العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الصوتيات والمرئيات > محاضرات وصوتيات الشيخ محمد حسان

محاضرات وصوتيات الشيخ محمد حسان محاضرات الشيخ محمد حسان ، صوتيات الشيخ محمد حسان ، الشيخ محمد حسان

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-03-2012, 09:45 PM   #1
♣ صاحبة همس المصريين ♣
 
الصورة الرمزية د/ إلهام
 
تاريخ التسجيل: Wed Jun 2011
المشاركات: 34,753
معدل تقييم المستوى: 20
د/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond repute

اوسمتي

درس خطبة "سلعة ثمنها الجنة" لفضيلة الشيخ محمد حسان

خطبة "سلعة ثمنها الجنة" لفضيلة الشيخ محمد حسان

أحبتي في الله .. (( سلعة ثمنها الجنة ))


هذا هو عنوان لقاءنا مع حضراتكم في هذا اليوم الأغر المبارك .. وكعادتنا فسوف ينتظم حديثنا مع حضراتكم تحت هذا العنوان في العناصر التالية :

أولاً : واقع مرير .

ثانياً : شرف الجهاد وفضله .

ثالثاً : صور مشرقة .

رابعاً : التولي كبيرة .

وأخيراً : لا عز إلا بالجهاد .



فأعيروني القلوب والأسماع فإن هذا الموضوع ، في هذه الآونة الحرجة من الأهمية بمكان ، والله أسأل أن يرزقنا الصواب والسداد والتوفيق ، وأن يجعل أقوالنا وأعمالنا خالصة لوجهه ، إنه ولى ذلك ومولاه ، وهو علي كل شيء قدير ..



أولاً : واقع مرير



لن أطيل الحديث في تشخيص الواقع المرير الذي تحياه الأمة في هذه الأيام ، فإن هذا الواقع معلوم للصغير قبل الكبير ، ومعلوم للقاصي قبل الداني ، فو الله إن العين لتدمع ، وإن القلب ليبكى ، وإنا لما حلَّ بالأمة لمحزونون .. لمحزونون .. لمحزونون

إن الناظر الآن إلى أمة الإسلام سيبكي دماً بدل الدمع إن كان ممن يتحرق قلبه على أحوال أمته الجريحة المسكينة .

إن الأمة قد ذلت بعد عزة !! وضعفت بعد قوة !! وجهلت بعد علم !! وأصبحت في ذيل القافلة الإنسانية بعد أن كانت الأمة تقود القافلة كلها بالأمس القريب بجدارة واقتدار !!

وأصبحت الأمة تتأرجح في سيرها .. بل ولا تعرف طريقها الذي يجب عليها أن تسلكه وأن تسير فيه ، بعد أن كانت الأمة بالأمس القريب ، الدليل الحاذق الأرب في الدروب المتشابكة .. في الصحراء المهلكة ، التي لا يهتدى في السير فيها إلا الإدلاء الأذكياء المجربون .

وأصبحت الأمة الآن تتسول على موائد الفكر الغربي !! بعد أن كانت الأمة بالأمس القريب منارة تهدى الحيارى والتائهين والضالين الذين أحرقهم لفح الهاجرة القاتل وأرهقهم طول المشي في التيه والظلام !!

فإن كان الله جل وعلا قد وصف الأمة في القرآن بالوسطية ، والوسطية هي الاعتدال بتفسير النبي فإننا نرى الأمة الآن قد تركت منهج الوسطية وجنحت إلى الشرق الملحد تارة وإلى الغرب الكافر تارة أخرى !!!

وإذا كان الله جل وعلا قد وصف الأمة في القرآن بالخيرية فقد علل الله خيريتها بهذه الشروط .. الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر والإيمان بالله جل وعلا .. ولكنك ترى الأمة الآن _ إلا من رحم ربك جل وعلا _ من أبنائها من يأمر بالمنكر وينهى عن المعروف ويشرك بالله جل وعلا على مرآي ومسمع ولا حول ولا قوة إلا بالله !! .

وإذا كان الله عز وجل قد وصف الأمة في القرآن بالوحدة إلا انك تري الأمة الآن قد تمزق شملها ، وقد تشَتَّت صفها ، وتقسمت الأمة إلى دوَل ، بل دويلات ، بل تفتتت الدويلات هي الأخرى إلى أجزاء .. بل وتقسمت الأجزاء من الدويلات هي الأخرى إلى أجزاء ووضع الاستعمار بين هذه الدويلات والجزئيات مسماراً عفناً نتناً ألا وهو مسمار الحدود ، يطرق عليه الاستعمار أو الأعداء بقوة من آن لآخر لتشتعل نار الفتن بين هذه الدويلات الصغيرة التي لا تحرك ساكناً ولم يعد يلتفت إليها الشرق الملحد أو الغرب الكافر .

