العودة   منتديات همس المصريين > همـــــــس السياحة والتاريخ > القسم التاريخى

القسم التاريخى مواضيع تاريخية , التاريخ , الحضارة والتاريخ , تاريخ مصر , تاريخنا المصرى , تاريخ فات وآت

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-06-2014, 03:20 AM   #1
♣ صاحبة همس المصريين ♣
 
الصورة الرمزية د/ إلهام
 
تاريخ التسجيل: Wed Jun 2011
المشاركات: 34,752
معدل تقييم المستوى: 20
د/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond reputeد/ إلهام has a reputation beyond repute

اوسمتي

مميز أسرار مصرع المشير عبد الحكيم عامر

أسرار مصرع المشير الحكيم عامر
التقرير الفني للدكتور دياب خبير السموم
يقع تقرير الدكتور علي محمد دياب خبير السموم الذي يناقش بالتفصيل كل أحداث قضية المشير عامر في 17 ورقه فولسكاب وهو يتضمن ما يلي :

بعض الحقائق العلمية الهامة عن المواد السامة التي لم يرد لأي منها ذكر في التقرير الطبي الشرعي كأساس ومقدمة لكل ما يقطع به من رأي .
مناقشة التقارير الطبية الثلاثه (تقارير مستشفي المعادي – تقارير المعامل الطبية المركزية للقوات المسلحة – تقاريرالمعامل الكيماوية بمصلحة الطب الشرعي ) .
مناقشة ماجري من أحداث في استراحة المريوطية بالأدلة العلمية والتي انتهت بوفاة المشير .
مناقشة بالأدلة العلمية لتقرير مصلحة الطب الشرعي .
الخلاصة والنتيجة .

ونظرا لعدم إمكان نقل تقرير الدكتور علي محمد دياب للقراء ، أو حتي تقديم ملخصا عنه حتي لا نخل بما يحويه من حقائق وأدلة علمية لذلك سوف نكتفي بعرض آخر فقراته وهي ( الخلاصة والنتيجة ) حرصا علي فائدة القراء -:
أسرار مصرع المشير الحكيم عامر
أولاً :من الساعة الثانية والنصف بعد ظهر يوم 13 /9/1967 حتي الساعة الخامسة والنصف من مساء نفس اليوم .

من الحقائق العلمية السابق ذكرها ومن تقارير وأقوال الأطباء والممرضات والشهود بمستشفي المعادي ومن تقارير التحاليل الطبيه لورقتي السلوفان اللتين لفظهما المشير ولعينة القئ التي جمعت بعد مضغه لهاتين الورقتين نقطع بأن المشير لم يتناول لا مادة الأفيون ولا مادة الأكونتين للأسباب الآتية :

ما ذكر من أن المشير قد تناول جزءا مختلطا ببعض الأفيون ( للتخفيف من آلام التسمم ) وهو في منزله وأثناء القبض عليه وينفي ذلك بل ويقطع بعدم صحته العوامل الثلاثه التاليه :

( أ ) يؤثر الأفيون وكذلك الأكونتين تأثيرا مهبطا في عملية التنفس وفي حالة بلع هاتين المادتين مع بعضهما يكون تأثيرهما المثبط لعملية التنفس أقوي بكثير من تأثير أي منهما بمفرده مما يسهل ملاحظته ( وهو ما لم يلحظه أحد ) .

( ب ) إن جرعة من اثنين مللي جرام من الأكونتين إذا بلعها أحد ( خاصه أنه من النوع المتبلور ) كفيله بإحداث الوفاة في دقائق بعد تعطيها ، حيث إن الجرعة القاتلة لاتزيد كثيرا علي المللي جرام الواحد ( الوفاة وفقا للتقرير الرسمي حدثت بعد 28 ساعة من التعاطي ) .

( ج ) صعوبة أو تعذر مضغ مادة الأكونتين نظر لما تسببه من حرقان ورعشه وارتجافات ( لم يلاحظ أحد من مرافقي المشير هذه الأعراض سواء في منزله أو في الطريق إلي مستشفي المعادي أو في الطريق إلي استراحة المريوطه مما ينفي تماما تناول المشير للأفيون أو الأكونتين .

