العودة   منتديات همس المصريين > همــــس التعليمى والتربوى > همس المعلومات العلمية العامة والثقافية > همس الأبحاث العلمية والرسائل

همس الأبحاث العلمية والرسائل يهتم بكل الأبحاث العلمية والمدرسية ورسائل الماجستير والدكتوراة , بحث , بحث شامل , بحث عن, بحوث , ابحاث, ابحاث علمية , بحوث علمية , بحث اكاديمى و سير ذاتية , خطابات ,كتابه سير ذاتية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-29-2013, 04:54 AM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي بحث عن الأمية و خطرها

بحث عن الأمية و خطرها
بحث عن الأمية و خطرها
بحث عن الأمية و خطرها
الأمية ظاهرة عالمية خطيرة تعد من أخطر المشكلات التى يواجهها عالمنا المعاصر لأنها تمثل عقبه فى سبيل تحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي لكثير من الدول ومن هنا يقال إنها مشكلة حضارية فى المقام الأول...
إن الأمية مظهر من مظاهر التخلف فى أى مجتمع بل وعائق يقف أمام تطوره السياسى والاقتصادى والاجتماعى ويحول دون مواكبته لحضارة العصر الذى يعيشه ولم تعد الأمية مشكلة فردية تخص المواطن الأمى بل أصبحت ظاهره اجتماعية تخص الفرد والمجتمع على السواء.
وتعد الأمية ظاهرة اجتماعية مركبة فهى تمس الأفراد وتمس المجتمع فى نفس الوقت وتلقى فى جذورها عند حقيقة واحدة هى التخلف بالمعنى الشامل لمفهوم التخلف الاجتماعى . فهى اذا لم تعد مشكلة تعليمية أو تربوية فحسب بل هى فى الأساس مشكلة حضارية.(1-------------
(1) د/ حافظ فرج أحمد .. تربية وقضايا المجتمع المعاصر. القاهرة عالم الكتب. أولاد هبه حسان. الطبعة الأول . أكتوبر 2003م. ص 183.
ماهية الأمية :-
يوجد اختلاف واسع حول تعريف الأمية وتحديد المقصود بالأمر وقد تناول ذلك كثير من المؤلفات التى لوحظ بينها الاختلاف ولعل السبب فى ذلك يرجع إلى اختلاف مفهوم المتعلم فالبعض يرونه ذلك:
الشخص القادر على التعرف على بعض الكلمات أو الحروف الهجائية وكتابتها..
والبعض يرى ذلك أمر غير ذلك صالح ليحكم على المتعلم فيرتفع حتى يصل إلى أن الشخص المتعلم هو القادر على فهم المؤلفات الأدبية وتذوقها.
إن الفيصل فلا تطرقنا فى هذا الخلاف يرجع إلى مدى الاستفادة من التعلم أن الشخص الذى يقف تعلمه عند معرفة حروف الهجاء قراءة وكتابة يشك شكاً كبيرا فى أن يستفيد منها هذا اذا تصورنا أنه ليس ولن ينساها ويعود إلى حظيرة الأمية سريعا ولذلك نرى أن تعريف المتعلم لابد أن يكون ذلك الشخص الذى أكتسب القدرات والمهارات والمعلومات التى تمكن من المشاركة الفعالة فى دقة وسرعة فى مناشط القراءات والكتابة التى توجد فى مجتمعه ...
لقد حدد المؤتمر الإقليمى لتخطيط وتنظيم برامج محو الأمية فى البلاد العربية المنعقد فى الاسكندرية فى عام 1964م. الأمر بأنه:- " هو كل من يتعدى سن العاشرة وليس فى أى مدرسة ولم يصل إلأى المستوى الوظيفى فى القراءات والكتابة باللغة العربية " ويكون الحد الأدنى لهذا المستوى هو القدرة على :-
1- قراءة فقرة من صحيفة يومية بفهم وانطلاق.
2- التعبير الكتابى عن فكرة أو أكثر.
3- كتابة قطعة إملاء كتابة صحيحة.
الأمية مشكلة :-
السبب الرئيسى الأول فى النظر إلى الأمية على أنها مشكلة :-
هو تغير المجتمع الإنسانى من الاعتماد على قله الأفراد تفكر وتحكم ودير إلى أكثر . تشارك فى التفكير والحكم والتدبير واتخاذ القرارات.
السبب الرئيسى الثانى فى النظر إلى الأمية على أنها مشكلة :-
هو تغير الاقتصاد من الاعتماد على الزراعة فى اسلوبها التقليدى إلى الاعتماد على الصناعة فى أسلوبها المتقدم المعتمد على الآلات الضخمة المعقدة.
السبب الرئيسى الثالث فى النظر إلى الأمية على أنها مشكلة :-
هو تعقد الحياة الاجتماعية واضطرار الفرد الى الاشتراك فى مؤسسات اجتماعية عديدة لكل منها قانون واسلوب للعمل ولكل فرد فيها دور عليها واجب.
السبب الرئيسى الرابع والأخير فى النظر إلى الأمية على أنها مشكلة :-
هو التطور السريع فى المعرفة البشرية كماً وكيفاً وأن هذا التطور السريع فى المعرفة البشرية يجعل المتعلم الجامعى الذى يعزل نفسه عن المصادر المعرفية غير قادر على مواصلة الحياة بصورة كافيه ويصبح غير عصرى فما بالنا بالأمر الذى لا يتصل أساساً بالمعرفة فى عصر العلم؟!.
من أجل هذا كله ينظر إلى الأمية على أنها عقبة تعوق الفرد سياسياً واقتصاديا واجتماعيا وتعطل نمو المجتمع وتطوره من جميع النواحى. (2)
تصنيف الأمية :-
يمكن تصنيف الأمية إلى عدة أنماط :
(1) الأمية الابجدية (2) الأمية العلمية.
(3) الأمية الاقتصادية (4) الأمية السياسية.
(5) الأمية الصحية (6) الأمية الاجتماعية.
(7) الأمية الدينية (8) الأمية المعاصرة.
(1) الأمية الأبجدية :-
هى اكثر صور الأمية بروزاُ وشهرة وإليها يتجه الاهتمام خاصة فى دول العالم الثالث ويعنى الجهل بالقراءة والكتابة حيث أن معرفة القراءة ولكتابة نعد شرطا ضروريا ولازما لحيلة الانسان البسيط.
(2) الأمية الدينية :-
ويقصد بها الجهل بالشعائر الدينية الواجب على الانسان الإيمان بها.---
د/ محمد عبد الهادى فيفى. تربية ومشكلات المجتمع. كلية تربية الطبعة الثالثة 1990م. ملتزمة الطبع والنشر. مكتبة المصرية ص 280: 284.
(3) الأمية المعاصرة :
ويقصد بها التخلف عن ركب الحضارة والانعزال عن الأحداث العالمية فالحروف والمخترعات والاكتشافات لم تعد جنسية الدولة المكتشفة أو المنتجة بل أصبحت ملكاً للبشرية وهكذا يتطلب من الفرد الإندماج والمعايشة العالمية فى أنحاء العالم.