لقد تحولت الأمة الآن إلى قصعة مستباحة من أذل وأخزى وأحقر أمم الأرض !! أصبحت الأمة الآن قصعة مستباحة لإخوات القردة والخنازير !! للصرب المجرمين . !! للملحدين الشيوعيين . !! لعبَّاد البقر الأنجاس . !! أذل الله الأمة الآن لمن كتب الله عليهم الذل والذلة والمهانة ، وأنا أتساءل معكم دوماً وأقول هل رأيتم أذل ممن أذلهم الله للأذل ؟ !!

لا والله . والسؤال الآن أيها الأحبة : مالذى أوصل الأمة إلى هذا الحال وإلى هذا الواقع المرير ؟ !!

والجواب في آية واحدة محكمة من كتاب الله جل وعلا :

إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ (الرعد: من الآية11)

ووالله لقد غيَّرت الأمة وبدَّلت .. في جانب العقيدة غيرت . !! في جانب العقيدة غيَّرت !!

وفي جانب التشريع تجرأت وتحدَّت ربها جل وعلا !!

أيها الأحبة :

غيرت الأمة في كل جانب من الجوانب إلا من رحم ربك جل وعلا فعانت من هذا الواقع المرير الذي أراه عدلا من الله جل وعلا ، إذ أن الله لا يحابى أحداً من الخلق بحال مهما ادَّعي لنفسه من مقومات المحاباة ..

أيها الأحبة … الداء شخَّصه النبي في كلمات دقيقة ، وحدَّد النبي لهذا الداء الدواء ، إذ لم يترك النبي الداء والدواء لأي داعية من الدعاة ليحدده على حسب نظرته أو على حسب هواه ..

فقال في الحديث الصحيح الذي رواه أبو داود من حديث ثوبان :

(( يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ، فقال قائل : (( من قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم ، وليقذفن في قلوبكم الوهن ، قيل : وما الوهن يا رسول الله ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت )) 1

هذا هو الداء ، وأكد النبي الداء في حديث آخر صحيح ، والحديث رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني وغيره قال :

((إذا تبايعت بالعينة ( نوع من أنواع البيوع الربوية المحرمة ) ورضيتم بالزرع وتبعتم أذناب البقر وتركتم الجهاد في سبيل الله سلَّط الله عليكم ذلاً لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم )) (2)

يوم أن حرَّفت الأمة الإيمان ، ونَخَرَ الفكر الإرجائى في جسد الأمة ، وشُوَّهَتْ العقيدة الصافية ، ودُنِّس صفاؤها ، وعُكر نقاؤها وانحرفت الأمة عن المعتقد الصحيح وعن حقيقة الإيمان التي قال عنها علماؤنا :

قول باللسان وتصديق بالجنان وعمل بالجوارح والأركان .

وانطلقت الأمة لتستغيث بغير الله ، ولتستعين بالشرق الملحد والغرب الكافر ولتذبح لغير الله ، ولتقدم النذور لغير الله ، ولتسأل الأموات من دون الله ، بل ولتنحنى شريعة الله جل وعلا ، وتركت بعد ذلك الجهاد في سبيل الله وأخلدت إلى الوحل والطين ، وعاش الناس يعبدون العروش والقروش وبذلوا كل ما يملكون حتى العقيدة من أجل الحفاظ على هذا الكرسي الزائل والمنصب الفاني ، ومن أجل إرضاء السادة والكبراء الذين أجلسوهم على هذه الكراسي ، ولعبوا بهم من وراء الكواليس كلعبة العرائس أو الدمى على مسرح يتلهى به الساقطون والسذج والرعاع .

لما أخلدت الأمة إلى الأرض ، وتركت الجهاد في سبيل الله ، سلَّط الله عليها إخوان القردة والخنازير والصرب الكفرة المجرمين والشيوعيين الملحدين وعبدة البقر والفئران .

وها أنتم ترون الصورة بهذا الواقع المرير ، وبهذا الظلام ، نسأل الله جل وعلا أن يسعد قلوبنا وإياكم بنصرة الإسلام وعز الموحدين

إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ (الرعد:11)

أيها المسلمون …

لا خروج من هذا الواقع المرير الذي تحياه الأمة الآن إلا إذا رفعت من جديد راية ذروة سنام الإسلام .

