العودة   منتديات همس المصريين > همــــس التعليمى والتربوى > همس المعلومات العلمية العامة والثقافية > همس الأبحاث العلمية والرسائل

همس الأبحاث العلمية والرسائل يهتم بكل الأبحاث العلمية والمدرسية ورسائل الماجستير والدكتوراة , بحث , بحث شامل , بحث عن, بحوث , ابحاث, ابحاث علمية , بحوث علمية , بحث اكاديمى و سير ذاتية , خطابات ,كتابه سير ذاتية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-26-2013, 08:16 PM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي بحث عن دور الوعي السياحي

بحث عن دور الوعي السياحي دور الوعي السياحي في تنشيط الحركة السياحية:
من البديهي أن درجة نجاح السياحة وتطورها في أي بلد يتوقف على مدى إرضاء السياح عند زيارة هذا البلد، وقد أظهرت البحوث التي تمت في هذا المجال أن ركنا هاماً م رضاء السياح يبتع عن سلوك المواطن تجاه السياح ومدى ترحيبه به، وعدم استغلال الزائرين.
وتنبع هذه الأهمية من الانطباع والذكريات التي يأخذها معه السائح، حيث يعتبر عميل مرتعب مستقبلاً والأهم من ذلك قيامه بنقل هذه التجربة وإيجابياتها إلى أهله ومعارفه مما يمثل اكبر أنواع الدعاية تأثيراً وهو ما يعرف بالكلمة المنطوقة.
وعلى العكس عند محاولة استغلال السائحين من القطاعات التي يتعامل معها السائح، بحيث يمثل عامل طرد ويقلل من فرص زيادة الجذب السياحي إلى البلد فدرجة الوعي السياحي في ثقافة مواطننا الأردني تعتبر ركيزة أساسية وضرورية وهامة لتطور قطاع السياحة ،وتنعكس نتائجها في النهاية إيجابياً أو سلبيا على درجة الإقبال على السياحة واستمرارية الحركة السياحة الداخلية والخارجية، وتشكل جزءاً مهما في تكوين قناعات وانطباعات لدى السائح الأجنبي.
ومن المؤكد أنه ينتج بعد ذ لك حالة خلق جديدة للنشاط السياحي يشهده أردننا تنعكس نتائجه بشكل إيجابي وفعال في تعزيز ورفد اقتصادنا الوطني.
أهمية الوعي السياحي:
تشكل صناعة السياحة في الأردن عنصراًُ رئيسياُ في دعم ميزان المدفوعات، وقسمهم بشكل فعال في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية وطنية شاملة ،وذلك من خلال إيرادات العملات الصعبة، وتقليل البطالة وتوفير فرص العمل.
ونجد أن إيرادات الصناعة السياحية تعادل إيرادات الصناعات والموارد المعدنية وقطاع الزراعة، وهذا يعزز دور قطاع الصناعة السياحية باعتباره قطاعاً إنتاجياً هاماً، وأداة تنمية رئيسية لتعزيز الاقتصاد الوطني.
ومن هنا تتجلى أهمية دور المواطن في تطوير السياحة وتعزيزها نظراً لكون المواطن الجزء الأساسي في عملية البناء والتنمية الشاملة، وفي تقدم المجتمع وتطوره، وعلى المواطن ثمة مسؤوليات ومهام تتمثل بأشكال متعددة وعبر وسائل مختلفة.
فللمواطن دور كبير ومهم في عملية تطوير وتنمية السياحة من خلال الاهتمام بالمواقع والكنوز الأثرية الموجودة في مختلف مناطق الأردن وحمايتها من التعرض لأعمال السرقة ولنهب، والنظر إليها باعتبارها ثروة وطنية وقومية مهمة تتجسد فيها أمجاد التاريخ وعظمة الحضارة،وأنها دليل على ربط حضارتنا بماضينا المجيد.
