجة: ياخالد إلى ماتدعون؟ قال: إلى شهادة أن لاإله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، والاقرار بما جاء به من عند الله عزوجل. قال: فمن لم يجبكم؟ قال: فالجزية ونمنعهم. قال: فان لم يعطها قال: نؤذنه بالحرب، ثم نقاتله. قال: فما منزلة من يجيبكم ويدخل في هذا الأمر اليوم؟ قال: منزلتنا واحدة فيما افترض الله علينا، شريفنا، ووضيعنا، وأولنا، وآخرنا. قال جرجة: فلِمن دخل فيكم اليوم من الأجر مثل مالكم من الأجر والذخر؟ قال: نعم وأفضل. قال: وكيف يساويكم وقد سبقتموه؟ فقال خالد: إنا قبلنا هذا الأمر عنوة وبايعنا نبينا وهو حيّ بين أظهرنا، تأتيه أخبار السماء، ويخبرنا بالكتاب، ويرينا الآيات، وحق لمن رأى مارأينا، وسمع ماسمعنا أن يسلم ويبايع، وإنكم أنتم لم تروا مارأينا، ولم تسمعوا ماسمعنا من العجائب والحجج، فمن دخل في هذا الأمر منكم بحقيقة ونية، كان أفضل منا؟ فقال جَرجَة: بالله لقد صدقتني ولم تخادعني؟ قال: تالله لقد صدقتك وأن الله ولي ماسألت عنه. فعند ذلك قلب جَرجَة الترس ومال مع خالد وقال: علمني الإسلام، فمال به خالد إلى فسطاطه فسنّى عليه قِرْبة من ماء ثم صلى به ركعتين. وحملت الروم مع انقلابه إلى خالد وهم يرون أنها منه حَمْلة فأزالوا المسلمين عن مواقفهم إلا المحامية، عليهم عكرمة بن أبي جهل، والحارث بن هشام([17]).
· ميسرة الروم تحمل على ميمنة المسلمين:
تقدمت صفوف الروم واقبلت كقطع الليل للقيام بهجوم عام على الجيش الإسلامي وحملت ميسرتهم على ميمنة المسلمين فانكشف قلب الجيش الإسلامي من ناحية الميمنة واستطاع الروم احداث ثغرة في صفوف المسلمين والتسلل إلى مؤخرتهم فصاح معاذ بن جبل: ياعباد الله المسلمين إن هؤلاء شدوا للشد عليكم ولا والله لايردهم إلا صدق اللقاء والصبر في البلاء. ثم نزل عن فرسه وقال من أراد أن يأخذ فرسي ويقاتل عليه فليأخذه وآثر بذلك أن يقاتل راجلاً مع المشاة([18])، وثبتت قبائل الأزد ومذحج، وحضرموت وخولان، حتى صدوا أعداء الله ثم ركبهم من الروم أمثال الجبال، فزال المسلمون من الميمنة إلى القلب، وانكشف طائفة من الناس إلى العسكر، وثبت صُوْر من المسلمين عظيم يقاتلون تحت راياتهم، ثم تنادوا فتراجعوا حتى نَهْنَهوا من أمامهم من الروم، وأشغلوهم عن اتباع من انكشف من الناس، واستقبل النساء من انهزم من سَرعان الناس يضربنهم بالخشب والحجارة. فتراجع إلى مواقفهم([19]).
فقال عكرمة بن أبي جهل: قاتلت رسول الله في مواطن وأفر منكم اليوم؟ ثم نادى: من يبايع على الموت؟ فبايعه عَمُّه الحارث بن هشام، وضرار بن الأزور في أربعمائة من وجوه المسلمين وفرسانهم، فقاتلوا قدام فسطاط خالد حتى أُثْبِتوا جميعاً جراحاً، وقتل منهم خلق، منهم ضرار بن الأزور t([20]).
وقد ذكر الواقدي وغيره أنهم لما صرعوا من الجراح استسقوا ماء، فجئ إليهم بشربة ماء فلما قرّبت إلى أحدهم نظر إليه الآخر فقال: ادفعها إليه، فلما دفعت إليه نظر إليه الآخر فقال: ادفعها إليه، فتدافعوها كلهم من واحد إلى واحد حتى ماتوا جميعاً ولم يشربها أحد منهم رضي الله عنهم أجمعين.