أنا أعلم الآن علم اليقين أن الحديث عن الجهاد أصبح جريمة .. أعلم ذلك يَقينا يل أصبح الحديث عن الجهاد يقابل بالاستنكار ، بل وأصبح الحديث الآن عن الجهاد يؤخذ عليها بالنواصي والأقدام ذلك أن الإعلام العميل شوَّه صورة الجهاد وطمس الإعلام الصورة المشرقة للجهاد لأنهم صوروا الجهاد على أنه القتل والاغتيال والإرهاب والجنازير والدماء من أناس ينقصهم العلم والفقه ‍‍‍‍.. خلطوا بين هذه الصورة الهزلية والصورة المشرقة للجهاد .

لكن حقيقة الجهاد الذي أنادى به الآن إنما هو الجهاد في سبيل الله ضد أعداء الله وأعداء الأمة من الكافرين والمجرمين والملحدين .



ثانياً : شرف الجهاد وفضله



لقد أمر الله نبيه بالدعوة إليه ونادى عليه بقوله : يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنْذِرْ

فقام النبي ولم يقعد ولم ينم حتى لقه ربه جل وعلا ثم خاطبه بعد هذه المرحلة السرية بقوله عز وجل فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ (الحجر:94)



فَصَدَعَ بأمر الله فدعا إلى الله الصغير والكبير .. الحر والعبد .. الذكر والأنثى .. الأحمر والأسود .

فأبرقت قريش وأرعدت وأزبدت ودقت طبول الحرب وأوعدت ، فلما إشتد الإيذاء والبلاء أمر النبي أصحابه أن يهاجروا إلى أرض الحبشة مرتين ، وتضاعف الإيذاء والابتلاء ومع هذا لم يأذن الله لرسوله بأن يقابل السيئة بالسيئة أو يواجه الأذى بالأذى أو يحارب هؤلاء الذين حاربوا الله ورسوله وفتنوا المؤمنين والمؤمنات ، بل أمره الله بالعفو والصفح كما قال الله تعالى : وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وقال سبحانه : فَاصْفَحْ عَنْهُمْ وَقُلْ سَلامٌ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ

وقال سبحانه : فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ

وقال تعالى :

ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (المؤمنون:96)

وتتابع الأذى والاضطهاد حتى بلغ قمته بتدبير مؤامرة حقيرة لاغتيال رسول الله فاضطر النبي إلى الهجرة من مكة إلى المدينة ، وأمر أصحابه بالهجرة إليها بعد ثلاث عشرة سنة من البعثة .

فلما استقر رسول الله بالمدينة وأيده الله بنصره بعبادة المؤمنين من الأنصار الأبرار والمهاجرين الأطهار وألَّف الله به بين قلوبهم وبذلوا نفوسهم دونه ، وقدَّموا محبته على محبة الأباء والأبناء والأزواج ، وأسَّس الرسول في المدينة للإسلام دولة أقول وأصبح للإسلام دولة بكل ما تحمله كلمة دولة من معنى ، قائد .. جيش .. رجال .. قوة .. أرض .. وأصبح للإسلام دولة وهنا – بل وهنا فقط – أذن للنبي والمؤمنين معه بالقتال ولم يفرض القتال عليهم ، بل أذن لهم في صد العدوان لتأمين الدعوة وتأمين النفس فقال جل وعلا :

أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بِغَيْرِ حَقٍّ إِلَّا أَنْ يَقُولُوا رَبُّنَا اللَّهُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ (الحج:41,39)

أذن الله في صد العدوان في القتال لتأمين الدعوة وحماية النفس ولم يفرض الله القتال على النبي وأصحابه .

وفى السنة الثانية من الهجرة فرض الله القتال بقوله تعالى :

كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (البقرة:216)

وهنا أصبح القتال فرضاً على النبي والمؤمنين معه والمؤمنين من بعده إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها . ولا تصدقوا الكاذبين والأفاكين والمجرمين الذين أرادوا أن يميتوا الجهاد ، فأن الجهاد مامات ولم يمت ولن يموت بإذن الله .

أسأل الله جل وعلا أن يسعدنا بنصرة الإسلام وعز الموحدين وبيَّن الله شرف الجهاد بعد ذلك وحث الله المؤمنين على الجهاد فقال جل وعلا :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (الصف:10-13)

هل تصدقون ربنا رب العالمين .. هذا كلام ربنا .

وانتبهوا يا شباب الصحوة أمر الله قبل الجهاد بالإيمان – يأمر الله أهل الإيمان – لأنه خاطبهم فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ) يأمرهم الله بالإيمان ( تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ )

أيها الأحبة

والله الذي لا إله غيره لن نرى للإسلام جولة ، ولن نرى حاكمية تظللها الشريعة إلا إذا حققنا الإيمان ابتداءاً .. وإلا إذا ربَّينا الناس على عقيدة التوحيد بصفائها وشمولها وكمالها ..