ومن ناحية أخرى أن على المواطن دور كبير أيضاً من خلال التعامل مع السياح تعاملاً طيباً وحسنا، نابعا من عمق أصالة عاداتنا العربية، وأهمية النظر إلى السائح على انه ضيف عزيز على بلادنا له مناجل الاحترام والتعاون والتعامل الطيب باعتباره سفيراً لبلاده يمثلها،وينقل لأبناء مجتمعه صور وانطباعات جميلة عن بلدنا تتجسد فيها مدى رفعة سلوكنا ، وسمو أخلاقنا ورقي تعاملنا، وسعه ثقافتنا، واصالة وعمق حضارتنا، وفي النهاية تترسخ في أذهان المواطنين حقيقة تتمثل بأن حضور السائح لبلادنا ينتج عنه رفد اقتصادنا الوطني وتعزيزه.
ومن هنا نجد ضرورة إيجاد الوعي السياحي لدى المواطنين، حيث أن عملية تطوير السياحة لا يتوقف مسارها على القطاعين العام والخاص، وإنما يتعداه إلى المواطن العادي فالسياحة مرتبطة بسلوكيات الأفراد، ولن تنهض السياحة وتزدهر إلا إذا حضنها المجتمع ككل، إذن السياحة قضية مجتمع.
الوعي السياحي والتعليم السياحي والفندقي:
تلعب السياحة وكما ذكرنا سابقاً دوراً هاماً في تحقيق التنمية الشاملة كما وأنه تعتبر السياحة مصدر هام من مصادر الدخل القومي ،إضافة إلى تقليل البطالة وزيادة فرص العمل، ومن هنا نجد أن التعليم السياحي والفندقي يقوم على بيان وتوضيح للمواطن أهمية السياحة ،بحيث يقبل على هذه المهنة حيث أنها:
1- تعد مصدر هام من مصادر العمالة، حيث أن قطاع السياحة والقطاعات المعتمدة عليه بشكل مباشر وغير مباشر شديدة الكثافة في استخدام العنصر البشري مقارنة مع القطاعات الاقتصادية الأخرى.
2- يمكن القول كل جنيه متولد من السياحة يولد فرص عمل أضعاف ما يولده من الدخل من القطاعات الأخرى.
3- أن السياحة عبارة عن نشاط خدمي كثيف في استخدام العمالة، وهذا يجعلها تساعد بقوة في تقليل البطالة.
4- السياحة صناعة مركبة، بحيث تعمل على خلق فرص عمل في قطاعات أخرى مرتبطة بالسياحة.
5- المنافسة في السوق السياحية الدولية في الحقبة القادمة، سوف يكون على مستوى الخدمة وجودتها، فإن هذه الصناعة تحتاج إلى عمالة راقية وعالية التدريب.
6- يمكن اعتبار السياحة الصناعة الوحيدة التي عندما يحدث تقدم تكنولوجي تزيد من استخدام العمالة على عكس القطاعات الأخرى مثل الزراعة والصناعة.
7- تعتبر السياحة وعاء ضريبي جيد، حيث تستطيع الدولة تحقيق زيادة كبيرة من إيراداتها عن طريق تحصيل أنواع مختلفة من الضرائب والرسوم التي تفرضها على الأنشطة والخدمات السياحية.
8- مستقبل السياحة كبير، فالعالم اصبح عنده وقت فراغ كبير، وأصبحت لديه القدرة المالية الكبيرة، ولديه المعلومات من خلال وسائل الإعلام المختلفة.
9- الازدهار المستمر للسياحة يقضي على العديد من المشاكل
( البطالة ،الركود الاقتصادية، وإعادة توزيع السكان بشكل أفضل من خلال المشاريع التي تقام في المجتمعات السياحية والعمرانية الجديدة.
. تعريف السياحة
السياحة هي نشاط السفر بهدف الترفيه، وتوفير الخدمات المتعلقة لهذا النشاط. والسائح هو ذلك الشخص الذي يقوم بالإنتقال لغرض السياحة لمسافة ثمانين كيلومترا على الأقل من منزله. وذلك حسب تعريف منظمة السياحة العالمية.

