العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الحبيب المصطفى وأصحابه الأبرار

همس الحبيب المصطفى وأصحابه الأبرار هنا كل ما يخص حياة حبيبنا الرسول الكريم وسيرته وأصحابه الأبرار وباقى الأنبياء والرسل

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-09-2013, 06:56 PM   #1
 
الصورة الرمزية روزا
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 6,745
معدل تقييم المستوى: 21
روزا will become famous soon enoughروزا will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي نعم القائد الذى يعتذر لجنده

لم يُرِنا التاريخ كـ محمدٍ صلى الله عليه وسلم قائدًا، وزعيمًا، ومربيًا، وداعيًا، وهاديًا، وبشيرًا، ونذيرًا، بله وإنسانًا.


في لحظاتٍ حرجةٍ، ودقائقَ صعبةٍ، وموقف ترتجِف فيه القلوب، وتضطرِب من شدَّته الألباب، وبينما النبي القائد صلى الله عليه وسلم يتفَقَّد جندَه في معركة الفرقان، حتى إذا بلغ بين الصفوف، سمِع من دونها صوتًا، ولم يكن - وحاشاه - يتَغَافَل كأن لم يسمَعْه، بل أصغى بقلبِه قبل لسانه، وخاصة أن الصوت خرج بنفَسِ مظلومٍ، يرفع مظلمته، ومشتكٍ يَجْهَر بشكواه.


ها هو الصحابي الجليل سواد بن غزية رضي الله عنه يَقِف مع إخوانه، كأنهم بنيان مرصوص منتظرًا ساعة الصفر، متجهًا بروحه لربه، يهمس مخاطبًا قائده: يا رسول الله، أوجعتَني!
ولم يقل ذلك لمجردِ الإخبارِ، أو من الدُّعَابة والمزح الثقيل، كما يتغابى البعض في مثل هذا الموقف؛ فالموقِف لا يسمح، بل يصرِّح بذلك، ويطلب طلبًا غريبًا، فيقول: أوجعتَني، فأَقِدْنِي.
هكذا بكل حبٍّ وصدق، وشجاعة أدبية، ومطالبة بالحقوق، مع المحافظة على احترام مقام القائد الأعظم صلى الله عليه وسلم يطلب القودَ؛ أي: القصاص.


لعلَّ الموقِف لم يَسُغْ تقبُّله من البعض، لكن إِنْ تعجَبْ فعجبٌ موقِفُ القائدِ؛ فلم يُصدِر أمرًا بسجن الجندي، أو بإخراجه من الصف، أو قل - على الأقل -: يتجاهَلُه، ويطلق في وجهه ابتسامة المغضَب،لم يَفعَل من ذلك شيئًا، بل فعل الأمر العُجاب: كشف عن بطنه، وقال: "استَقِدْ".
أيُّ عظمة هذه؟ حُقَّ للتاريخ أن يَحْنِي جبهتَه، ويَخْفِض هامتَه إجلالاً وتعظيمًا لهذا الأُنْمُوذَج الذي أَذَهل بخُلقِه عقلاءَ الأعداء، وألجم فُصَحاءَ الخصوم.


يتقدَّم للقصاص، ولم يكن ظالمًا ولا قاصدًا، فوالذي خَلَقَ الذكر والأنثى، ما غَشِي ليلٌ ولا تجلَّى نهارٌ على أعدلَ منه، وأوفى بالحقوق منه، ولم يفعل ذلك من باب الدعَاية الإعلامية، أو مسرحية زعيم أمام كاميرا إعلامه؛ لنقل حركاته وسكناته؛ لا ليس من أولئك؛ فإن كان الشكُّ يتطرَّق إلى وجود ما نراه بأعيننا، فلا يتطرَّق إلى صدقه في أقواله وأفعاله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي هو.


إنها القيادة الفذَّة، غير أنها القدوة المطلَقة في أي مجال شئتَ،لم يمنعه حرجُ اللحظة؛ ولم تؤخِّره شدَّة الموقِف، ولم يَحُلْ بينه وبين الاعتذار مقامُ القيادةِ؛ فهو إن أخطأ وتعدَّى على جندي من جنوده - ولو بدون قصد، بل هو بدون قصد - يتقدَّم دون تردُّد ولا مراجعة للقصاص؛ فهو حقٌّ، ولابدَّ من تأديته وعلى الفور، مادام المطالِب قائمًا والدعوى مصرِّحة بوجود ظلمٍ، كان يمكنه أن يؤجِّل، أو أن يرفض؛ فنحن في وضعٍ يُقبَل فيه قرارُ القيادة أيًّا كان، حتى في مقاييس الناس العاديين، وهو في حقِّه آكَدُ وأوجب قَبولاً وتسليمًا، لكنه كان فوق ذلك كله.