يا أيها المسلمون :

الإسلام عقيدة .. لبنة الأساس العقيدة .. والخطوة الأولى العقيدة .. الإسلام عقيدة تنبثق منها شريعة ، تنظم هذه الشريعة كل نظم الحياة ، ولا يقبل الله من قوم شريعتهم إلا إذا صحت عقيدتهم .

مُحَالٌ والله أن نرى ما نحلم به إلا بمثل ما بدأ به المصطفى التربية .. العقيدة أولا .

يا أيها الشباب لا تتعجل .

لا تقل أيها الشباب : هل أنت تريد مناَّ الآن أن نبدأ التربية من جديد على العقيدة والأمة تضرب بالنعال ؟!

أقول لك بملأ فمي وأعلى صوتي : لن تجنى ثمرة على الإطلاق ، إن عشت ألف سنة إلا إذا تربيت من جديد على العقيدة بصفائها ونقائها وشمولها وأنت لست مسئولا عن النتيجة .. الله لن يسألك عن النتيجة إنما سيسألك عن العمل .

وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (التوبة:105)

لن يسألك الله عن نتيجة الدعوة ، ولن يسألك عن نتيجة العمل ما عليك الآن إلا الدعوة بالموعظة الحسنة والحكمة البالغة ، أما أن يهتدى الفاعل أو لا فليس هذا من شأنك ، ليس هذا من شأن العبيد ، إنما هو من شأن العزيز الحميد .

خاطب الله جل وعلا إمام الدعاة وسيد النبيين بقوله :

لَيْسَ عَلَيْكَ هُدَاهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ (البقرة: من الآية272)

إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ (الرعد: من الآية7)

إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلاغُ (الشورى: من الآية48) يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ (المائدة: من الآية67)

وظيفته البلاغ .. النذارة .. البشارة .. هذه هي وظيفة إمام الدعاة أما النتائج ليست لنا .. تترك النتائج إلى الله .. ولو مت ولم ترى دولة الإسلام وذلت ما في وسعك لدين الله عز وجل فقد أعذرت أنت بنفسك بين يدي الله جل وعلا

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ )

( تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ) الإيمان بالله .. وأتمنى أن لو إستفادت الحركة الإسلامية من أخطائها على أرض الواقع .. بكل أسف الحركة الإسلامية ما استفادت من أخطائها على أرض الواقع إلى يومنا هذا !!

انظروا إلى واقع أفغانستان ، وإلى ما يجرى الآن على أرض أفغانستان من صراعات ودماء .. لما لم يتربى المجاهدون الأفغان على العقيدة الصحيحة في صفائها وشمولها صوَّبوا بعد ذلك السلاح في صدورهم بعضهم البعض ، وهذا واقع لا نستحي من إعلانه ابداً ، وإنما في إعلاننا له نؤكد سنةً ربانيةً لله في كونه ، لا تحابى هذه السنة أحداً من الخلق .. لابد من التربية على العقيدة الصحيحة ..

ليس معنى ذلك أن نقول : كان من الواجب على المجاهدين الأفغان أن يتركوا الدب الروسي الغبي يحتل الأرض ، وينتهك العرض ، ويدنس الشرف ، ويجلسوا هم في المساجد على أيدي المشايخ يتربوا على العلم الشرعي والتربية الإيمانية .. أبداً لا يقول بذلك رجلٌ يعي واقع الحركة ، إذ أن العدو لو داهم أرضاً يحرم على كل طالب علم في هذه الأرض ألا يخرج للجهاد ويجلس يحصل العلم الشرعي . لا بد من هذا الفهم يا أيها الأحباب . إن هذه المرحلة التي تمر بنا الآن تحتاج منا الآن إلى هذه التربية الإيمانية ، الأمة الآن تحتاج إلى التربية الإيمانية .

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ (الصف:10-13)

وبعد هذه التجارة الرابحة يأتى هذا العقد الجليل والوعد الكريم الذي أودعه الله جل وعلا أفضل كتبه المنزلة وهى التوراةُ والإنجيلُ والقرآنُ ، وياله والله من عقدٍ ما أعظم وأجل قدره ، فالمشترى هو الله ، والثمن هو الجنة ، أما السلعة فهي الجهاد بالأنفس والأموال في سبيل الله جل وعلا .