أهمية السياحة كمصدر للدخل القومي:
لقد اصبحت صناعة السـياحة من اهم مصادر الدخل للدول. حتى انها في بعض الدول اصبحت المصدر الاول وبدون منازع نظرا للعائد المادي الكبير الذي توفره لخزينة الدولة، ونظرة سريعة الى احصائيات تدل على اثر هذه الصناعة فقد أشارت احصائية حديثة لمنظمة السيـاحة العالمية الى ان اكثـر من مليار دولار تصرف بشكل يومي على قطاع السيـاحة وأن 11% من القوى العاملة في العالم موزعة في مجالاته المختلفة.
وتؤكد هذه الاحصائية بشكل قاطع ان صناعة السيـاحة اصبحت هي الاكثر رواجاً في العالم. ورغم الجهود التي تبذلها الدول العربية في تنمية هذه الصناعة من منطلق وطني إلا أن النفور الذي يلقاه تخصص السيـاحة يدعو الى وقفة من المسـئولين لمعرفة الاسباب والدوافع وراء الأحجام ووضع حلول عملية للقضاء على هذه الظاهرة.

إننا نجد انفسنا امام معضلة قد تـبدو الآن غير واضحة المعالم الا انها مع مضي الوقت ستلقي بظلالها على سوق العمل خاصة ان المنطقة العربية تشـكل الآن نقطة التقاء لحضارات العالم المختلفة.
والمنطقة العربية غنية بجميع عناصر ازدهار صناعة السياحة على اختلاف مشاربها ابتداءا من السياحة الدينية وانتهاء بالسياحة الترفيهية او السياحة الثقافية وحتى السياحة الطبية لها حصة الاسد عن بقية انحاء العالم.
تعتبر السياحة من أهم مصادر الدخل القومي في مصر، كما أن الشعب المصري معتاد على وجود السياح بين ظهرانيهم منذ القدم. وتتميز مصر بوفرة في المزارات السياحية على اختلاف أنواعها، بسبب وفرة المعابد والأثاروهناك ايضا القرية الفرعونية التى بها الكثير من الامثال الفرعونية التي تمت العناية بها واستثمارها للجذب السياحي، كما تتوفر البنية التحتية السياحية والتي تشمل فنادق الخمس نجوم والقرى السياحية وشركات السياحة ومكاتب الطيران، ويعتبر التكدس السياحي بشكل عام في القاهرة والإسكندرية ومحافظة البحر الأحمر، الغردقة وسيناء وخصوصاً جنوب سيناء في شرم الشيخ ودهب ونويبع حيث الرياضات كرياضة الغطس التي تجذب السياح من شتي أنحاء العالم وعلى الأخص من ألمانيا وإيطاليا من محبي هذا النوع من الرياضات، حيث أن مصر تتميز باحتوائها علي الالشعاب المرجانية النادرة في البحر الأحمر وأنواع الأسماك التي من أجلها تقام مهرجانات ومسابقات الصيد باليخوت والتي يأتي إليها محبي الصيد من المصريين والأجانب.
كما تعد مصر من أبرز الدول السياحية في العالم حيث بلغ عدد السياح الزائرين لمصر أكثر من 9.79 مليون سائح في 2007 م.كما أن مصر احتلت المرتبة 58 عالمياً من بين 124 دولة في مؤشر تنافسية السياحة.