فـ وربِّك لئن اجتمعتِ الإنسُ والجنُّ على أن يَأتُوا بمثل هذا الأُنْمُوذَج، لا يأتون بمثله، ولو كان بعضُهم لبعضٍ ظهيرًا؛ فهو صناعة ربانيَّة، لا مجال للنقاشِ حول علوِّ قدرِها، وارتفاع شأنها.
ولو تقوَّل متقوِّل ببعضِ الأقاويل:أن هذا موقفٌ شاذٌّ، وحالة خاصة، وفي وقتٍ حَرِجٍ، القائد فيه بحاجةٍ للجندي الواحد، فنقول له: ألقِ سمعَك وقلبُك شهيدٌ للبيان التالي، الموجَّه لعموم الشعب:


"أيها الناس: مَن كنتُ جلدتُ له ظَهْرًا، فهذا ظهري فليَسْتَقِد منه، ومَن كنتُ شتمتُ له عِرْضًا، فهذا عرضي فليَسْتَقِد منه"[1].

بعد هذا لا إخالُك إلا رافعًا رأسك بانتسابِك إلى أمتِه، وباتِّباعك هديَه صلى الله عليه وسلم.
وختامًا: إلى أولئك الذين يولُّون وجوهَهم شطرَ الغرب، والقوانين الغربية، والمنظمات الدائرة في فَلَكِهم، يلتمسون منها شفاءً لما في صدورِهم، ودواءً لأمراضِهم، وحلاًّ لمشاكلهم، تَعَالَوا إلى ما هو خير لكم: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].


{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّكُمْ} [النساء: 170].



المصدر:
[1] انظر الرحيق المختوم للمباركفوري، فقرة: (قبل الوفاة بخمسة أيام).

المواضيع المتشابهه:


kul hgrhz] hg`n duj`v g[k]i H[kdi hg`n hgrhz] duj`v

روزا غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-09-2013, 10:18 PM   #2
 
تاريخ التسجيل: Thu Jul 2013
المشاركات: 709
معدل تقييم المستوى: 12
safy will become famous soon enoughsafy will become famous soon enough
افتراضي رد: نعم القائد الذى يعتذر لجنده

روزا
احنا دلوقتى القياده لها معانى تانيه خالص
لامنهم فائدة ولا رجا ومع ذلك الاستعلاء والتكبر مرسوم على وجوههم وتصرفاتهم
دلوقتى الناس بتقاتل علشان المناصب
ماهو لواتخذنا الرسول عليه الصلاة والسلام قدوة اتحلت كل مشاكلنا
لكن شاطرين بس نتشعبط فى الدين ونستخبى وراه
شكرا لك موضوعك الجميل الراقى


safy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-16-2013, 10:44 AM   #3
 
الصورة الرمزية محمد ماهر
 
تاريخ التسجيل: Mon Dec 2011
المشاركات: 4,562
معدل تقييم المستوى: 19
محمد ماهر will become famous soon enough

اوسمتي

افتراضي رد: نعم القائد الذى يعتذر لجنده

هذا الموضوع قيم جدا
اشكرك اختى القديرة
وأسال الله ان يكون فى ميزان حسناتك
سلمت والنبض
مودتى

__________________

سوف أطير الى موطن آخر
غير بلدى التى تعج بالظلم
محمد ماهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 08-25-2013, 01:32 AM   #4
 
الصورة الرمزية فيـروز
 
تاريخ التسجيل: Sun Jun 2013
المشاركات: 2,305
معدل تقييم المستوى: 14
فيـروز is on a distinguished road

اوسمتي

افتراضي رد: نعم القائد الذى يعتذر لجنده

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز
وفي إنتظار جديدك الأروع والمميز
لك مني أجمل التحيات
وكل التوفيق لك يا رب

فيـروز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أجنيه, الذى, القائد, يعتذر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 05:43 PM