واقع الأمية فى مصر :

تعد الأمية من أخطر المشكلات التى تواجه مجتمعنا المصرى نظرا لخطورتها وتأثيرها على القضايا الاقتصادية والاجتماعية واعتبارها قضايا انسانية ويتوقف مواجهتها على موقف الانسان منها وقدرته على تجاوزها ...
وتؤكد الإحصائيات ذلك :
البلد
النسبة
البلد
النسبة
الفيوم
63.7 %

الغربية
44.4 %

القاهرة
29.8 %

الدقهلية
45.9 %

السويس
30.2 %

شمال سيناء
47.00 %

الاسكندرية
31.3 %

جنوب سيناء
48.7 %

الوادى الجديد
32.6 %
الشرقية
49.5 %

البحر الأحمر
32.9 %
البحيرة
53.9 %

الإسماعيلية
35.7 %
كفر الشيخ
56.3 %

دمياط
42.5 %
مطروح
65.4 %

القليوبية
42.6
أسيوط
59 %

وبدراسة أبعاد مشكلة الأمية فى مصر يمكننا أن نؤكد بعض الحقيقة ومنها :-
(1) الأمية مشكلة ضخمة :
وهذه هى الحقيقة الأولى التى نعرفها عن مشكلة الأمية فهى مشكلة ضخمة تشتمل الغالبية العظمى من السكان وتؤكد الأرقام ذلك ففى القاهرة 29 % والشرقية 49 % والفيوم 63 %
وهذه الأرقام تؤكد خطورة المشكلة وتأثيرها السلبى على الفرد تعاملات وعلاقاته مع أفراد مجتمعه.
(2) الأمية منشرة بين الذكور والاناث:
وهذه هى الحقيقة الثانية إلا أن نسبة انتشارها بين الإناث أكثر بين الرجال كما أن تأثيرها بالغ السوء فى تكوين الأسرة المصرية عامة وعلى تنشئة الأطفال خاصة.
(3) الأمية متمركزة فى فئات العمر المنتجة :
وهذه هى الحقيقة الثالثة والتى تؤكد تمركزها فى فئات العمر المنتجة وهى الفئات الأقوى تركيزاً لأنها تركز فى الأعمار الحساسة بين (15 – 35 ) سنة.
(4) الأمية منتشرة فى جميع المحافظات :
وتؤكد الإحصائيات فى الجدول السابق انتشار لأمية فى جميع محافظات الجمهورية إلا أن هناك تفاوتاً فى نسبة الأمية من محافظة الى أخرى. ففى البحر الأحمر 35% وفى أسيوط 59 % وفى سوهاج 36.3 % وهذه الأرقام تؤكد انتشار الأمية فى المجتمع ككل إلا أن هناك اختلافا فى نسبة معاناة كل محافظة عن الأخرى وهذه هى الحقيقة الرابعة.
(5) الأمية منشرة فى الريف أكثر من الحضر :
وهذه هى الحقيقة الخامسة التى تؤكد انتشار الأمية فى قطاع الريف أكثر منها فى المدينة وذلك يترك أثره السىء على الانتاج الزراعى الذى أصبح الآن يعتمد على الأساليب العلمية الحديثة(3)
حجم مشكلة الأمية فى مصر :
باختصار يمكن القول بأن حجم الأمية فى مصر ما يزال كبيرا يزداد عادة اذا قلت النسبة. وهكذا يتبين أن مشكلة الأمية هى مشكلة الأغلبية العظمى من السكان ثم انها ليست المشكلة الكبيرة بل أنها كذلك المشكلة معلقة ترتبط بكثير من المشكلات التى يعانى منها الوطن وتؤثر فيها وتتأثر بها.
