قديم 10-11-2012, 06:39 AM   #1
♣ صاحبة همس المصريين ♣
 
الصورة الرمزية د/ إلهام
 
تاريخ التسجيل: Wed Jun 2011
المشاركات: 34,756
معدل تقييم المستوى: 20
د/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond repute

اوسمتي

تحليل الإعجاز العلمى فى "الحمد لله الذى خلق السماوات والأرض ..."

الإعجاز العلمى فى "الحمد لله الذى خلق السماوات والأرض ..."

الإعجاز العلمي فى قوله تعالى (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ...) [ الآية : 1 ]

الكاتب: د./ زغلول النجار
هذه الايه القرانيه الكريمه جاءت في مطلع الثلث الاخير من سوره الانعام‏,‏ وهي سوره مكيه‏,‏ وعدد اياتها‏165‏ بعد البسمله‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لورود ذكر الانعام فيها في اكثر من موقع‏,‏ ويدور المحور الرئيسي للسوره حول عدد من العقائد والتشريعات الاسلاميه‏.‏

وفي استعراض وحده الدين السماوي جاءت الاشاره الي عدد من الانبياء والمرسلين السابقين علي بعثه الرسول الخاتم‏(‏ صلي الله وسلم وبارك عليه وعليهم اجمعين‏),‏ كما جاءت الاشاره الي عدد من الامم البائده التي عصت امر ربها‏,‏ ورفضت هدايته علي الرغم من اهلاك امثالها من الامم السابقه عليهم‏,‏ وعدم اعتبارهم بما حل بتلك الامم من عذاب‏.‏

كذلك استشهدت السوره الكريمه بعدد من الايات الكونيه للتدليل علي طلاقه القدره الالهيه المبدعه في الكون‏,‏ وعلي قدره الخالق علي البعث‏,‏ وعلي وحدانيته‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ بغير شريك‏,‏ ولا شبيه‏,‏ ولا منازع ولا صاحبه ولا ولد‏,‏

ويبقي ما جاء من حق في هذه الاشارات الكونيه خطابا لاهل عصرنا الذين فتنوا بالعلم ومعطياته وتطبيقاته فتنه كبيره يقيم الحجه عليهم بان القران الكريم لايمكن ان يكون صناعه بشريه‏,‏ بل هو كلام الله الخالق‏,‏ ويشهد للنبي الخاتم الذي تلقاه‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ بالنبوه وبالرساله‏.‏

من ركائز العقيده في سوره الانعام


جاء في سوره الانعام عدد من ركائز العقيده الاسلاميه يمكن ايجازها في النقاط التاليه‏:‏
‏(1)‏ الايمان بالاله الواحد الاحد‏,‏ الفرد الصمد‏,...‏ الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد‏,‏ خالق السماوات والارض وخالق كل شئ‏,‏ جاعل الظلمات والنور‏,‏ مالك الملك‏,‏ ومحصي اعمال الخلق‏,‏ محدد الاجال والارزاق‏,‏ وجامع الناس ليوم لاريب فيه‏,‏ كاشف الضر‏,‏ ومنزل الخير‏,‏ القاهر فوق عباده‏,‏ الذي يطعم ولا يطعم‏,‏ لا يشبهه احد من خلقه‏,‏ ولا يشاركه احد في ملكه‏,‏ ولا ينازعه احد في سلطانه‏,‏ السميع العليم‏,‏ والغفور الرحيم‏,‏ البر الودود‏,‏ والباعث الشهيد‏,‏ الحكيم الخبير‏,‏ والغني القادر‏,‏ العليم بالسر والعلن‏,‏ وعالم الغيب والشهاده‏,‏ فالق الاصباح‏,‏ وفالق كل من الحب والنوي‏,‏ مخرج الحي من الميت‏,‏ ومخرج الميت من الحي‏,‏ بديع السماوات والارض‏,‏ وفاطرهما‏,‏ وقيومهما‏,‏ رب كل شئ ومليكه‏,‏ وخالق كل شئ ومبدعه‏,‏ يدرك الابصار ولا تدركه الابصار‏,‏ خير الفاصلين‏,‏ والذي لايرد باسه عن القوم المجرمين‏,‏ خالق الانسان من طين‏,‏ ومنزل الكتاب‏,‏ ومرسل الانبياء والمرسلين‏.‏

‏(2)‏ الايمان بملائكه الله‏,‏ وكتبه‏,‏ ورسله‏.‏ وباليوم الاخر‏,‏ وبالقدر خيره وشره‏,‏ وتتويج ذلك الايمان بالتسليم بالرساله الخاتمه التي بعث بها النبي الخاتم والرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏),‏ وقد تكاملت فيها كل رسالات السماء السابقه فتعهد الله‏(‏ تعالي‏)‏ بحفظها فحفظت بنفس لغه الوحي الذي انزلت به‏(‏ اللغه العربيه‏),‏ وحفظت حفظا كاملا‏:‏ سوره سوره وايه ايه‏,‏ وكلمه كلمه‏,‏ وحرفا حرفا‏,‏ بينما ما بقي من ذكريات بعض الرسالات السابقه موجود في لغات غير لغات الوحي مع ضياع الاصول‏,‏ وقد تعرضت هذه الكتب المنحوله ولاتزال تتعرض للعديد من المداخلات البشريه والمراجعات والحذف والاضافات الي يومنا هذا‏.‏