فقال سبحانه : ( إِنَّ اللَّهَ اشْتَرَى مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي التَّوْرَاةِ وَالْأِنْجِيلِ وَالْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَيْعِكُمُ الَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ) (التوبة:111)

فلما تم العقد وسلّم الفائزون المفلحون السلعة الغالية وهى أنفسهم وأموالهم قيل لهم قد صارت أنفسكم وأموالكم لنا ، والآن قد رددناها عليكم أوفر وأكرم وأعظم ما كانت فقال جل وعلا : وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ (آل عمران:169)

فسبحان من عَظُمَ جوده وكرمه أن يحيط به علم الخلائق ، فهو الذي أعطى السلعة فوهبنا الأنفس والأموال ، وهو الذي أعطى الثمن وهو الذي وفَّق لذلك . ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ (الحديد: من الآية21)

ثم بيَّن إمام المجاهدين وقائد الغر المحجلين شرف الجهاد وفضله فقال كما في الحديث الذي رواه البخاري وأحمد من حديث أبى هريرة أن النبي قال :

(( إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض ، فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس ، فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش الرحمن ومنه تُفَجَّر أنهارُ الجنة )) (1)

اللهم ارزقنا الفردوس الأعلى من الجنة يارب العالمين

وفى حديث أبى سعيد في صحيح مسلم أن النبي قال لأبى سعيد :

(( من رضى بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد رسولا ، وجبت له الجنة ))

فعجب لها أبو سعيد فقال : أعدها علىّ يا رسول الله ففعل ، ثم قال رسول الله :

(( وأخرى يرفع الله بها العبد مائة درجة في الجنة مابين كل درجتين كما بين السماء والأرض )) قال : ما هي يا رسول الله ؟ قال : الجهاد في سبيل الله )) (2)

وفى الحديث الذي رواه البخاري وأحمد من حديث أبو عبس عبد الرحمن بن جبر أن النبي قال (( ما اغْبرَّتَا قدم عبد في سبيل الله فتمسه الناس ))(3)

وفى الحديث الذي رواه البخاري من حديث سهل بن سعد الساعدى أن النبي قال : (( رباط يوم في سبيل الله خيرٌ من الدنيا وما عليها ))(4)

وفى صحيح البخاري من حديث أبى هريرة أن النبي قال : (( ما من مَكْلومٍ يُكلَمُ في سبيل الله إلا جاء يوم القيامة وكَلْمُهُ يَدمي ، اللون لون دَمٍ ، والريحُ ريحُ مسْكٍ )) (5)

وفى صحيح مسلم من حديث عبد الله بن مسعود أن النبي قال :

إن أرواح الشهداء في جوف طير خضر ، لها قناديلٌ معلقة بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوي إلى تلك القناديل ، فاطَّلع إليهم ربُّهم اطَّلاعهً ، فقال : هل تشتهون شيئاً ؟ قالوا : أي شئ نشتهي ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا ؟ففعل ذلك ثلاث مرات ، فلما رأَوا أنهم لم يتركوا من أن يسألوا ، قالوا : يارب ، نريد أن ترُد علينا أرواحنا في أجسادنا حتى نُقْتَل في سبيلك مرةً أخرى ، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تُركوا ))(6)

ولذلك أخرج الترمذى عن جابر بن عبد الله رضى الله عنهما قال : لقيني رسول الله وأنا مُهْتُّم ، فقال : (( مالي أراك منكسراً ؟ )) قلت : استشهد أبي يوم أحد وترك عيالاً وديناً ، فقال : (( ألا أبشَّرُكَ بما لقي الله به أباك )) ؟ قلت : بلي ، قال : (( ما كلَّم الله أحداً قط إلا من وراء حجاب ، وإنه أحيي أباك ، فكلمه كفاحاً فقال : عبدي ، تمن عليّ أعطْكَ ، قال : يارب ، تحييني فأقتل ثانيةً قال سبحانه : قد سبق منى أنهم إليها لا يرجعون ، فنزلت ، وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

(آل عمران:169) (1)

ومن أجل هذا كله ورد في صحيح مسلم من حديث أبى هريرة رضى الله عنه أن النبي قال :

(( من مات ولم يغز ، ولم يحدث نفسه ، مات على شعبة من النفاق ))(2)

قال ابن المبارك : فنرى أن ذلك كان على عهد رسول الله (3)

وأكتفي بهذا القدر من الأحاديث وإلا فهي كثيرة وأختم بهذه الأبيات المعبرة التي تبين شرف الجهاد وفضله والتي أرسل بها الإمام المجاهد العَلَمْ عبد الله بن المبارك لأخيه القانت الزاهد الورع عابد الحرمين الفضيل بن عياض يذكره فيها بشرف الجهاد في سبيل الله فيقول :

يا عابد الحرمين لو أبصرتنا لعلمت أنك في العبادة تلعبُ

من كان يخضب خده بدموعه فنحورنُا بدمائنا تتخضبُ

أو كان يتعب خيله في باطل فخيولنا يوم الصبيحة تتعبُ

ريحُ العبير لكم ونحن عبيرنا وهج السنابك والغبار الأطيبُ

ولقد أتانا من مقال نبينا قول صحيحٌ صادقٌ لا يكذبُ

لا يستوى غُبارُ خيل الله في أنف امرىء ودخانُ نار تلهبُ

هذا كتاب الله ينطق بيننا ليس الشهيدُ بميتً لا يكُذَبُ

أيها الأحبة :

إن شرف الجهاد عظيم وإن فضل الجهاد كبير .