(3) د/ حافظ فرج احمد – تربية وقضايا المجتمع المعاصر- عالم الكتب مطبعة أولاد هبة حسان- الطبعة الأولى- اكتوبر 2003م.
يضاف إلى هذا أن مصر قد لأخذت بمنهج التخطيط الشامل فى شق النواحى الاقتصادية ولاجتماعية ونجاح للتنمية مهما بذل فى وضعها من جهود الجزاء والفنيين يتوقف على الغالبية العظمى من أفراد الشعب إذ المفروض أن يشاركوا فى صنع الخطط وفهمها والاقتناع بأهدافها ثم فى تنفيذها وتطويرها ومن الطبيعى ألا يتم ذلك ونسبة كبيرة من أفراد الشعب يعانى من عبودية الأمية هذا وأن لمحو الأمية دور أخر يتصل بإيجاز الروابط السلمية بين أبناء المجتمع الواحد. (4
محو الأمية مسئولية من ؟!!!
قد يتبادر إلى الذهن أن التعليم مسئولية عن محو الأمية وهو بالطبع مسئول لكنه ليس هو المسئول الوحيد عن ذلك بل أنه ما لم لكن هناك مناخ مجتمعى ملائم فإن الجهود الحكومية والشعبية وتكامل العمل السياسى والاقتصادى والاجتماعى والثقافى والصحى والاعلامى معاً.
والدور الذى ينبغى أن تقوم به الدولة فى القضاء على الأمية دور رئيسى يتمثل فى قيادة مجهودات محو الأمية وتخطيط واشراف وتوجيه ومتابعة.
والدور الشعبى فى جهود محو الأمية دور هام وهذا الدور الشعبى ينبغى أن تقوم به المنظمات غير الحكومية الأهلية التطوعية وأصحاب رؤوس الأموال وقادة الصناعة والانتاج وقادة الرأى والفكر التنظيمات السياسية النقابات المهنية وغيرها.
أما عن دور التعليم فإنه يتمثل أولاً فى سد منابع الأمية وأبرزها الرسوب والتسرب ولا يتأتى ذلك دون الوقوف على أساب الفاقد التعليمى وعلاج هذه الأسباب بحيث يكون للمدرسة والادارة التعليمية دور فعال فى ذلك كما أن التعليم المستمر مدى الحياة يؤكد على الاحتفاظ بمهارات التعليم بعد ترك المدرسة ويساعد على اكتساب مهارات جديدة لازمة للحياة فى عصر تزايد المهارات.(5
(4) د/ حافظ فرج احمد – تربية وقضايا المجتمع المعاصر- عالم الكتب مطبعة أولاد هبة حسان- الطبعة الأولى- اكتوبر 2003م.
(5) د/ أحمد إسماعيل حجى. التربية المستمرة والتعليم مدى الحياة - دار لفكر العربى- الطبعة الأولى 2003 ص53: 54.
الجهود المبذولة لمواجهة مشكلة الأمية :-
مشكلة الأمية ليست مشكلة أفراد بل أنها مشكلة مجتمع بأسرة لأنها تعتبر من المشكلات الخطيرة التى تتحدى كرامة الفرد وإنسانيته وبذلك تبذل جميع مؤسسات الدولة جهودا مضنية للتغلب على هذه المشكلة ومنها :
(1) مواجهة مشكلة التسرب والقضاء عليها:
وهذا يشير إلى تسرب اعداد من التلاميذ من التعليم خلال مرحلة التعليم الأساسى قبل أن ينمو نهاية المرحلة وهذه النسبة ترتفع فى بعض المحافظات الريفية أو بعض محافظات الوجه القبلى