(3)‏ الايمان بعوالم الغيب التي اخبرنا بها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ دون الخوض فيها بغير علم من الله‏(‏ تعالي‏)‏ او من خاتم انبيائه ورسله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏

‏(4)‏ الايمان بحتميه البعث وضرورته‏,‏ وبحتميه الحساب والجزاء في الاخره‏,‏ وبان الحياه فيها خلود بلا موت اما في الجنه ابدا او في النار ابدا‏,‏ ومن هنا كان وصف سور ه الانعام للحياه الدنيا بانها لعب ولهو‏,‏ ووصف الاخره بانها خير للذين يتقون‏.‏

(5)‏ اليقين بان من عمل سوءا بجهاله ممن يؤمنون بالله وباياته‏,‏ ثم تاب من بعده واصلح فان الله غفور رحيم‏.‏

(6)‏ التصديق بان الله‏(‏ تعالي‏)‏ يجازي الحسنه بعشر امثالها الي سبعمائه ضعف ويجازي السيئه بمثلها‏.‏

‏(7)‏ الايمان بان الله‏(‏ تعالي‏)‏ قد ختم وحيه بالقران الكريم‏,‏ وبسنه نبيه ورسوله الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ واكمل لنا ديننا‏,‏ واتم علينا نعمه‏,‏ ورضي لنا الاسلام دينا‏,‏ وحفظه في الرساله الخاتمه التي تعهد بحفظها فحفظت علي مدي اربعه عشرقرنا والي ان يرث الله‏(‏ تعالي‏)‏ الارض ومن عليها‏.‏

من التشريعات الالهيه في سوره الانعام


‏(1)‏ تحريم كل من الشرك بالله‏,‏ وقتل الاولاد من املاق‏(‏ اي من فقر‏),‏ وقتل النفس التي حرم الله الا بالحق‏,‏ واكل مال اليتيم الا بالتي هي احسن حتي يبلغ اشده‏,‏ واكل مالم يذكر اسم الله عليه‏,‏ وما اهل لغير الله به‏,‏ واكل اي من الميته او الدم المسفوح او لحم الخنزير‏(‏ الا من اضطر غير باغ ولا عاد‏),‏ وتحريم الاقتراب من الفواحش ما ظهر منها وما بطن‏.‏

(2)‏ تحريم افتراء الكذب علي الله‏,‏ والادعاء الباطل بتلقي شئ من الوحي‏,‏ او بالتظاهر بالقدره علي الاتيان بشئ من مثل القران الكريم‏.‏

‏(3)‏ الامر بالتزام صراط الله المستقيم‏,‏ واقام الصلاه‏,‏ وايتاء الزكاه‏,‏ وبتقوي الله‏(‏ تعالي‏)‏ ومراقبته في جميع الاحوال‏,‏ وبالاحسان الي الوالدين‏,‏ وبوفاء كل من الكيل والميزان بالقسط‏,‏ وبالعدل في القول والاخلاص في العمل‏,‏ وبالوفاء بعهود الله‏(‏ تعالي‏)‏ كلها‏.‏

من القصص القراني في سوره الانعام


‏(1)‏ جاء في سوره الانعام ذكر عدد من انبياء الله ورسله الذين بعثوا قبل بعثه النبي الخاتم والرسول الخاتم‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ وهم‏:‏ نوح‏,‏ ابراهيم‏,‏ لوط‏,‏ اسماعيل‏,‏ اسحاق‏,‏ يعقوب‏,‏ داود‏,‏ سليمان‏,‏ ايوب‏,‏ يوسف‏,‏ موسي‏,‏ هارون‏,‏ زكريا‏,‏ يحيي‏,‏ عيسي‏,‏ الياس‏,‏ اليسع‏,‏ ويونس‏(‏ علي نبينا وعليهم من الله السلام‏).‏

(2)‏ ذكرت السوره الكريمه عناد عدد من الامم الباغيه‏,‏ التي رفضت رسالات ربها واياته‏,‏ واعرضت عن انبيائه ورسله وقاومت دعوتهم‏,‏ علي الرغم من اهلاك امثالهم من الامم السابقه عليهم‏.‏

(3)‏ اكدت هذه السوره المباركه تحريف اليهود للتوراه‏,‏ وانحرافهم عن منهج الله‏,‏ كما اكدت تكامل جميع رسالات السماء في القران الكريم الذي انزله الله‏(‏ تعالي‏)‏ بعلمه علي خاتم انبيائه ورسله‏(‏ صلي الله وسلم وبارك عليه وعليهم اجمعين‏)‏ لينذر به اهل مكه المكرمه ومن حولهم اهل الارض جميعا لثبوت توسط هذه المدينه المباركه لليابسه‏.‏

من الايات الكونيه في سوره الانعام


اولا‏:‏ ان الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو خالق كل شئ بالحق‏,‏ وانه علي كل شئ وكيل‏,‏ ومن بديع صنعه خلق كل من‏:‏ السماوات والارض‏,‏ والظلمات والنور‏,‏ والنجوم وتوابعها‏,‏ وخلق الانسان من طين‏,‏ وخلق السلاله البشريه كلها من نفس واحده‏,‏ وخلق كائنات تسكن بالليل واخري تسكن بالنهار‏,‏ وخلق غير ذلك من امم تشبه كل منها في اصلها الواحد وترابطها امه بني الانسان‏.‏