الأفيون أو المورفين صعب الامتصاص من المعدة حيث يمكث بها حتي ثلاث ساعات وقد تبين أن القئ قد حدث بعد المضغ بفترة أقل من ذلك بكثير ، لذا فلو كانت اللفافة التي قيل إن المشير كان يمضغها بها أفيون لكان الكشف عن المورفين في عينة القئ عند تحليليها قد أدي إلي نتيجة إيجابية ( أي وجود المورفين ) ولكن ذلك لم يحدث
لايمكن اعتماد إيجابية ورقة السلوفان التي ظهر أن بها أفيون والتي سلمها الرائد عصمت للمحقق عند إدلائه بشهادته يوم 16/9 أي بعد ثلاثة أيام من لفظ المشير لها وهو في السيارة بدعوي أنه نسيها في جيبه ، في حين أنه سلم الورقتين الأخريين إلي مستشفي المعادي لتحليلهما فور وصول المشير إلي المستشفي مما يؤكد بأن هذا الحرز مدسوس علي القضية .
أسرار مصرع المشير الحكيم عامر
ثانيا :من الساعة الخامسة والنصف مساء يوم13/ 9 / 1967 حتي العاشرة من صباح 14 / 9 /1967 ، قال النقيب طبيب مصطفي بيومي المكلف بالإشراف الطبي في هذه الفترة أن الشكوي الوحيده للمشير كانت كحة عنيفة يتبعها قئ وأنه طوال فترة نوبته كانت صحة المشير عادية جدا من حيث النبض وضغط الدم والتنفس وكان متنبها ويتكلم بطريقة عادية ، وهذا يؤكد أنه حتي انتهاء نوبة هذا الطبيب كان المشير في صحة جيدة باستثناء السعال الشديدوهو عادة ما يعقبه قئ ، ومن غير المقبول علميا أن يكون لهذا القئ سبب آخر بدليل أن المشير عندما توقف في اليوم الثاني لاعتقاله ( يوم 14 سبتمبر )عن التدخين تحسنت حالته وقل السعال والقئ .

ثالثا :من الساعة العاشرة من صباح 14 /9 حتي الساعة السادسة من مساء نفس اليوم : قالالرائد طيب إبراهيم البطاطا أن صحة المشير كانت في تحسن وأنه في الساعة الخامسة عاد المشير فوجده نائما ونبضه عاديا (90) وتنفسه عاديا وعندما عاده في الساعة السدسة وجده نائما والحالة هادئة والتنفس عاديا والحالة العامة من حرارة ونبض وضغط دم طبيعة جدا مما يسبعد معه أن يكون المشير قد تناول أية مادة سامة قبل هذا الوقت ، وقد قرر الطبيب أنه لم يكن يتوقع مطلقا حصول الوفاة بهذه الصورة إذ كانت الحالة طبيعة حتي السادسة مساء .

وهكذا يقودنا التسلسل المنطقي للأمور إلي أن نقول:إنه بعد هذا التوقيت شرب المشير سم الأكونتين في عصير الجوافة ( المواد الفعالة في النبات المحتوي علي الأكونتين هناك وجه شبه بين طعمها ونكهتها وطعم ونكهة عصير الجوافة ) ، ننتقل بعد ذلك إلي ما ذكر بالتقرير الرسمي من أن المشير كان يحتفظ بسم الأكونتين بوضعه تحت شريط لاصق أسفل جدار البطن من الجهه اليسري وأنه عندما قرر الانتحار نزع الشريط اللاصق وأفرغ كمية من الأكونتين ثم بلعها رغم ما يصاحب بلعها من ألم وما تكون عليه نفسيته وقتئذ من انهيار ، أعاد وضع شريط الريتالين المحتوي علي السم تحت الشريط اللاصق ورفع ملابسه وأعاد لصق الشريط مرة أخري علي أسفل البطن وبرغم مجافاة هذا التصور لأي منطق فإننا نعتمد في دحره علي ما يلي:

من يتعاطي أقل جرعة ممكنه من ا؟ لأكونتين ( حتي لو كانت أقل من الجرعة القاتلة وهي ولحد مللي جرام ) فإن القوة العضلية له لا تلبث أن تنهار تمتمت مع ما يصاحب ذلك من رعشة وارتجافات تتملك الشفاة والأطراف وسائر أجزاء الجسم مما يتعذر معه إمكان القبض علي شئ بالأصابع وهذا يدحض الزعم بأن المشبر بعد بلعه الاكونتين وطعمه الحارق الشديد مايزال في فمه وحلقه وزوره وما يصاحب هذه اللحظه من فقدان لكل شعور وإحساس قد رفع ( جاكته البييجاما ) وحرك ملابسه الداخليه ليعيد لصق الشريط بأسفل بطنه وهو تصور غير مقبول علي الإطلاق ولا يمكن لأي باحث لديه خبرة بهذاالسم أن يقر مثل هذا الزعم أو أن يضعه في الحسبان.
ما ذكر من أن مسحوق الأكونتين وجد في فجوات شريط معدني يستعمل أصلا في تعبئة أقراص الريتالين وما قيل من أن فجوة منها كانت خالية تماما بينما كانت ثلاث فجوات مليئه بمادة الأكونتين وهذا يدعوا إلي مناقشة هذا التقرير علي ضوء الاحتمالين التالين :

