العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس الأســــــرى - عالم الأزياء والمكياج > همس الحياة الزوجية

همس الحياة الزوجية خاص بكل مشاكل الحياة الزوجية تبعاً للشريعة الإسلامية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-03-2013, 08:24 PM   #1
 
الصورة الرمزية التواقه الى الجنه
 
تاريخ التسجيل: Wed Jan 2013
المشاركات: 296
معدل تقييم المستوى: 15
التواقه الى الجنه is on a distinguished road
افتراضي فقر المشاعر بين الأباء و الأولاد

فقر المشاعر بين الأباء و الأولاد



اولاً لتعلمى اختى الأم ان ما نزرعه اليوم فى ابنائنا و هم صغار نجنيه عندما نكون نحن بحاجه الى حنانهم اى "من زرع حصد"

و من الأخطاء الشائعه التى قد ترتكبها بعض الأمهات دون العلم بمدى تأثيرها السلبى على نفسية ابنائها:
1-مما يجرح مشاعر الأولاد: التفريق بينهم, وترك العدل في معاملتهم سواء كان ذلك في العطايا والهبات والهدايا أو بالمزاح, والملاطفة والحنان.
2-ومما يدخل في هذا االقبيل احتقار الأولاد, وذلك بإسكاتهم إذا تكلموا, والسخرية بهم وبحديثهم مما يجعل الواحد منهم, عديم الثقة بنفسه, قليل الجرأة في الكلام والتعبير عن رأيه.
3-وممايدخل في ذلك قلة العناية بتربيتهم على تحمل المسؤولية, وعدم إعطائهم فرصة للتصحيح إذا أخطؤوا.
4-ومن ذلك قلة المراعاة لتقدير مراحل العمر التي يمر بها الولد؛ فتجدمن الوالدين من يعامل ولده على أنه طفل صغير؛ مع أنه قد كبر, فهذه المعاملة تؤثر في شعور الولد، وتشعره بالنقص.
5-ومما يجرحُ مشاعرَ الولدِ دخولُ والدِه في كل صغيره وكبيرة من أمره إذا تزوّج؛ فتجد من الوالدين من يفرض وصاية عامّة, ويضع سياجاً محكماً على أولاده حتى بعد أن يتزوجوا؛ فتراه يدخل حتى في شؤونهم الخاصة, وربما أتىبيوتهم على غِرّة, وربما فرض عليهم آراءه التي قد تكون مجانبة للصواب.

و بعد عرضنا لبعض الأخطاء التى يجب علينا تجنبها هناك بعض النصائح التى تساعدنا على بناء شخصيه متزنه نفسياً و جاهزه على تحمل المسؤليه و التعامل مع مشاكل الحياه المختلفه
لذلك كان لزاماً على الوالد أن يراعي تلك الجوانب في التربية, ومما يعينه عليه أمورمنها:

1-تنمية الجرأة الأدبية في نفس الولد: وذلك بإشعاره بقيمته، وزرع الثقة في نفسه; حتى يعيش كريماً شجاعاً صريحاً جريئاً في'آرائه، في حدود الأدب واللياقة، بعيدًا عن الإسفاف والصفاقة; فهذا مما يشعره بالطمأنينة، ويكسبه القوة والاعتبار، بدلاً من التردّد، والخوف، والهوان، والذلّة، والصَّغار.
2-استشارة الأولاد: كاستشارتهم ببعضالأمور المتعلقة بالمنزل أو غير ذلك، واستخراج ما لديهم من أفكار، كأخذ رأيهم في,أثاث المنزل، أو لون السيارة التي سيشتريها الأب، أو أخذ رأيهم في مكان الرحلة أو موعدها، ثم يوازن الوالد بين آرائهم، ويطلب من كل واحد منهم أن يبدي مسوّغاته،وأسباب اختياره لهذا الرأي، وهكذا
ومن ذلك إعطاؤهم الحرية في اختيار حقائبهم،أو دفاترهم، أو ما شاكل ذلك; فإن كان ثَمّ محذور شرعي فيما يختارونه لهم
فكم في هذا العمل من زرع للثقة في نفوس الأولاد، وكم فيه من إشعار لهم بقيمتهم، وكم فيه من تدريب لهم على تحريك أذهانهم، وشحذ قرائحهم، وكم فيه من تعويد لهم على التعبير عن آرائهم .
3-تعويد الولد على القيام ببعض المسؤوليات: كالإشراف على الأسرة في حالة غياب ولي الأمر، وكتعويده على, الصرف، والاستقلالية المالية، وذلك بمنحه مصروفاً مالياً كل شهر أو أسبوع; ليقومبالصرف منه على نفسه وبيته .
4-تعويد الأولاد على المشاركة الاجتماعية: وذلك بحثهم على المساهمة في خدمة دينهم، وإخوانهم المسلمين إما بالدعوة إلى الله، أو إغاثة الملهوفين، أو مساعدة الفقراء والمحتاجين، أو التعاون مع جمعيات البر، وغيرها.
5- التدريب على اتخاذ القرار: كأن يعمد الأب إلى وضع الابن في مواضع التنفيذ، وفي المواقف المحرجة،التي تحتاج إلى حَسْمِ الأمر، والمبادرة في اتخاذ القرار، وتحمُّل ما يترتب عليه،فإن أصاب شجّعه وشدّ على يده، وإن أخطأ قوَّمه وسدّده بلطف; فهذا مما يعوِّده علىمواجهة الحياة، وحسن التعامل مع المواقف المحرجة.
6-فهْم طبائع الأولاد ونفسياتهم: وهذه المسألة تحتاج إلى شيء من الذوق، وسبْر الحال،ودقّة النظروإذا وُفِّق المربي لتلك الأمور، وعامل أولاده بذلك المقتضى-كان حريّاً بأن يحسن تربيتهم، وأن يسير بهم على الطريقة المثلى.
7-تقدير مراحل العمر للأولاد: فالولد يكبر، وينمو تفكيره،فلا بدّ أن تكون معاملته ملائمة لسنه وتفكيره واستعداده، وألا يُعامل على أنه صغيردائماً، ولا يُعامل -أيضاً- وهو صغير على أنه كبير; فيُطالب بما يُطالب به الكبار،ويُعاتب كما يُعاتبون، ويُعاقب كما يعاقبون.
8- تلافي مواجهة الأولاد مباشرة: وذلك قدر المستطاع خصوصاً في مرحلة المراهقة، بل ينبغي أن يقادوا عبر الإقناع، والمناقشة الحرة، والحوار الهادئ البناء، الذي يجمع بين العقل والعاطفة.
9- الجلوس مع الأولاد: فمما ينبغي للأب-مهما كان له من شغل-أن يخصص وقتاً يجلس فيه مع الأولاد، يؤنسهم فيه ويسليهم،ويعلمهم ما يحتاجون إليه، ويقص عليهم القصص الهادفة; لأن اقتراب الولد من أبويه ضروري جدًا; وله آثاره الواضحة، فهذا أمر مجرّب; فالآباء الذين يقتربون من أولادهم; ويجلسون معهم، ويمازحونهم -يجدون ثمار ذلك على أولادهم، حيث تستقرّ أحوال الأولاد، وتهدأ نفوسهم، وتستقيم طباعهم.
أما الآباء الذين تشغلهم الدنيا عن أولادهم -فإنهم يجدون غبَّ ذلك على الأولاد، فينشأ الأولاد وقد اسودّت الدنيا'أمامهم، لا يعرفون مواجهة الحياة، فيتنكبون الصراط، ويحيدون عن جادّة الصواب، وربما تسبب ذلك في كراهية الأولاد للوالدين، وربما قادهم ذلك إلى الهروب من المنزل،والانحدار في هاوية الفساد.
