قديم 04-25-2014, 04:52 PM   #13
 
تاريخ التسجيل: Mon Apr 2013
المشاركات: 162
معدل تقييم المستوى: 13
النسيم العابر will become famous soon enough
افتراضي رد: رابعة حب ..... رياض العربى

نكمل معا ما كتبه الأخ العزيز
رابعة حب .... الحلقة التاسعة
كانت مفاجأة أن رأت أسماء زوجها هو من يطرق الباب و يظهر عليه علامات الخوف و الفزع ، عقدت المفاجأة لسانها و لم تدرى إلا و الدموع تنهمر من عينها و أطالت النظر إلى زوجها و هو يقف بالباب ، و لم تفق من سكرتها إلا و هو يدخل مسرعا و يغلق الباب خلفه ...
فجرت نحوها و ألقت بنفسها فى أحضانه و هي تبكى و لسان حالها يقول له وحشتنا يا زوجي العزيز ..
تخلص من حضنها برفق و ألقى بجسده على أقرب كرسي قابله وهو يلتقط أنفاسه المتلاحقة فلم يستطع الكلام كأنما انتهى توا من مسابقة جرى لمسافة طويلة ...
أسرعت أسماء إلى المطبخ و عادت بكوب من الماء و جلست بجواره مذهولة و عندها فضول قاتل حتى تعرف ماذا حدث لزوجها وكيف خرج من السجن فجأة ، لمح الزوج الأسئلة التي تدور فى خلد زوجته فبعد أن انتهى من شرب الماء و التقاط أنفاسه بعض الشيء بدأ فى سرد قصته قائلاً :
كنا فى المعتقل و كل شيء كما هو دون تغير غير ما يسمع من بعض الحراس عن مظاهرات تطوف الشوارع تنادى بسقوط النظام ، فوجىء الجميع بصوت تبادل طلقات النيران ثم بأشخاص تقتحم عليهم السجن طالبين الجميع بالإسراع فى الخروج و حدث هرج و مرج كبير و تدافع بين صرخات المساجين و دماء من قتل من حراس و مقتحمين و سجناء ...
فتحت السجون و هرع الجميع منها مسرعا مستغلا حالة الفوضى التي سادت البلاد وقتها ...
لم يعرف الزوج بأي سبب سجن ولا بأي أداة ولا طريقة خرج ، وسط حاله الإعياء الشديد التي ظهرت عليه و هو يروى قصته طلبت منه أسماء أن يقوم لتبديل ثيابه ريثما تجهز له بعض الطعام ليأكله .. حتى لا يراه أولاده بهذا المنظر وكانوا نائمين ..
قام الزوج إلى الحمام ليغسل جسده و همومه و تعبه و أسماء زوجته تعد الطعام و لا يشغلها إلا التفكير فى حاله زوجها
بعد دقائق قليلة خرج الزوج من الحمام بعدما استبدل ملابسة الرثة ليجد الطعام جاهزا
دخل غرفه الأولاد و نظهر إليهم و أمطرهم ببعض قبلات الحب و الوحشة حتى أن الدموع أبت إلا أن تكون شاهدا على لقاء الأب بابنائه
سمعت صوت زوجته تنادى عليه ثم تقترب و تدخل عليه الغرفة و لاحظت دموعه فقالت بصوت يداوى عذاب الفراق
لقد أعددت لك الطعام ..
جلس هو و زوجته على المائدة لم يكن اشتياقه للطعام أكبر من اشتياقه لرؤية زوجته و أولاده و الاطمنان عليهم
تناول القليل من الطعام و كان يتحدث لزوجته ويسألها عما حدث فروت له ما قيل عن المظاهرات و خروج الناس بالملايين فى الشوارع مطالبين بسقوط النظام الفاسد .. قام بعدما فرغ من عامه و جلس أمام التلفاز ليرى ما به من أحداث .. جاءت أسماء بالشاي و جلست بالقرب منه يشاهدان الأحداث و يتكلموا عن الثورة
أخبرته بقطع الاتصالات و الانترنت و كل ما تعرفه و حوارها مع أصدقائها و رؤيتها للناس فى ميدان التحرير
أثناء حديثيهما معا ظهرت على شاشات التلفاز مركبات الجيش تجوب شوارع القاهرة حتى وصلت لميدان التحرير و الناس تهتف للجيش و تدعوه ليكون فى صفهم لا مع النظام الفاسد ...
وقتها كانت قوات الشرطة اختفت تماما و لم يعد لها وجود يذكر وسط الشهد المتلاحق الإحداث
بدأ السرور يزور وجه أسماء و زوجها لرؤية الجيش ينتشر فى الشوارع و حمد الله كثيراً على ذلك لما يتمتع به الجيش من سمعه طيبه و أثر حسن فى نفوس كل المصريين على السواء ..
لكن النظام ما زال يكابر و يعاند و يتمسك بالبقاء على سده الحكم رغم مطالبة الجميع برحيله فقد فاض الكيل و بلغت القلوب الحناجر من تصرفاته القمعية تجاه الجميع
غير النظام الحكومة و جاء بأخرى لعل الناس تهدأ و ترجع إلى بيوتها لكن هيهات فالكل صمم عدم العودة حتى يسق النظام برمته ..
كان تفكير هما فى كلما حدث من أول اقتحام السجون و اختفاء قوات الشرطة إلى نزول الجيش وانتشاره فى الشوارع
مرورا بتغيير الحكومة و الأغرب هو تصميم الناس على تكمله المشوار و عدم الرجوع للخلف مهما كلفهم الأمر من قتلى و مصابين و ما أكثرهم ..
حل العب على أسماء و زوجها فقد كان يوما مشحونا بالأحداث الساخنة ..
استسلم الاثنين للنوم و كل أملهم أن يكون الغد هو اليوم الموعود الذى يتخلص فيه الجميع من هذا النظام الذى ظل جاثما على ظهور المصريين لسنوات عديدة لم يذوقوا فيها طعم العدل ولم يستنشقوا هواء الحرية و عبير التغيير
لكن الغيب عنده فقط سبحانه و فى الصباح كانت المفاجأة فى انتظار الجميع ....
رابعة حب .... النسيم العابر

النسيم العابر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
....., العربى, رابعة, رياض


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 06:23 PM