الاحتمال الأول :أن يكون المشير قد بلع كل محتويات الفجوة الخالية في الشريط وابتلع معها كذلك جزء من الورقة المفضضه التي تغطي الفجوات وهذا معناه أن المشير قد ابتلع 50 مللي جراما كاملة ومثل هذه الكمية من الأكونتين المتبلور تكفي لقتل خمسة وعشرين رجلا في بضع دقائق ، ومثل هذه الكمية لو استعملت في القتل أو الانتحار لأصبح الكشف عنها كيماويا وبيولوجيا في منتهي السهولة ولو بعد مضي أكثر من عشر ساعات علي الوفاة ولذا فهذا الاحتمال مرفوض من الناحيتين العلمية والمنطقية .

الاحتمال الثاني :أن يكون المشير قد حاول ابتلاع جزء من الكمية التي تحتويها إحدي الفجوات وهذا يستدعي أن يعثر علي الباقي في هذه الفجوة بعد تغطيتها بالشريط اللاصق وهو ما لم يحدث ، فقد وجدت الفجوات الثلاث في الشريط محتوية علي كميات متساوية من الأكونتين وزن كل منها 50 مللي جراما

لاشك في أن الملاحظة الجديرة بالاهتمام أنه ورد في تقريرالطب الشرعي أنه لم يلاحظ أي واحد من الشهود أي أثر لذرات مادة بيضاء علي شفتي المشير أو علي أصابعه أو تحت أظافر يديه مما ينفي تماما أن المشير هو الذي تناول الجرعة القاتلة من سم الأكونتين بعد الساعة السادسة مساء يوم 14 سبتمبر 1967 ، ويثبت أنها دست له في عصير الجوافة في ذلك التوقيت بواسطة أحد الأفراد الموجودين بأستراحة المريوطية ( المقصود بالمادة البيضاء سم الأكونتين ) وقد اختتم العالم المصري الكبير الدكتور علي محمد دياب خبير السموم تقريره بفقرة لها وقع الزلزال كان نصها ما يلي :

" مما سبق لايستطيع الباحث المنصف المدقق إلا أن يقرر أن وفاة السيد المشير لم تكن انتحارا وإنما كانت قتلا بإعطائه سم الأكونتين بطريقة أو بأخري بعد الساعة السادسة مساء يوم 14/9/1967 وإنني أقرر مطمئنا أن هذه الوفاة جنائية مكتملة لشروط الجناية من التعمد إلي سبق الإصرار والترصد والله أعلم وهو ولي التوفيق " .

قضية مصرع المشير في ميزان الحق والعدل

لقد انتهي القرار الذي أصدره النائب العام الأسبق محمد عبد السلام في 10 أكتوبر 1967 في التحقيق في حادث وفاة المشير عبد الحكيم عامي بالفقرة التالية (( وبما أنه مما تقدم يكون الثابت أن المشير عبد الحكيم عامر قد تناول بنفسه عن بينة وإردة مادة سامة بقصد الانتحار وهو في منزله وبين أهله في يوم 13 من سبتمبر 1967 ، قضي بسببها نحبه في اليوم التالي وهو مالاجريمة فيه قانونيا...

ولذلك نأمر بقيد الأوراق بدفتر الشكاوي وحفظها إداريا )) وهذا القرار الذي أصدرته النيابة العامة قاطع الدلالة علي أن سبب وفاة المشير عامر في الساعة 6,35مساء يوم الخميس 14 سبتمبر 1967 ، يرجع إلي تناوله مادة سامة ( الاكونتين )بقصد الانتحار أثناء وجوده في منزله وبين أهله في اليوم السابق ( الاربعاء 13 سبتمبر ) فإذا قمنا بوضع هذه الفقرة من القرار تحت مجهر البحث والتحليل لوجدنا أنه من المستحيل أن تكون الوفاة قد حدثت بهذه الطريقة للاسباب الآتية :

أولا من الناحية العلمية :

من خواص الأكونتين في الصورة المتبلورة منه ( وهو الذي عثرت عليه هيئة التحقيق أن الجرعة القاتلة منه لاتتعدي من واحد إلي اثنين مللي جرام وحتي لو صغرت الكمية عن ذلك ( وهو أمر متعذر ) فإن الوفاة قد تحدث سريعافي ظرف بضع دقائق وقد تزيد لفترة تترواح ما بين نصف ساعة إلي ست ساعات ةتحدث الوفاة بسبب توقف عملية التنفس أو توقف القلب .