10-العدل بين الأولاد فما قامت السماوات والأرض إلا بالعدل، ولا يمكن أن تستقيم أحوال الناس إلا بالعدل فمما يجب على الوالدين تجاه أولادهم أن يعدلوا بينهم، وأن يتجنبوا تفضيل بعضهم على بعض، سواء في الأمور المادية كالعطايا والهدايا والهبات، أو الأمور المعنوية، كالعطف، والحنان، وغير ذلك.
11-إشباع عواطفهم: فمما ينبغي مراعاته مع الأولاد إشباع عواطفهم، وإشعارهم بالعطف، والرحمة، والحنان; لا يعيشوا محرومين من ذلك، فيبحثوا عنه خارج المنزل; فالكلمة الطيبة، واللمسة'الحانية، والبسمة الصادقة، وما جرى مجرى ذلك - له أثره البالغ في نفوس الأولاد.
12-النفقة عليهم بالمعروف: وذلك بكفايتهم،والقيام على حوائجهم; حتى لا يضطروا إلى البحث عن المال خارج المنزل.
13-إشاعة الإيثار بينهم: وذلك بتقوية روح التعاون بينهم،وتثبيت أواصر المحبة فيهم، وتعويدهم على السخاء، والشعور بالآخرين، حتى لا ينشأالواحد منهم فرديًا لا همّ له إلا نفسه ثم إن تربيتهم على تلك الخلال تقضي على كثير من المشكلات التي تحدث داخل البيوت.
14-الإصغاء إليهم إذا تحدثوا، وإشعارهم بأهمية كلامهم: بدلاً من الانشغال عنهم،والإشاحة بالوجه وترك الإنصات لهم,
فالذي يجدر بالوالد إذا تحدث ولده-خصوصًا الصغير-أن يصغي له تمامًا، وأن يبدي اهتمامه بحديثه، كأن تظهر علامات التعجب وجهه، أو يبدي بعض الأصوات أو الحركات التي تدل على الإصغاء والاهتمام والإعجاب، كأن يقول: رائع، حسن، صحيح، أو أن يقوم بالهمهمة، وتحريك الرأس وتصويبه، وتصعيده،و أن يجيب عن أسئلته أو غير ذلك، فمثل هذا العمل له آثار إيجابية كثيرةمنها:
أ-أن هذا العمل يعلّم الولد الطلاقة في الكلام.
ب-يساعده على ترتيب أفكاره وتسلسلها.
ج- يدربه على الإصغاء:و فهم ما يسمعه من الآخرين
د-أنه ينمّي شخصية الولد،ويصقلها..
هـ-يقوّي ذاكرته، ويعينه على استرجاع مامضى.
و-يزيده قرباً من والده.
هذه بعض الأساليب التي تنهض بالمشاعر، وترهف الأذواق لدى الأولاد.
اعتقد اذا حاولنا قدر الإمكان تجنب الأخطاء و العمل على تنمية ثقة الطفل بنفسه عن طريق الأخذ بالنصائح سنكون حاولنا قدر الإمكان على ان نكون اباء صالحون.


المواضيع المتشابهه:


trv hglahuv fdk hgHfhx , hgH,gh] hgNfhx hglahuv hgH,gh]

__________________
التواقه الى الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 01:23 AM   #2
 
الصورة الرمزية صمت المشاعر
 
تاريخ التسجيل: Wed Nov 2011
المشاركات: 2,947
معدل تقييم المستوى: 19
صمت المشاعر عضو متميزصمت المشاعر عضو متميزصمت المشاعر عضو متميزصمت المشاعر عضو متميز

اوسمتي

افتراضي رد: فقر المشاعر بين الأباء و الأولاد



صمت المشاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-04-2013, 08:16 PM   #3
 
الصورة الرمزية التواقه الى الجنه
 
تاريخ التسجيل: Wed Jan 2013
المشاركات: 296
معدل تقييم المستوى: 15
التواقه الى الجنه is on a distinguished road
افتراضي رد: فقر المشاعر بين الأباء و الأولاد



__________________
التواقه الى الجنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الآباء, المشاعر, الأولاد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:02 AM