ثانيا‏:‏ التاكيد علي كل من الحقائق التاليه‏:‏
‏(1)‏ ان بالكون غيوبا مطلقه لايعلمها الا الله‏(‏ تعالي شانه‏).‏
‏(2)‏ ان النوم هو صوره مصغره عن الوفاه‏,‏ وان اليقظه من النوم تمثل البعث بعد الموت‏.‏
‏(3)‏ ان ظلمات كل من البر والبحر هي تعبير عن حقيقه ان ظلمه الكون هي الاصل‏,‏ وان النور هو نعمه يمن بها الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ علي خلقه‏.‏
‏(4)‏ ان مكه المكرمه هي وسط اليابسه‏.‏
‏(5)‏ تشبيه خروج الصبح من ظلمه الليل بخروج كل من الجذير والسويقه من قلب البذره النابته‏,‏ وان فلق كل من الحب والنوي لحظه الانبات‏,‏ وفلق الصبح من ظلمه الليل في كل يوم هو صوره من صور طلاقه القدره الالهيه المبدعه في هذا الكون‏.‏
‏(6)‏ استخدام ظاهره تبادل كل من الليل والنهار للاشاره الي حقيقه دوران الارض حول محورها امام الشمس‏.‏
‏(7)‏ تخصيص كل من الليل للسكن‏,‏ والنهار للجري وراء المعايش وعماره الارض‏.‏
‏(8)‏ ان كلا من الشمس والقمر يجري بنظام محكم دقيق يمكن الانسان من حساب الزمن‏,‏ والتاريخ للاحداث‏,‏ وللقيام بمختلف العبادات‏,‏ والوفاء بمختلف الحقوق والعهود‏.‏
‏(9)‏ ان الحب المتراكب في النبات يخرج من الخضر‏(‏ اليخضور او الكلوروفيل‏).‏
‏(10)‏ ان القنوان الدانيه‏(‏ وهي العراجين المتدليه من النخل‏,‏ ومفردها القنو وهو العذق او عنقود التمر‏)‏ تخرج من طلوع النخل علي هيئه الكيزان كاول مايبدو من ثمر النخل‏.‏
‏(11)‏ انه بانزال الماء من السماء الي الارض اخرج ربنا تبارك وتعالي بعظيم قدرته جنات معروشات وغير معروشات من الاعناب والنخل والزيتون والرمان‏,‏ متشابها وغير متشابه‏,‏ ومن الزرع المختلف اكله‏,‏ وان ثمره اذا اثمر وينعه لمن اروع الايات لقوم يؤمنون‏.‏
‏(12)‏ ان التصعد في السماء‏(‏ بغير وقايات حقيقيه ضد مخاطر ذلك‏)‏ يجعل صدر الصاعد ضيقا حرجا‏.‏
وكل قضيه من هذه القضايا التي تدخل من العلوم الكونيه في الصميم تحتاج الي معالجه خاصه‏,‏ ولذلك اقصر حديثي هنا علي نقطه واحده فحواها ان الله‏(‏ تعالي‏)‏ هو خالق كل شيء وانه‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ علي كل شيء وكيل كما جاء في الايه رقم‏(102)‏ من سوره الانعام‏,‏ ولكن قبل ذلك لابد من الرجوع الي اقوال عدد من المفسرين في شرح هذه الايه الكريمه‏.‏

اقول المفسرين


في تفسير قوله تعالي‏ : {ذلكم الله ربكم لا اله الا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو علي كل شيء وكيل} ‏(‏الانعام‏:102)‏

ذكر ابن كثير‏(‏ يرحمه الله‏)‏ ما مختصره‏:‏ يقول تعالي‏(‏ ذلكم الله ربكم‏)‏ اي الذي خلق كل شيء ولا ولد له ولا صاحبه‏(‏ لا اله الا هو خالق كل شيء فاعبدوه‏)‏ اي فاعبدوه وحده لاشريك له‏,‏ واقروا له بالوحدانيه‏,‏ وانه لا اله الا هو‏,‏ وانه لا ولد له ولا والد ولا صاحبه له‏,‏ ولا نظير ولا عديل‏(‏ وهو علي كل شيء وكيل‏)‏ اي حفيظ ورقيب يدبر كل ماسواه ويرزقهم ويكلؤهم بالليل والنهار‏.‏

وجاء في تفسير الجلالين‏(‏ رحم الله كاتبيه‏)‏ ما نصه‏:(‏ ذلكم الله ربكم لا اله الا هو خالق كل شيء فاعبدوه‏)‏ وحدوه‏(‏ وهو علي كل شيء وكيل‏)‏ حفيظ‏.‏