ولما علم أصحاب النبي ذلك بذلوا أرواحهم لله جل وعلا وهذا هو عنصرنا الثالث من عناصر اللقاء .



صور مشرقة .. من أصحاب النبي



فهذا أنس بن النضر الذي خرج يوم أحد لما أشيع الخبر بأن رسول الله قد مات ، فَمَرَّ على قوم من المسلمين قد ألقوا بأيديهم ، فقال : ما تنتظرون ؟ قالوا : قُتِلَ رسول الله ، فقال : ما تصنعون في الحياة بعده ؟‍‍ قوموا فموتوا على ما مات عليه رسول الله ثم قال : ( اللهم إني أعتذر إليك مما صنع هؤلاء ، يعنى المسلمين ، وأبرأ إليك مما صنع هؤلاء يعنى المشركين ، ثم تقدم ، فلقيه سعد بن معاذ ، فقال : يا سعد إني لأجد ريح الجنة من دون أحد ) .

وترك أنس بن النضر سعد بن معاذ وانطلق في صفوف القتال ليقاتل الأعداء صابراً محتسباً مقبلا غير مدبر فمنَّ الله عليه بالشهادة فما عُرِفَ حتى عرفته أخته ببنانه ، وبه بضع وثمانون ، مابين طعنه برمح ، وضربة بسيف ، ورمية بسهم (1)

وهذا البطل – عمير بن الحمام – يقف النبي على أرض المعركة في بدر ليرفع النبي هذا التقرير الكبير :

(( أيها الناس قوموا لجنة عرضها السموات والأرض ))

الله أكبر .. فسمع البطل عمير بن الحمام هذا الشاب العملاق سمع هذا النداء النبوي من القائد الأعلى بأبي هو وأمي : (( أيها الناس قوموا إلى جنة عرضها السموات والأرض )) فقال عمير : يا رسول الله جنة عرضها السموات والأرض ، قال : نعم ، قال عمير بخ بخ ‍‍ ..

يا رسول الله ، قال : يا عمير مل يحملك على قولك بخ بخ .. قال : لا والله يا رسول الله إلا رجاء أن أكون من أهلها .

فقال المصطفى : (( أنت من أهلها ))

قال : فأخرج تمرات من قرنه ( أي من جعبة النشاب ) فجعل يأكل منهن ، ثم قال : لئن حييت حتى آكل تمراتي هذه ، إنها لحياةٌ طويلةٌ ، فرمى بما كان معه من التمر ، ثم قاتل حتى قتل(2) فكان أول قتيل

تمنيت أن لو سمع ذلك عُبَّاد العروش والكروش والفروج .. انظر إلى هذا الصحابي الصادق يعيش ليأكل تمرات قليلة فيعتقد أن حياته طويلة .. الحياة لأكل بعض التمرات طويلة .. الله أكبر ..

وهذا شاب آخر في أحضان عروسه . في ليلة أنس وعُرْس يسمع النداء : يا خيل الله اركبي .. حي على الجهاد .. حي على الجهاد .. فينتزع نفسه من بين أحضان عروسه .. أو إن شئت فقل : ينتزعه الإيمان من بين أحضان عروسه وينطلق مسرعاً على الفور لينال شرف الصف الأول خلف رسول الله وتنتهي المعركة ، ويرفع هذا التقرير الطبي للحبيب محمد ، يا رسول الله إننا نرى أثر ماء على حنظلة فقال ( سَلُوا أهله ؟ ما شأنُهُ ؟ فسألوا امرأته فأخبرتهم الخبر(1) قالت : إن حنظلة لما سمع المنادى يقول : يا خيل الله اركبي .. حي على الجهاد وكان حنظلة جُنُباً فلم يمهله الوقت ليرفع عن نفسه الجنابة ، وشعر أن لو انتظر حتى يغتسل ربما لم يدرك ، فانطلق لينال شرف الصف الأول خلف الحبيب رسول الله فلما سمع النبي ذلك قال : إن الله جل وعلا قد أرسل ملائكة من السماء بماء من الجنة لتغسل حنظلة .. لترفع عنه الجنابة ليلقى الله جل وعلا وهو طاهر ..

إنهم الأبطال .. إنهم الرجال الذين عرفوا حقيقة الدنيا ..