وقد كان المشير عامر في أيدي القائمين علي حراسته منذ الساعة الثانية والنصف بعد ظهر يوم الاربعاء 13 سبتمبر ، فلو كان قد تناول المادة ( الأكونتين ) في هذا التوقيت كما جاء في قرار النيابة فإن الوفاة لن تتأخر بأي حال من الأحوال عن الحد الأقصي وهو الساعة الثامنة والنصف من مساء نفس اليوم مع وجود ظهور أعراض التسمم عليه بوضوح – ولا يمكن أن يستمر علي قيد الحياة كما جري حتي الساعة السادسة وخمس وثلاثين دقيقه من مساء الخميس 14 سبتمبر ( أي ما يزيد عن عشر ساعات علي الحد الأقصي المفترض ) مما يثبت أن المشير لم يكن قد تناول هذا السم قبل حضورهم إليه لنقله إلي استراحة المرييوطية .

هناك أعراض واضحة تظهر علي الشخص الذي يتناول مادة الأكونتين بمجرد بلع أية كمية حتي لو كانت صغيرة من هذه الماده وهي صعوبة التنفس وظهور ارتجافات وارتعاشات في الأطراف وشعور بالدوخة وكذا الضعف الشديد لعضلات الاطراف حيث يصبح الشخص غير قادر علي القيام من مكانه أو المشي فضلا عن بطء النبض وعدم انتظامه واتساع حدقة العين والشعور بضيق الصدر.

وهذه الاعراض التي يمكن تميزها واكتشافها بسهولة لم يقل أحد سواء من الأطباء أو المرافقين للمشير أنه شاهدها أو شعر بها منذ خروج المشير من بيته بالجيزة ثم توجهه إلي مستشفي القوات المسلحه بالمعادي ، وأخيرا عند انتقاله إلي استراحة المريوطية ، وهذا ينفي تماما أن المشير قد تناول ذلك السم خلال تلك الفترة أي مابين الساعة الثانية والنصف يوم الاربعاء 13 سبتمبرحتي الساعة السادسة يوم الخميس 14 سبتمبر ( سبعة وعشرين ساعة ونصف الساعة).

ثانيا من الناحية الواقعية :

أكد جميع أطباء مستشفي القوات المسلحه بالمعادي أن المشير عامر خلال الساعتين اللتين قضاهما في المستشفي ( من الثالثه حتي الخامسة مساء يوم 13 سبتمبر ) كان في حالة عادية تماما وكان نبضه وضغط دمه طبيعين ولم تحدث عليه أية أزمات صحيه برغم عدم إجراء غسيل معدة له ولم يلاحظ عليه أي أعراض تسمم وخرج وهو يبتسم ويسير علي قدميه بخطوات ثابته .
كان الفريق أول محمد فوزي علي اقتناع تام بأن المشير عامر لم يتناول أية مادة سامة ومما يدل علي ذلك أنه قال لمدير مستشفي المعادي اللواء طبيب عبد الحميد مرتجي بأنه ليست المرة الاولي للمشير وأن الأمر في اعتقاده لا يخرج عن كونه مسرحية كما أشار علي العميد طبيب محمود عبد الرازق أن يتمهل عندما رأي اندفاعه للمشاركة في إسعاف المشير وقال له إن هذه الامور تكررت ثلاث مرات وأنه غير مقتنع بجدية محاولة المشير للانتحار ، كما إن إصرار الفريق أول فوزي علي مغادرة المشير المستشفي قبل الساعة الخامسة مساء يدل علي أنه مطمئنا تماما علي حالته الصحية ، إذ لا يمكن أن يطلب خروجه من المستشفي وهو في حالة تسمم وأن يتحمل هذه المسئولية .
أكد الطبيبان اللذان تم تكليفهما بالإشراف الطبي علي المشير في استراحة المريوطية وهما النقيب طبيب مصطفي بيومي والرائد طبيب إبراهيم البطاطا أن حالة المشير الصحية كانت جيدة وأنها تحسنت في اليوم الثاني ( الخميس ) وأن نبضه وضغط دمه وتنفسه كانت كلها طبيعية حتي الساعة السادسة مساء يوم 14 سبتمبر 1967 .