ويقال إن أول من قتل من المسلمين يومئذ شهيداً رجل جاء إلى أبي عبيدة فقال: إني قد تهيأت لأمري فهل لك حاجة إلى رسول الله e: قال: نعم، تقرئه عني السلام وتقول: يارسول الله إنا قد وجدنا ماوعدنا ربنا حقا، قال: فتقدم هذا الرجل حتى قتل رحمه الله. وثبت كل قوم على رايتهم حتى صارت الروم تدور كأنها الرحا، فلم تر يوم اليرموك إلا مُخّا ساقطا، ومعصماً نادراً، وكفاً طائرة من ذلك الموطن([21]).
· ميمنة الروم تحمل على ميسرة المسلمين:
حملت ميمنة الروم بقيادة قناطر على ميسرة المسلمين حملة شديدة وكانت في ميسرة المسلمين قبائل كنانة، وقيس وخثم، وجذام وقضاعة وعاملة وغسان، فأزيلت عن مواضعها فانكشف قلب المسلمين من ناحية الميسرة، وركب الروم اكتاف من انهزم من المسلمين وتبعوهم حتى دخلوا معسكر المسلمين فاستقبلتهم نساء المسلمين بالحجارة واعمدة الخيام يضربنهم على وجوههم ويقلن لهم: أين عز الإسلام والامهات والازواج أين تفرون وتدعوننا للعلوج؟ فإذا زجرنهم خجل أحدهم من نفسه ورجع إلى القتال وقتلوا من الروم خلقاً كثيراً واستشهد في هذه المرحلة سعيد بن زيد، وحاولت ميسرة الروم مرة أخرى بشن الهجوم على ميمنة المسلمين: فشدوا على عمرو بن العاص وجنده في محاولة اختراق الصفوف لكي يقوموا بعملية التطويق، وقاتل عمرو وجنده عن مواضعهم إلا أن الروم تمكنوا من دخول معسكرهم ونزلت المسلمات من التل وأخذن يضربن وجوه الرجال المراجعين وقالت ابنة عمرو: قبح الله رجلا يفر عن حليلته، وقبح الله رجلا يفر عن كريمته، وقالت اخريات: لستم بعولتنا إن لم تمنعونا، وبذلك ارتدت إلى المسلمين عزائمهم ودخلوا القتال مرة أخرى وحمل المسلمون على الروم من جديد حتى أزاحوهم عن المواضع التي كسبوها([22]).
· الحركة الافراجية والقضاء على مشاة الروم:
حمل خالد بمن معه من الخيالة على الميسرة التي حملت على ميمنة المسلمين فأزلوهم إلى القلب، فقتل من الروم في حملته هذه ستة آلاف، ثم قال: والذي نفسي بيده لم يبقى عندهم من الصبر والجَلَد غير مارأيتم، وإني لأرجو أن يمنحكم الله أكتافهم، ثم اعترضهم فحمل بمائة فارس معه على نحو من مائة الف فما وصل إليهم حتى انقضّ جميعهم، وحمل المسلمون عليهم حملة رجل واحد، فانكشفوا وتبعهم المسلمون لايمتنعون منهم([23])، وقامت ميمنة المسلمون بأغلاق المنافذ والثغرات في وجوه الروم وحصروا بين وادي اليرموك ونهر الزرقاء ودارت رحى المعركة وابلى المسلمون بها بلاءاً حسناً، واستطاع المسلمون أن يفصلوا فرسان الروم عن مشاتهم فحملوا على الروم وركبوا اكتافهم حتى ارهقوهم وبذلك اراد فرسان الروم مخرجاً لهم للفرار منه وبذلك امر خالد عمرو بن العاص بفسح المجال لهم في طريق الهرب ففعل ذلك وهرب فرسان الروم وبذلك تحرك مشاة الروم دون غطاء من خيالتهم فجاء المشاة إلى الخنادق وهم مقيدين بالسلاسل حتى صاروا كأنهم حائط وقد هدم وجاءهم المسلمون إلى خندقهم في ظلام الليل واخذ معظمهم ينهار بالوادي فإذا منهم شخص قتل سقط معه الجميع الذين كانوا مقيدين معه وقتل منهم المسلمون في هذه المرحلة خلقاً كثيراً قدر عددهم بمئة ألف وعشرون ألفا والناجون منهم قد انسحب منهم إلى فحل والقسم الآخر إلى دمشق داخل بلاد الشام([24]).