واما صاحب الظلال‏(‏ رحمه الله رحمه واسعه‏)‏ فقد افاض في شرح هذه الايه الكريمه ونقتطف من شرحه مايلي‏:‏ ان تفرد الله سبحانه بالخلق‏,‏ يفرده سبحانه بالملك‏,‏ والمتفرد بالخلق والملك يتفرد كذلك بالرزق‏.‏ فهو خالق خلقه ومالكهم‏,‏ وهو كذلك يرزقهم من ملكه الذي ليس لاحد شرك فيه‏.‏ فكل مايقتاته الخلق وكل مايستمتعون به فانما هو من هذا الملك الخالص لله‏..‏ فاذا تقررت هذه الحقائق‏..‏ الخلق والملك والرزق‏..‏ تقرر معها ضروره وحتما ان تكون الربوبيه له سبحانه‏.‏ فتكون له وحده خصائص الربوبيه وهي القوامه والتوجيه والسلطان الذي يخضع له ويطاع‏,‏ والنظام الذي يتجمع عليه العباد وتكون له وحده العباده بكل مدلولاتها ومنها الطاعه والخضوع والاستسلام‏.‏

ويضيف‏:..‏ ومع ان حقيقه الخلق والتقدير فيه كحقيقه انبثاق الحياه ايضا لم تكن تساق في القران لاثبات وجود الله اذ كان الجدال في وجوده تعالي سخفا لايستحق من جديه القران العنايه به انما كانت تساق لرد الناس الي الرشاد‏,‏ كي ينفذوا في حياتهم ما تقتضيه تلك الحقيقه من ضروره افراد الله سبحانه بالالوهيه والربوبيه والقوامه والحاكميه في حياتهم كلها‏,‏ وعبادته وحده بلاشريك‏.‏

مع هذا فان حقيقه الخلق والتقدير فيه كحقيقه انبثاق الحياه ايضا تقذف في وجوه الذين يجادلون في الله سبحانه بالحجه الدامغه التي لايملكون بازائها الا المراء‏,‏ والا التبجح الذي يصل الي حد الاستهتار في كثير من الاحيان‏!‏

وجاء في صفوه البيان لمعاني القران‏(‏ رحم الله كاتبه‏)‏ ان من معاني‏(‏ وكيل‏)‏ رقيب ومتول‏.‏

وذكر اصحاب المنتخب في تفسير القران الكريم‏(‏ جزاهم الله خيرا‏)‏ مانصه‏:‏ ذلك المتصف بصفات الكمال‏,‏ هو الله ربكم‏,‏ لا اله غيره‏,‏ خالق كل شيء مما كان وما سيكون‏,‏ فهو وحده المستحق للعباده‏,‏ فاعبدوه‏,‏ وهو وحده المتولي كل امر وكل شيء‏,‏ فاليه وحده المرجع والماب‏.‏

وجاء في صفوه التفاسير‏(‏ جزي الله كاتبه خيرا‏)‏ ما نصه‏:(‏ ذلكم الله ربكم لا اله الا هو‏)‏ اي ذلكم الله خالقكم ومالككم ومدبر اموركم لا معبود بحق سواه‏(‏ خالق كل شيء فاعبدوه‏)‏ اي هو الخالق لجميع الموجودات ومن كان هكذا فهو المستحق للعباده وحده‏(‏ وهو علي كل شيء وكيل‏)‏ اي وهو الحافظ والمدبر لكل شيء ففوضوا اموركم اليه وتوسلوا اليه بعبادته‏.‏

من الدلالات العلميه للايه الكريمه


اولا‏:‏ في قوله‏(‏ تعالي‏):‏ ذلكم الله ربكم لا اله الا هو‏...:‏
شاءت اراده الله‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ ان يخلق كل شيء في هذا الوجود في زوجيه واضحه حتي يبقي هو‏(‏ جل جلاله‏)‏ متفردا بالوحدانيه المطلقه فوق جميع خلقه‏.‏

واوضح ماتكون الزوجيه في الكائنات الحيه التي تتكاثر بالتزاوج الجنسي‏,‏ وفي الكائنات الراقيه يكون كل من الذكور والاناث منفصلين عن بعضهما البعض‏,‏ ولكن في بعض الكائنات البسيطه قد يوجد كل من الخلايا الذكريه والانثويه في الفرد الواحد الذي يقايض خلاياه الذكريه مع فرد اخر‏,‏ وفي التكاثر الجنسي قد يتم الاخصاب في داخل الجسم او خارجه‏,‏ وفي الكائنات الابسط قد تتكاثر بالانشطار‏,‏ او بالتبرعم‏,‏ او بالتجزؤ‏,‏ او بالتجدد‏(‏ التراكم‏),‏ او بالتوالد العذري‏(‏ بدون اخصاب‏),‏ ويعرف كل ذلك بالتكاثر اللاجنسي‏,‏ وقد يتبادل الكائن الواحد كلا النوعين من التكاثر في دوره حياته‏,‏ وكلها صور من الزوجيه الواضحه‏.‏