(2) المدرسة ذات الفص الواحد :-
تعتبر المدرسة ذات الفصل الواحد صيغة من صيغ التعليم غير النظامى لمواجهة احتياجات الأطفال التعليمية فى المناطق ذات التجمعات السكانية الصغيرة المعروفة من الخدمات التعليمية لبعدها من العمران والمدارس النظامية.
(3) الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار :-

تتولى الهيئة العامة مسئولية وضع خطط وبرامج محو الأمية وتعليم الكبار ومتابعة تنفيذها والتنسيق بين الجهات المختلفة.
وفى ضوء إعلان السيد الرئيس باعتبار السنوات العشر من 1990 الى 1999م. عقدا لمحو الأمية فى مصر وتجاوب مع دعوة منظمة اليونسكو للدول بإصدار إعلان يخطط لموجهة مشكلة الأمية. (1)
الجهود المبذولة لمحو أمية الصغار:-
كان لزاما أن تعمل البلاد حلا لمشكلة الأمية على نشر التعليم الابتدائى وتدعيمه وتنفيذ الزامه تدريجيا حسب الظروف والامكانيات المتوفرة فى أسرع وقت ممكن وعمل برامج لمحو الأمية الكبار مع إعطاء الأولوية لصغار السن والعاملين فى مواقع الإنتاج والخدمات حتى تساعدهم على القيام بدورهم فى التنمية.
(1) د/ حافظ فرج احمد – تربية وقضايا المجتمع المعاصر- عالم الكتب مطبعة أولاد هبة حسان- الطبعة الأولى- اكتوبر 2003م
الجهود المبذولة لمحو الأمية للكبار :0
لقد بدأت هذه الجهود فى اعقاب ثورة 1919م. متمثلة فى فتح فصول قامت بها هيئات أهلية بالإضافة إلى وزارة التربية ومجالس المدريات . ثم صدور قانون محو الأمية رقم 110 فى عام 1944م. الذى نص على تطبيقة على كل مصرى لا يعرف القراءة والكتابة وتقع سنه بين الثانية عشرة والخامسة الأربعين وقد فرض القانون عقوبة الحبس والغرامة على المتخلفين ونص على أن وزارة الشئون الاجتماعية هى المسئولة عن تنفيذ القانون ولقد استطاعت إدارة محو الأمية التى تغير أسمها أخر الى إدارة تعليم الكبار ومحو الأمية تنظيم العمل فى محو الأمية وإعداد الكتب والمعلمين والمناهج ووضع الخطط والاستعدادات وأساليب التقويم والمتابعة.(1)
-------
(1) تربية ومشكلات مجتمع ص 297 : 298.
المراجع
(1) تربية وقضايا المجتمع المعاصر – د/ حافظ فرج أحمد . مكتبة أولاد وهبه حسان، الطبعة الأولى 2003.
(2) تربية ومشكلات المجتمع – د/ محمد عبد الهادى عفيفى ت مكتبة الأنجلو المصرية – دار الطبع والنشر – الطبعة الثالثة 19990م.
(3) التربية المستمرة والتعليم مدى الحياة – د/ أحمد إسماعيل حجى – دار الفكر العربى – الطبعة الأولى 2003م.

المواضيع المتشابهه:


fpe uk hgHldm , o'vih hgNgdm o'vih

__________________
محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2014, 12:02 AM   #2
◘ مشرفة القسم الاسلامى ◘
 
الصورة الرمزية منى رشدى
 
تاريخ التسجيل: Fri Apr 2013
الدولة: بين السماء والأرض
المشاركات: 10,338
معدل تقييم المستوى: 25
منى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud ofمنى رشدى has much to be proud of

اوسمتي

افتراضي رد: بحث عن الأمية و خطرها

اشكرك على المعلومه محمد
بارك الله في نفعك وعطاءك

تحياتي وودي

منى رشدي


__________________
منى رشدى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الآلية, خطرها


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:28 AM