وتتحدد اهميتها في النقاط الآتية:
1- تحديد أهداف التنمية السياحية القصيرة والبعيدة المدى، وكذلك رسم السياسات السياحية ووضع إجراءات تنفيذها.
2- ضبط وتنسيق التنمية السياحية التلقائية والعشوائية.
3- تشجيع القطاعين العام والخاص على الاستثمار في مجال التسهيلات السياحية أينما كان ذلك ضرورياً.
4- مضاعفة الفوائد الاقتصادية والاجتماعية للنشاطات السياحية لأقصى حد ممكن وتقليل كلفة الاستثمار والإدارة لأقل حد ممكن.
5- الحيلولة دون تدهور الموارد السياحية وحماية النادر منها.
6- صنع القرارات المناسبة وتطبيق الاستخدامات المناسبة في المواقع السياحية.
7- تنظيم الخدمات العامة وتوفيرها بالشكل المطلوب في المناطق السياحية.
8- المحافظة على البيئة من خلال وضع وتنفيذ الإجراءات العلمية المناسبة.
9- توفير التمويل من الداخل والخارج اللازم لعمليات التنمية السياحية.
10- تنسيق النشاطات السياحية مع الأنشطة الاقتصادية الأخرى بشكل تكاملي.
جهود الدولة والهيئات لزيادة الدخل القومي من السياحة:
1- تيسير تقديم المعلومات التى تعتمد عليها صناعة السياحة،
2- تخفيض تكاليف الخدمات السياحية المقدمة ومن ثم تمتع المنتج السياحى بميزة مقارنة نتيجة لانخفاض الأسعار
3- سهولة تطوير المنتج السياحى وظهور أنشطة سياحية جديدة تتفق مع شرائح السائحين المختلفة، وذلك من خلال قياسات الرأى التى يمكن من خلالها معرفة التوجهات السياحية الجديدة والخدمات الأساسية والمكملة التى يحتاجها السائحون.
4- زيادة القدرة التنافسية للمؤسسات السياحية بما يسهم فى زيادة مبيعاتها وإيراداتها وأرباحها، وهو ما ينعكس فى النهاية على زيادة القيمة المضافة للقطاع السياحى فى الناتج المحلى الإجمالى.
الهدف من نشر الوعي السياحي هو تهيئة الأفراد لتحمل مسؤولياتهم نحو حماية قطاع السياحة، الأمر الذي ينعكس على سلوكياتهم وأعمالهم التي ينبغي أن تتفق والتنمية السياحية على المستوى المحلي والعالمي. ويمكن تنمية الوعي السياحي لدى المواطنين بتفعيل دور المؤسسات التربوية والتعليمية ابتداء من المدارس ووصولا إلى الجامعات في تثقيف النشأة وتوعيتهم بأهمية السياحة والآثار الإيجابية المترتبة عليها، وتنشيط دور الوسائل الإعلامية في تنمية الوعي السياحي لدى المواطنين، والعمل على تنمية الجانب البيئي لديهم، والتأكيد على كيفية تعاملهم مع السياح كمحور رئيسي للنهوض بالوعي السياحي.
معوقات تنمية الوعي السياحي
على الرغم من الجهود التي تبذل لتنمية الوعي السياحي لدى أفراد المجتمع إلا أن هناك مجموعة من المعوقات التي تحد من تنمية المعرفة والإدراك والفهم بأهمية السياحة والمشكلات التي تواجهها بشكل عام، كضعف دور وسائل الإعلام المختلفة في تنمية الوعي السياحي، والافتقار إلى البرامج المتخصصة في تنميته لدى أفراد المجتمع، وغياب الوعي بمظاهره المختلفة يشكل القضية المحورية التي تضاعف من تدني مستوى الوعي السياحي لدى الأفراد، والنقص الكبير في الكادر البشري المتخصص والمؤهل والقادر على إعداد البرامج التدريبية اللازمة لتنميته،
وغياب النظام الجيد للمعلومات والخدمات الإرشادية التي تبرز المقومات السياحية والنتائج المترتبة عليها في مختلف مجالات الحياة.
أصبحت السياحة ركيزة أساسية من ركائز النشاط الاقتصادي في مصر، حيث يمثل الدخل السياحي نسبة كبيرة من إجمالي النقد الأجنبي للدخل القومي للبلاد ،نظراً لما تتمتع به مصر من مقومات تمنحها وضعاً تنافسياً فريداً علي خريطة السياحة العالمية وقد شهدت صناعة السياحة نمواً متزايداً بعد أن دخلت مصر صناعة السياحة الشاملة بتنوع المنتج السياحي وتعدد المناطق السياحية واتساع مساحتها بحيث أصبحت مراكز جذب سياحية مميزة ، كما بدأت مصر تخطو خطوات واسعة علي طريق السياحة العصرية متعددة المنتج ثقافياً وعلاجياً ورياضياً وسياحة ترويجية وسياحة المؤتمرات والحوافز وسياحة السفارى والمغامرات والمهرجانات الفنية الموسيقية والمشتريات واليخوت .

وفى ظل كل هذا النموا والطلب على السياحة فى مصر لابد من اعادة النظر فى التخطيط لمثل هذه الصناعة . حيث ان التنمية السياحية فى مصر مطلوب الوصول بها الى حد الأشباع لهذا المنتج القوى والذى لا يحتاج سوى ايدى قوية تقوم بتخطيطة أبتداءا من القوانين المنظمة له ثم بعد ذلك دراسة مقوماتة والمتوفرة لدى مصر فى كافة مجالات وانواع السياحة

يعتبر التخطيط السياحي من أهم أدوات التنمية السياحية المعاصرة، التي تهدف إلى زيادة الدخل الفردي الحقيقي والقومي، وإلى تنمية حضارية شاملة لكافة المقومات الطبيعية والإنسانية والمادية في البلاد .