وتتضح الزوجيه في النباتات المزهره بشكل جلي‏,‏ وهي نباتات يزيد عددها علي الربع مليون نوع‏,‏ وازهارها التي تنتج عن تفتح براعمها تحمل اعضاء التكاثر من الخلايا الذكريه والانثويه التي قد توجد في الزهره الواحده‏,‏ او في زهرتين مختلفتين في النبات الواحد‏,‏ كما قد يكون من النبات الواحد الذكر والانثي‏,‏ وتؤدي عمليه الاخصاب في النباتات المزهره الي انتاج البذور‏(‏ الحب او النوي‏)‏ وتحتوي كل بذره علي الجنين الحي في حاله سكون‏,‏ بالاضافه الي مخزون من الطعام قدره الخالق المبدع للجنين حين يستيقظ لحظه الانبات حتي تخرج السويقه الي الهواء‏,‏ ثم تحمل الاوراق وهي مصانع انتاج الغذاء للنبات‏,‏ وتحفظ البذور عاده في الثمره‏,‏ وقد تكون هي الثمره‏,‏ اما النباتات غير المزهره فتتكاثر بالطريقتين الجنسيه واللا جنسيه في تبادل للاجيال‏,‏ وفي الطريقه الاولي ينتج النبات كلا من الخلايا الذكريه والانثويه‏,‏ وتنفصل الخلايا الذكريه لكي تصل الي خليه انثويه من نبات اخر وتقوم بتلقيحها واخصابها بالاتحاد معها‏,‏ وفي الطريقه الثانيه ينتج النبات خلايا تناسليه تعرف باسم الابواغ‏,‏ تتناثر عن النبات الحامل لها عند نضجه لتنمو في الاوساط المناسبه لها علي هيئه نباتات جديده‏.‏

ومن معرفتنا بالزوجيه في كل من اللبنات والجسيمات الاوليه للماده نستطيع ان نستنتج بان صوره من صور الزوجيه تتم في كل صور التكاثر اللاجنسي

كذلك تتضح الزوجيه في الخلايا التناسليه الذكريه والانثويه‏,‏ وعند اتحادهما يكونان نطفه مختلطه‏(‏ نطفه امشاج‏),‏ تبدا في الانقسام المطرد باذن الله لتكوين الجنين الكامل‏.‏

والزوجيه تتضح كذلك في النطفه التي قد تحمل صبغيين متشابهين او مختلفين‏,‏ فنطفه الرجل علي سبيل المثال تحمل صبغيين احدهما مؤنث‏(X)‏ والاخر مذكر‏(Y),‏ بينما تحمل نطفه انثاه صبغيين انثويين‏(XX)‏ وحتي الصبغيات‏(‏ حاملات الوراثه‏)‏ توجد في زوجيه واضحه علي هيئه سلم حبلي مفتول يعرف باسم اللولب المزدوج ويتكون من خيطين متصلين ببعضهما البعض بواسطه جزء عرضي دقيق يعرف باسم اللحمه المركزيه يربط هذين الخيطين البالغين الدقه في الحجم والرقه في السمك‏,‏ والتي يحدد بعددها نوع الحياه‏,‏ وتتكدس حاملات الوراثه عاده في داخل الخليه‏.‏ وعدد الصبغيات في خلايا الانسان محدد بسته واربعين صبغيا في ثلاثه وعشرين زوجا‏.‏
وتتكون الصبغيات اساسا من الحمض النووي‏,‏ وجزئ الحمض النووي يوجد ايضا في زوجيه علي هيئه حلزون مزدوج الجدار يتكون من جزيئات السكر والفوسفات‏(‏ في زوجيه واضحه‏),‏ ويترتب بين هذين الجدارين‏,‏ وعلي مسافات محدده منهما ازواج من القواعد النيتروجينيه‏(‏ في زوجيه واضحه كذلك‏).‏

وفي الانسان تتكون الشفره الوراثيه في الخليه الواحده‏(‏ والتي لايتعدي قطرها في المتوسط‏03,‏ من الملليمتر‏)‏ من‏18,6‏ بليون جزيء من القواعد النيتروجينيه والسكر والفوسفات موزعه بالتساوي بين هذه المركبات الثلاثه‏(6,2‏ بليون جزيء لكل في زوجيه ناطقه وشاهده لله الخالق بالوحدانيه المطلقه فوق جميع خلقه‏).‏

وتتوزع وحدات الوراثه‏(‏ المعروفه باسم الجينات‏)‏ علي طول كل واحد من الصبغيات علي هيئه قطع منفصله من الحمض النووي في زوجيه واضحه‏,‏ ثم ياتي احد هذه المورثات للجنين من الاب والاخر ياتيه من الام حتي تتحقق الزوجيه في الخلق علي جميع المستويات‏.‏

والقواعد النيتروجينيه التي تكتب بها الشفره الوراثيه هي اربع قواعد فقط تنطق بالزوجيه‏,‏ حيث يرتبط كل اثنين منهما معا‏.‏

وبالاضافه الي الحمض النووي يوجد في الصبغيات ازواج من الجزيئات البروتينيه التي تتكون من ازواج من الاحماض الامينيه ويعرف من الاحماض الامينيه المكونه لاجساد الكائنات الحيه عشرون حمضا في زوجيه ناطقه بكلمه التوحيد لله الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏),‏ والاحماض الامينيه يوجد كل منها في نظيرين تترتب الذرات في احدهما ترتيبا يساريا وتترتب في الاخر ترتيبا يمينيا‏.‏

وتظل الزوجيه تتكشف علي مستويات اقل فتتضح في زوجيه شقي الماده الموجب‏(Cation)‏ والسالب‏(Anion)‏ وفي اللبنات الاوليه للماده واضدادها وقد ثبت ان للماده قرابه الثلاثين نوعا من انواع اللبنات الاوليه‏.,‏ ولكل نوع منها نقيضه‏,‏ وان الماده ككل‏(Matter)‏ لها نقيض الماده‏(Antimatter)‏ واذا التقت النقائض فان بعضها يغني بعضا‏,‏ حيث يتخليان عن طبيعتهما الماديه ويتحولان الي طاقه‏,‏ والطاقه نفسها منها الموجب والسالب‏(‏ كما هو الحال في الكهرباء‏),‏ والعادي والمقلوب‏(‏ كما هو الحال في المغناطيسيه‏),‏ والموجي والجسيمي‏(‏ كما هو الحال في الضوء‏).‏