وثبت يومئذ يزيد بن أبي سفيان، وقاتل قتالاً شديداً، وذلك أن أباه مرّ به فقال له: يابني عليك بتقوى الله والصبر، فإنه ليس رجل بهذا الوادي من المسلمين إلا محقوقاً بالقتال، فكيت بك وبأشباهك الذين ولوا المسلمين؟ أولئك أحق الناس بالصبر والنصيحة، فاتق الله يابني ولايكونن أحد من أصحابك بأرغب في الأجر والصبر في الحرب، ولا أجرأ على عدو الإسلام منك. فقال: أفعل إن شاء الله فقاتل يومئذ قتالاً شديداً وكان من ناحية القلب t([25])، وقال سعيد ابن المسيب عن أبيه قال: هدأت الأصوات يوم اليرموك فسمعنا صوتا يكاد يملأ المعسكر يقول: يانصر الله اقترب، الثبات الثبات يامعشر المسلمين، قال: فنظرنا فإذا هو أبو سفيان تحت راية ابنه يزيد([26])، وأخر الناس صلاتي العشاء حتى استقر الفتح([27])، وأكمل خالد ليلته في خيمة تَذَارِق أخي هرقل-وهو أمير الروم كلهم يومئذ-([28])، وهرب فيمن هرب وباتت الخيول تجول حول خيمة خالد يقتلون من مَرّ بهم من الروم حتى أصبحوا، وقتل تَذارِق وكان له ثلاثون سرادقاً، وثلاثون رواقاً من ديباج بما فيها من الفرش والحرير، فلما كان الصباح حازوا ماكان هنالك من الغنائم([29])، وكان عدد شهداء المسلمين بثلاثة آلاف بينهم من صحابة النبي e وشيوخ المسلمين وأقطابهم وممن استشهد من هؤلاء عكرمة بن أبي جهل وابنه عمرو وسلمة بن هشام، وعمرو بن سعيد، وأبان بن سعيد وغيرهم([30])، وكان عدد قتلى الروم بمائة وعشرون ألفا ثمانون ألف مقيد بالسلاسل واربعين الف مطلق سقطوا جميعهم في الوادي([31])، لقد فرح المسلمون بهذا النصر العظيم، وعكّر ذلك الفرح وصول خبر وفاة الصديق حيث حزنوا عليه حزناً شديداً، وعوضهم الله تعالى بالفاروق رضي الله عنهم أجميعن([32])، وقد كان البريد قد قدم بموت الصديق والمسلمون مصافو الروم فكتم خالد ذلك عن المسلمين لئلا يقع في صفوفهم وهن أو ضعف، فلما تم النصر وأصبحوا أجلى لهم الأمر، وكان الفاروق قد عين أبا عبيدة بن الجراح بدلا من خالد بن الوليد على جيوش الشام، وتقبل خالد أمر الفاروق برحابة صدر([33])، وعزّى المسلمين في خليفة رسول الله وقال لهم: الحمد لله الذي قضى على أبي بكر بالموت، وكان أحب إليّ من عمر، والحمد لله الذي ولى عمر وكان أبغض إلي من أبي بكر وألزمني حبه([34])، وتولى أبو عبيدة القيادة العامة لجيوش الشام.
ومما قيل من الأشعر في يوم اليرموك قول القعقاع بن عمرو:
ألم تَرنا على اليرموك فُزنا
كما فُزنا بأيام العراق
وعذراء المدائن قد فتحنا
ومرجَ الصفرِ بالجرد العتاق([35])
فتحنا قبلها بُصرى وكانت
محرمة الجناب لدى النعاق([36])
قتلنا من أقام لنا وفينا
نهابُهُمُ بأسياف رقاق
قتلنا الروم حتى ما تساوى
على اليرموك معروق الوراق
فضضنا جمعهم لما استجالوا
على الواقوص بالبتر الرقاق([37])
غداة تهافتوا فيها فصاروا
إلى أمرٍ يعضّلُ بالذواق([38])
وقد أصاب هرقل هما وحزناً، لما أصاب جيشه في اليرموك ولما قدمت على أنطاكية فلول جيشه قال هرقل: ويلكم أخبروني عن هؤلاء القوم الذين يقاتلونكم أليسوا بشراً مثلكم؟ قالوا: بلى فأنتم أكثر أم هم؟ قالوا: بل نحن أكثر منهم أضعافاً في كل موطن. قال فما بالكم تنهزمون؟ فقال شيخ من عظمائهم: من أجل أنهم يقومون الليل ويصومون النهار، ويوفون بالعهد، ويأمرون بالمعروف، وينهون عن المنكر ويتناصفون بينهم، ومن أجل أنا نشرب الخمر، ونزني، ونركب الحرام، وننقض العهد، ونغضب ونظلم ونأمر بالسخط وننهى عمّا يرضى الله ونفسد في الأرض، فقال: أنت صدقتني([39]).