اللهم إنا نشهدك .. اللهم إنّا نشهدك أننا نحب الجهاد في سبيلك .. اللهم إنّا نشهدك أننا نتمني الجهاد في سبيلك .. اللهم إنّا نشهدك أن لو نادى المنادى الآن يا خيل الله اركبي .. حي على الجهاد .. لرأيت من هذا الشباب .. لرأيت من هؤلاء الشيبان من هو كحنظلة .. من هو كعمير بن الحمام .. من هو علي شاكلة خالد .

اللهم إنّا نشهدك أن من شباب الأمة الآن من يتمني أن لو سد فوهة المدافع بصدره لتكون كلمتك هي العليا ..

اللهم إنّا نشهدك علي ذلك يارب العالمين . اللهم ارفع علم الجهاد واقمع أهل الزيغ والفساد برحمتك يا أرحم الراحمين .

رابعا : التولي من الجهاد كبيرة

أيها الأحبة : من أجل ذلك حرم الله جل وعلا التولي من ساحة الجهاد بل وجعله النبي كبيرة من الكبائر :

قال الله جل وعلا : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيراً لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

(لأنفال:45)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفاً فَلا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ وَمَنْ يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ

(لأنفال:15-16)



وأخبر النبي بأن التولي كبيرة .

كما في الصحيحين من حديث أبى هريرة أن رسول الله قال :

(( اجتنبوا السبع الموبقات ، قيل يا رسول الله ، وما هن ؟ قال : الشرك بالله ، والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل مال اليتيم ، وأكل الربا ، والتولي يوم الزحف ، وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات )) (1)

أيها الأحبة الكرام بقى أن أعرج على العنصر الأخير في عجالة سريعة ألا وهو : لا عز إلا بالجهاد .

وأرجأ الحديث عنه إلى ما بعد جلسة الاستراحة وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم .

الخطبة الثانية :

الحمد لله رب العالمين .. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، اللهم صلي وسلم وزد وبارك عليه وعلي آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه وعلي من اهتدي بهديه واستن بسنته إلي يوم الدين

أما بعد :

خامسا : لا عز إلا بالجهاد

أيها الأحبة ..

والله ما ضعفت الأمة وذلت وهانت إلا يوم أن ضيعت الجهاد الذي أمرها الله به لتعيش عزيزة حميدة أو لتلقي الله شهيدة سعيدة .

والله ما ضاعت الأمة إلا يوم أن ضيعت الجهاد الذي جعله النبي ذروة سنام هذا الدين ، وقد حرص أعداؤنا على أن يحُولوا بين الأمة وبين الجهاد وحاولوا بشتي الطرق علي أن لا تربي الأجيال المسلمة علي روح الجهاد ولا علي سير الأبطال المجاهدين لتظل الأمة ذليلة ، كسيرة ، مبعثرة كالغنم في الليلة الشاتية الممطرة .

وبالفعل لقد تضاءل كثيراً من مفهوم الجهاد في حس المسلمين يوماً بعد يوم حتى صارت الدعوة إلي الجهاد تقابل بشيء من الفتور البارد الشديد والحمد لله ، فلقد أثبتت الأيام عمليا أن مجلس الأمن وهيئة الأمم وجميع المحافل الدولية لن تعيد للأمة حقوقها ولن تعيد لمن يذبحون شر ذبحة دماءهم ولن ترد لهذه الأمة هويتها وكرامتها وسيادتها .

بل لا سبيل لذلك علي الإطلاق إلا بإحياء روح الجهاد في الأمة بتخليص النفوس ابتداء من الركون إلي هذا الوحل والخلود إلي هذا التراب والطين

نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يرد الأمة إلي الإسلام رداً جميلا .

………………. الدعاء

1 – أخرجه أبو داود (4297) في الملاحم ، باب في تداعى الأمم على الإسلام ورواه أحمد (5/278) وصححه الألباني في الصحيحة رقم (958)

(2) رواه أبو داود رقم 3462 في البيوع ، باب في النهى عن العينة وصححه شيخنا الألباني في الصحيحة رقم (11) .

(1) رواه البخاري (6/9) في الجهاد ، باب درجات المجاهدين في سبيل الله ، وفى التوحيد ، باب وكان عرشه على الماء ، وهو رب العرش العظيم . وهو في صحيح الجامع رقم (2126)

(2) رواه مسلم رقم (1884) في الإمارة ، باب ببيان ما أعده الله تعالى للمجاهد في الجنة من الدرجات والنسائي (6/20,19) في الجهاد ، باب درجة المجاهد في سبيل الله عز وجل

(3) رواه البخاري (6/23)في الجهاد ، باب من اغبرت قدماه فىسبيل الله ، وفى الجمعة ، باب المشي إلى الجمعة ، والترمذى رقم (1632) في فضائل الجهاد ، باب ما جاء في فضل من اغبرت قدماه في سبيل الله ، والنسائي (6/14) في الجهاد ، باب ثواب من اغبرت قدماه في سبيل الله .