وبتحول الماده الي طاقه تفني الماده فتؤكد حقيقه الايجاد من العدم‏,‏ والافناء الي العدم‏,‏ وفي ذلك ما يماثل الحياه والموت‏,‏ ويؤكد حقيقتي الخلق والبعث‏,‏ ولايقوي عليهما الا الله‏(‏ سبحانه وتعالي‏).‏

وهذه الزوجيه لها من الشواهد‏.‏ ما يؤكد وحدانيه الخالق سبحانه وتعالي‏(‏ بغير شريك‏,‏ ولا شبيه‏,‏ ولا منازع‏,‏ ولا صاحبه ولا ولد‏),‏ فقد ثبت ان الماده والطاقه وجهان لعمله واحده‏,‏ ولجوهر واحد يشير الي وحدانيه الخالق‏(‏ سبحانه وتعالي‏).‏ وبذلك تؤكد العلوم المكتسبه وحدانيه الله‏(‏ تعالي‏)‏ التي نزلت بها كل رسالات السماء وتكاملت في القران الكريم وفي سنه خاتم النبيين‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏).‏

ثانيا‏:‏ في قوله‏(‏ تعالي‏):...‏ خالق كل شيء فاعبدوه‏...‏:
تؤكد الدراسات الفلكيه ان الجزء المدرك لنا من الكون شاسع الاتساع‏,‏ دقيق البناء‏,‏ محكم الحركه‏,‏ ومنضبط في كل جزئيه من جزئياته مما يؤكد ان الكون لايمكن ان يكون قد وجد بمحض الصدفه‏,‏ ولا ان يكون قد اوجد نفسه بنفسه‏,‏ بل لابد وان يكون له موجد عظيم‏,‏ اوجده بعلمه وحكمته وقدرته‏,‏ وان هذا الموجد العظيم لابد وان يكون مغايرا لخلقه‏,‏ وان يكون له من صفات الكمال والجمال والجلال ما يميزه عن جميع خلقه‏,‏ فهو‏(‏ تعالي‏)‏ لايحده اي من المكان او الزمان لانه‏(‏ سبحانه‏)‏ هو الذي اوجدهما من العدم‏,‏ ولايشكله اي من الماده او الطاقه لانه‏(‏ جل جلاله‏)‏ هو خالقهما من العدم‏,‏ ولا نعرف عنه‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ الا ما وصف به ذاته العليه فقال‏(‏ عز من قائل‏:‏ {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}‏(‏ الشوري‏:11)‏

وكانت قضيه الخلق عبر التاريخ والي اليوم هي حجه المتشككين والضالين من الخلق‏,‏ ولو نظر اي من هؤلاء التائهين في نفسه او في شرابه وطعامه‏,‏ او في كيفيه انجابه ومراحل خلقه‏(‏ مراحله الجنينيه‏),‏ او في الكون من حوله لادرك ان ذلك كله ينطق باعلي صوته‏:‏ الله خالق كل شيء‏,‏ وهو ما اكدته هذه الايه الكريمه في الوقت الذي ارتفعت اصوات بان لا عقل‏,‏ ولا روح‏,‏ ولادين‏,‏ ولا اله‏,‏ وان الاحياء لايهلكها الا الموت‏.‏

وكان الشيطان قد وسوس الي الانسان بانكار الخلق‏,‏ والادعاء الباطل بازليه العالم‏,‏ وبنسبه كل شيء الي الطبيعه دون ان يحدد كنه هذه الطبيعه‏.‏

وجاءت الدراسات المتتابعه لتؤكد اننا نحيا في كون يقدر عمره باكثر من عشره مليارات من السنين‏,‏ وعلي ارض يقدر عمر تيبس اقدم الصخور فيها باربعه الاف وستمائه مليون سنه‏,‏ والمنطق السوي يؤكد ان كل ما له بدايه فلابد حتما وان تكون له نهايه‏,‏ مما يؤكد حقيقه الخلق‏.‏

كذلك لاحظ العلماء ان شمسنا تفقد من كتلتها في كل ثانيه علي هيئه طاقه ما يقدر بنحو الخمسه الاف مليون طن‏(4.6‏ بليون طن‏),‏ وانه باستمرار هذه العمليه وحدها لابد وان ينتهي وجود الشمس‏,‏ وانتهت الحياه علي الارض‏,‏ وبالاضافه الي ذلك فاننا نري في استمرار انتقال الحراره من الاجرام السماويه فائقه الحراره كالنجوم الي الاجرام الابرد منها او البارده جدا‏,‏ انه لابد وان ياتي وقت علي كل اجرام السماء تتساوي فيها درجه حرارتها وتنتهي الحياه‏,‏ مما يؤكد حتميه الاخره‏,‏ وان كنا نؤمن نحن المسلمين بان الاخره لا تاتي الا بقرار من الله تعالي لا يتوقف علي سنن الدنيا وقوانينها‏,‏ ولذلك قال فيها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏):‏
{يسالونك عن الساعه ايان مرساها قل انما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها الا هو ثقلت في السماوات والارض لا تاتيكم الا بغته يسالونك كانك حفي عنها قل انما علمها عند الله ولكن اكثر الناس لا يعلمون‏.}(‏ الاعراف‏:187)‏
وعلي الرغم من الوضوح الكامل في البيان الالهي المعجز الذي انزله رب العالمين بعلمه علي خاتم انبيائه ورسله فقال عز من قائل‏:‏ {ذلكم الله ربكم لا اله الا هو خالق كل شيء فاعبدوه‏...}(‏ الانعام‏:102).‏