([1]) العمليات التعرضية والدفاعية، ص163.

([2]) البداية والنهاية (7/8).

([3]) العمليات التعرضية والدفاعية، ص163.

([4]) البداية والنهاية (7/8).

([5]) العمليات التعرضية والدفاعية عند المسلمين، ص164.

([6]) البداية والنهاية (7/9).

([7]) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية، ص163.

([8]) البداية والنهاية (7/10).

([9]) نفس المصدر (7/10).

([10]) أبوبكر رجل الدولة، ص88.

([11]) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية، ص163.

([12]) العمليات التعرضية والدفاعية عند المسلمين، ص167.

([13]) البداية والنهاية (7/10).

([14]) نفس المصدر (7/10).

([15]) البداية والنهاية (7/10).

([16]) نفس المصدر (7/13).

([17]) البداية والنهاية (7/13).

([18]) العمليات التعرضية والدفاعية ، ص169.

([19]) فتوح الشام للأزدي ، ص222.

([20]) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية، ص170.

([21]) البداية والنهاية (7/12).

([22]) العمليات التعرضية والدفاعية ، ص174.

([23]) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية، ص171؛ فتوح البلدان للأزدي ، ص171.

([24]) العمليات التعرضية والدفاعية ، ص175.

([25]) فتوح البلدان للأزدي، ص228.

([26]) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية، ص173.

([27]) نفس المصدر، ص173.

([28]) المصدر السابق، ص173.

([29]) ترتيب وتهذيب البداية والنهاية، ص173.

([30]) العلميات التعرضية والدفاعية، ص179.

([31]) نفس المصدر، ص179.

([32]) البداية والنهاية (7/14).

([33]) نفس المصدر (7/16).

([34]) المصدر السابق (7/14).

([35]) العتاق: الخيول.

([36]) النعاق: صوت الغراب.

([37]) الواقوص: اسم موضع، البتر الرقاق: السيوف القاطعة.

([38]) البداية والنهاية (7/15).

([39]) البداية والنهاية (7/15/16).

المواضيع المتشابهه:


o'' luv;m hgdvl,;

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-04-2012, 09:37 AM   #2
|| المدير الثانى لهمس ||
 
الصورة الرمزية حسام السعيد
 
تاريخ التسجيل: Fri Dec 2011
المشاركات: 31,410
معدل تقييم المستوى: 20
حسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant future

اوسمتي

افتراضي رد: خطط معركة اليرموك

الله يجازيك بالخير حبيبى
شرح اكثر من رائع وتوضيح هام لهذه الحقبة
بارك الله فيك يا غالى
شكرى وتقديرى لك


__________________
حسام السعيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معركة, اليرموك


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 08:03 PM