(4) رواه البخاري (6/63,11) في الجهاد ، باب الغدوة والروحة في سبيل الله ، وباب فضل رباط يوم في سبيل الله ، وفى بدء الخلق ، باب ما جاء في صفة الجنة ، ومسلم رقم (1881) في الإمارة ، باب فضل الغدوة والروحة في سبيل الله والترمذى رقم (1664) في فضائل الجهاد ، باب ما جاء في فضل الرباط .

(5) رواه البخاري (6/15)في الجهاد ، باب من يخرج في سبيل الله ، ومسلم رقم (1876) في الإمارة باب فضل الجهاد والخروج في سبيل الله والترمذى رقم (1656) في فضائل الجهاد والنسائي (6/29,28) في الجهاد

(6) رواه مسلم رقم (1887) في الإمارة ، باب بيان أن أرواح الشهداء في الجنة وأنهم أحياء عند ربهم يرزقون ، والترمذى رقم (3015,3014)في التفسير ، باب ومن سورة آل عمران .

(1) أخرجه الترمذى رقم (3013) في التفسير ، باب ومن سورة آل عمران وقال الترمذى : هذا حديث حسن غريب وحسنه شيخنا شعيب الأرناؤوط في تخريج جامع الأصول .

(2) رواة مسلم رقم (1910) في الإمارة ، باب ذم من مات ولم يغز ولم يحدث نفسه بالغزو ، وأبو داود رقم (25,2) في الجهاد ، باب كراهية ترك الغزو ، والنسائي 6/8 في الجهاد ، باب التشديد في ترك الجهاد وأخرجه أحمد في مسنده 3/374

(3) قال النووي فىشرح مسلم : هذا الذي قاله ابن المبارك محتمل ، وقد قال غيره ، إنه عام ، والمراد أن من فعل هذا فقد أشبه المنافقين المتخلفين عن الجهاد في هذا الوصف ، فإن ترك الجهاد أحد شعب النفاق وفى الحديث أن من نوى فعل عبادة فمات قبل فعلها لا يتوجه عليه من الذم ما يتوجه على من مات ولم ينوها

(1) أخرجه البخاري (7/274) في المغازى ، باب غزوة أحد ، ومسلم رقم (19,3) في الإمارة ، باب ثبوت الجنة للشهيد ، والترمذى (3199,3198) ، وأحمد (3/253,201) من حديث أنس

(2) أخرجه أحمد (3/137,136) ، ومسلم رقم (1901) ، والحاكم (3/426) من حديث أنس بن مالك وقوله : بخ بخ فيه لغتان : إسكان الخاء ، وكسرها منوناً ، وهى اسم فعل بمعنى : استحسن ، وتطلق لتفخيمه الأمر وتعظيمه في الخير .

(1) قال الأرناؤوط في تخريج ( زاد المعاد) ذكره ابن هاشم 2/75 بلا سند ، وأخرجه الحاكم (3/205,204) والبيهقى (4/15) والسراج من طريق ابن إسحاق وسنده جيد وله شاهد من حديث ابن عباس عند الطبراني بسند حسن وفي الباب شاهد مرسل قوي عن الحسن البصري عند ابن سعد 3/1/9

(1) رواه البخاري (5/294) فى الوصايا ، باب قول الله تعالى : (إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما) وفي الطب ، باب الشرك والسحر من الموبقات ، وفي المحاربين ، باب رمي المحصنات ، ومسلم رقم 89 في الإيمان ، باب بيان الكبائر وأكبرها ، وأبو داود رقم (2874) فى الوصايا ، باب ما جاء في التشديد في أكل مال اليتيم والنسائي (6/257) في الوصايا ، باب اجتناب أكل مال اليتيم .


المواضيع المتشابهه:


o'fm "sgum elkih hg[km" gtqdgm hgado lpl] pshk lpl] gtqdgm hg[km" hgado elkih pwhk

د/ إلهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 06-17-2015, 06:31 AM   #2
◘ مشرفة عامة ◘
 
الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
 
تاريخ التسجيل: Mon Jun 2014
الدولة: الاردن - اربد
المشاركات: 23,630
معدل تقييم المستوى: 33
الوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميز

اوسمتي

افتراضي رد: خطبة "سلعة ثمنها الجنة" لفضيلة الشيخ محمد حسان

سلمت يداك

__________________
اللهم اني اعوذ بك من السلب بعد العطاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"سلعة, محمد, لفضيلة, الجنة", الشيخ, ثمنها, حصان, خطبة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 05:37 AM