فان الشيطان قد دخل للانسان من زاويه قدم العالم ليزعزع في قلبه فطره الايمان بالله الخالق‏,‏ فثبت ان اقدم اثر للحياه علي الارض يعود الي ثلاثه الاف وثمانمائه من ملايين السنين‏,‏ وان الحياه في بداياتها الاولي كانت قليله العدد بسيطه التركيب‏,‏ ثم بالتدريج ازدادت في العدد وفي تعقيد البناء‏,‏ ودفع ذلك باعداد من الماديين الدهريين‏,‏ والملاحده الكافرين الي الادعاء الباطل بعشوائيه الخلق الاول‏,‏ وبعشوائيه تدرج عماره الارض بمختلف صور الحياه‏,‏ وبربط خلق الانسان عشوائيا بسلاسل الحياه السابقه علي وجوده‏.‏

وعلي الرغم من تسليمنا بقدم وجود الحياه علي الارض‏,‏ وبتدرج عمارتها بانماط متدرجه من الخلق الا ان لكل من هذا القدم وذاك التدرج حكمه بالغه‏,‏ فلو ان الله قد خلق الخلق كله في لحظه واحده وهو تعالي رب ذلك والقادر عليه لما استطاع الانسان التعرف علي العديد من انواع الثروات الارضيه‏,‏ والتي وسيله التعرف عليها هو بقايا الحياه المتدرجه في الخلق في صخور الارض‏(‏ او ما يعرف باسم المستحاثات او الاحافير‏),‏ ثم ان كل مرحله من هذا الخلق قد لعبت دورا مهما في تهيئه الارض لاستقبال المرحله التاليه‏,‏ وربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ يريدنا ان نعرف ذلك فنعلم ان لهذا الكون الها‏,‏ قادرا‏,‏ حكيما‏,‏ عليما‏.‏

وللرد علي الادعاء الباطل بعشوائيه الخلق الاول فان احدث الدراسات في علوم الحياه تؤكد ان الخليه الحيه في تعقيد بنائها‏,‏ وفي ما تقوم به من وظائف تفوق كل ما صنع الانسان من اجهزه ومصانع‏,‏ وان تركيب الشفره الوراثيه فيها تعجز البشريه مجتمعه عن الاتيان بشيء من مثلها‏,‏ وتكفي في ذلك الاشاره الي ما جاء في الفقرات السابقه من ايجاز عنها‏,‏ وان جميع انشطه الخليه الحيه وانقساماتها للتكاثر لا تتم في غيبه قدر من الصفات الوراثيه فيها‏,‏ والتي تعرف باسم عقل الخليه الحاكم‏.‏

ثم ان التدرج في عماره الارض بالخلق يتجه عموما نحو الاكتمال‏,‏ وهذا لا يمكن ان يتم الا بتدبير محكم دقيق من خالق عليم خبير‏,‏ خاصه ان الغالب من عمليات ظهور الخلق واندثاره يتم بفجائيه ملحوظه تؤكد حقيقه الخلق‏.‏

واذا اضفنا الي الاعجاز في بناء كل من الجزيء البروتيني ولبناته من الاحماض الامينيه الي التعقيد المعجز في بناء الخليه الحيه‏,‏ والي تعاظم ذلك في بناء شفرتها الوراثيه‏,‏ والي الادوار المعجزه التي تقوم بها تلك الشفره اتضح للخلق من الادله المنطقيه ما يخرس كل الابواق المدعيه‏.‏

فجميع خلايا الاحياء تتكون اما من الكربوهيدرات او من البروتينات‏,‏ او منهما معا‏.‏ والكربوهيدرات هي مركبات عضويه بسيطه تتكون جزيئاتها باتحاد ذرات الكربون مع كل من ذرات الهيدروجين والاكسجين‏.‏ اما البروتينات فهي مركبات عضويه معقده التركيب‏,‏ تتكون جزيئاتها العملاقه باتحاد ذرات الكربون بذرات كل من الهيدروجين‏,‏ والاكسجين والنيتروجين بالاضافه الي ذرات كل من الكبريت والفسفور‏(‏ احيانا‏),‏ لتكون سلاسل عملاقه من الاحماض الامينيه التي نعرف منها عشرين نوعا في جزيئات البروتين العملاقه‏,‏ تنتظم في ترتيب محدد‏,‏ واعداد محدده‏,‏ وفي تتابعات محدده‏,‏ ووسائط ترابط محدده‏,‏ بل ان من المدهش حقا ان نجد ان جميع جزيئات الاحماض الامينيه المكونه للبروتينات تترتب فيها الذرات ترتيبا يساريا‏,‏ وتترتب هي في الجزيء البروتيني ترتيبا يساريا كذلك‏.‏