ومن هنا فالتخطيط السياحي يعتبر ضرورة من ضرورات التنمية المستدامة الرشيدة الذي يمكن الدول خصوصا النامية منها من أن تواجه المنافسة في السوق السياحية الدولية. وبالتالي فإن تخطيط التنمية السياحية يعتبر جزءاً لا يتجزأ من خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة و الذي يقتضي إلزام كافة الوزارات والمحافظات و كافة الهيئات والأجهزة الحكومية وغير الحكومية بتنفيذ السياسة التنموية السياحية (برنامج عمل مشترك)

يلعب التخطيط السياحي دوراً بالغ الأهمية في تطوير النشاط السياحي، وذلك لكونه منهجا علميا لتنظيم وإدارة النشاط السياحي بجميع عناصره وأنماطه، فهو يوفر إطار عمل مشترك لاتخاذ القرارات في إدارة الموارد السيــاحية ويزود الجهات المسؤولة بالأساليب والاتجاهات التي يجب أن تسلكها، مما يسهل عملها ويوفر كثيراً من الجهد الضائع.
التخطيط السياحي يساعد على توحيد جهود جميع الوحدات المسؤولة عن تنمية القطاع السياحي وتنسيق عملها، ويقلل من ازدواجية القرارات والأنشطة المختلفة، مما يساعد على إنجاز الأهداف العامة والمحددة لهذا النشاط.

مزايا الخطة السياحية فى مصر:

1- يساعد التخطيط للتنمية السياحية على تحديد وصيانة الموارد السياحية والاستفادة منها بشكل مناسب في الوقت الحاضر والمستقبل.
2- يساعد التخطيط السياحي على تكاملية وربط القطاع السياحي مع القطاعات الأخرى وعلى تحقيق أهداف السياسات العامة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية على كل مستوياتها.
3- يوفر أرضية مناسبة لأسلوب اتخاذ القرار لتنمية السياحة في القطاعين العام والخاص، من خلال دراسة الواقع الحالي والمستقبلي مع الأخذ بعين الاعتبار الأمور السياسية والاقتصادية التي تقررها الدولة لتطوير السياحة وتنشيطها.
4- يوفر المعلومات والبيانات والإحصائيات والخرائط والمخططات والتقارير والاستبيانات، ويضعها تحت يد طالبيها.
5- يساعد على زيادة الفوائد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية من خلال تطوير القطاع السياحي، وتوزيع ثمار تنميته على أفراد المجتمع. كما يقلل من سلبيات السياحة.
6- يساعد على وضع الخطط التفصيلية لرفع المستوى السياحي لبعض المناطق المتميزة، والمتخلفة سياحيا.
7- يساعد على وضع الأسس المناسبة لتنفيذ الخطط والسياسات والبرامج التنموية المستمرة عن طريق إنشاء الأجهزة والمؤسسات لإدارة النشاط.
8- يساهم في استمرارية تقويم التنمية السياحية ومواصلة التقدم في تطوير هذا النشاط. والتأكيد على الإيجابيات وتجاوز السلبيات في الأعوام اللاحقة
وقد أثبتت التجارب في العديد من دول العالم أنه يمكن تحقيق عائدات سياحية دائمة من خلال اعتماد التخطيط السليـم والمنـاسب، ويـمكن لهذه العائدات أن تتضاعف في حال استـمرار التخطيط الواعي والناضج الذي يسـعى الى تحقيق مجموعة من الأهداف .

المواضيع المتشابهه:


fpe uk ],v hg,ud hgsdhpd hg.[h[d hg,ud

__________________
محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2014, 09:58 PM   #2
☻ مشرف عام ثان ☻
 
الصورة الرمزية الملك
 
تاريخ التسجيل: Tue Mar 2012
المشاركات: 40,501
معدل تقييم المستوى: 54
الملك عضو نشيطالملك عضو نشيط

اوسمتي

افتراضي رد: بحث عن دور الوعي السياحي

بارك الله فيك
وسلمت الأيادي


__________________
الملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الزجاجي, الوعي


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:32 AM