ويحتوي جزيء الحمض الاميني علي مجموعه امين‏(NH2)‏ بالاضافه الي مجموعه الحمض‏,‏ وقد توجد مجموعه الامين في عده مواضع‏,‏ ولكنها في اجساد الكائنات الحيه توجد في موضع محدد‏,‏ اذا تغير انهار هذا البناء‏.‏

ومن المدهش ايضا ملاحظه انه بمجرد وفاه الكائن الحي فان جزيئات الاحماض الامينيه المكونه للبروتينات في جسده تبدا في اعاده ترتيب ذراتها الي الترتيب اليميني بمعدلات ثابته يمكن ان تعين علي تحديد لحظه الوفاه بدقه فائقه‏.‏

وهذه الملاحظات غيض من فيض بدا ينساب به علم الحياه الجزيئي‏,‏ والذي ينفي بكل تاكيد الادعاء الباطل بعشوائيه الوجود الاول للحياه‏,‏ وعشوائيه تدرجها‏,‏ ويؤكد حقيقه الخلق واعجازه‏,‏ وواجب الخضوع للخالق بالطاعه والعباده‏.‏

ثالثا‏:...‏ وهو علي كل شيء وكيل‏:‏
تؤكد المشاهدات المتانيه في الجزء المدرك من الكون دقه خلقه‏,‏ واحكام حركاته‏,‏ وانتظام سنن الله فيه حتي يرث الله‏(‏ تعالي‏)‏ الارض ومن عليها‏,‏ كما تؤكد انه مليء بالمخاطر‏,‏ والتي تحمينا منها رعايه الله وعنايته ورحمته‏,‏ والتي لولاها لانتهي هذا الكون الي العدم في طرفه عين او اقل من ذلك فالتقاء اضداد كل من الماده والطاقه ينهي وجود الكون الي العدم‏,‏ واقل اختلال في القوي الممسكه باطراف هذا الكون ومكوناته ولبناته من مثل قوي الجاذبيه‏,‏ والكهرومغناطيسيه‏,‏ والنوويه الشديده والضعيفه والقوه الطارده‏(‏ النابذه‏)‏ المركزيه لابد وان يؤدي الي انفراط عقد الكون‏,‏ واهون اضطراب في نطق الحمايه التي جعلها ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ حفظا لاهل الارض لافنتهم الاشعات الكونيه والشمسيه المختلفه‏,‏ ولدمرتهم النيازك المتساقطه عليهم‏.‏

من هنا كان من احب الادعيه الي قلب المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قوله الشريف‏:‏ اللهم لا تكلنا لانفسنا ولا لاحد من خلقك طرفه عين ولا اقل من ذلك‏.‏

ومن هنا ايضا كان وصف ربنا‏(‏ تبارك وتعالي‏)‏ لذاته العليه بقوله‏(‏ عز من قائل‏)‏ في الايه التي نحن بصددها‏:‏ ذلكم الله ربكم لا اله الا هو خالق كل شيء فاعبدوه وهو علي كل شيء وكيل‏(‏ الانعام‏:102).‏

وياتي العلم الكسبي في قمه من قممه مؤكدا ان الله‏(‏ تعالي‏)‏ واحد لا اله الا هو‏,‏ وانه‏(‏ سبحانه وتعالي‏)‏ خالق كل شيء‏,‏ وانه‏(‏ جل جلاله‏)‏ علي كل شيء وكيل‏,‏ ومن هنا كانت عبادته واجبه‏(‏ بغير شريك ولا شبيه ولا منازع‏,‏ ولا صاحبه ولا ولد‏),‏ وكان تنزيهه‏(‏ سبحانه‏)‏ عن كل وصف لا يليق بجلاله امرا واجبا‏,‏ وكان الخضوع له بالطاعه هو طوق النجاه في الدنيا والاخره‏.‏

فالحمد لله علي نعمه القران‏,‏ والحمد لله علي نعمه الاسلام‏,‏ والحمد لله علي الدوام‏,‏ وصلي الله وسلم وبارك علي جميع انبيائه ورسله وعلي من تبعهم باحسان الي يوم الدين‏,‏ ونخص منهم بافضل الصلاه وازكي التسليم خاتمهم اجمعين سيدنا محمد النبي الامين الذي بلغ الرساله الخاتمه‏,‏ وادي الامانه حقها‏,‏ وجاهد في سبيل الله حتي اتاه اليقين‏,‏ فنسال الله‏(‏ تعالي‏)‏ ان يجزيه خير ما جازي نبيا عن امته‏,‏ ورسولا علي حسن اداء رسالته‏,‏ وان يؤتيه الوسيله والفضيله والدرجه العاليه الرفيعه والله‏(‏ تعالي‏)‏ رب ذلك والقادر عليه‏,‏ اللهم امين واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين‏.‏

المواضيع المتشابهه:


hgYu[h. hgugln tn "hgpl] ggi hg`n ogr hgslh,hj ,hgHvq >>>" >>>" hg`n hgslh,hj hgugld hgYu[h.

د/ إلهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
"الحمد, ...", الذى, السماوات, العلمي, الإعجاز, والأرض


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 03:55 PM