والخلاصة :إنه من الناحية العلمية التي شرحناها بالتفصيل ومن الناحية الواقعيه من جهة الحالة العامة للمشيرفي تلك الفترة ووفقا لأقوال الشهود من الأطباء في مستشفي القوات المسلحة بالمعادي وفي استراحة المريوطية كتن المشير عامر منذ خروجه منمنزله في الساعة الثانية والنصف بعد ظهر يوم 13 سبتمبر حتي الساعة السادسة مساء يوم 14 سبتمبر في حالة صحية جيدة ولم تظهر عليه أي أعراض تسمم ، ولذا فإن ما ورد في التقرير الرسمي من أنه تناول في منزله يوم 13 سبتمبر 1967 ، مادة الاكونتين السامة التي قضي بسببها نحبه في اليوم التالي هو استنتاج يخالف العلم والمنطق .

وهكذا بعد أن أوضحنا أن المشير لم يتناول ماده سامةيوم 13 سبتمبر 1967، وكان في صحة جيدة باعتراف الأطباء خلال الفترة التي حددناها من قبل ( من لحظة مغادرته بيته بالجيزه حتي الساعة السادسة مساء يوم 14 سبتمبر 1967 ) تري ماهي ظروف وفاته التي حدثت فجأة وبلا سابق إنذار ؟ إن آخر فحص طبي تم إجراؤه للمشير كان في الساعة السادسة مساء بواسطة الرائد طبييب إبراهيم البطاطا وكان المشير نائما وقد شهد الطبيب بأن الحالة كانت هادئة والتنفس عاديا والحالة العامة من حرارة ونبض وضغط دم طبيعية جدا ، تري ماذا جري خلال نصف الساعة الحاسمة مابين الساعة السادسة وخمسة دقائق ( بعد مغادرة الطبيب الغرفة ) والساعة السادسة وخمس وثلاثين دقيقه ؟

لاشك في أن المشر قد ابتلع الاكونتين في هذه الفترة ولكن لايمكن أن يكون قد ابتلعه بإرادته بقصد الانتحار لأنه أبعد ما يكون عن المنطق أن يصحو أحد من نوم عميق هادئ لمدة ساعتين ثم يهرع فجأة إلي سم زعاف ليبتلعه ، وقد سبق أن ذكرنا أنه من المتعذر ابتلاع أو مضغ مادة الاكونتين وحدها نظرا لطعمها الحارق الشديد وما تسببه من آلام مبرحة في الفم والزور وما تحدثه من حرقان ورعشه وارتجافات لذا فإن الأمر المنطقي أن المشير بعد استيقاظه من النوم وشعوره بالعطش فإن السفرجي الذي اعتاد تقديم عصير الجوافة له منذ حضوره الي الاستراحة وفقا لاقواله ويدعي ( منصور أحمد علي ) وقد ثبت أنه كان موظفا وقتئذ في رئاسة الجمهوريه قدم له هذه المرة كأس الموت وبداخله عصير الجوافةممزوجا بسم الاكونتين ، وهذا يدعونا إلي الشك في شهادة هذا السفرجي الذي قال أن المشير ترك الغرفة بعد أن استيقظ من النوم وذهب إلي الحمام وطلب مياه ( لأن المياه كانت مقطوعة عن الاستراحة ) ، إذ لم يشهد أحد سواه بهذه الشهادة ، وحقيقة ما جري وفقا للتسلسل المنطقي أن المشير بعد أن شرب كوب العصير سري السم سريعا في جسده ( لأن كمية الاكونتين لم تكن تقل عن ملليمترين ) وعندما بدأ يعاني من الآم السم الزعاف ودخل في حشرجة الموت سارع السفرجي لينادي الطبيب الذي فوجي وفقاً لأقواله مفاجأة مذهلة بسبب هذا الانهيار غير المتوقع في حالة المشير .

وهناك بعض ملاحظات مهمة أجد أن من الضروري تسجيلها لما تحمله من معان خطيره تتعلق مباشرة بقضية مصرع المشير :

توفي المشير في الساعة 6.35 مساء يوم 14 سبتمبر ولكن النيابة لم تبلغ إلا في الساعة 10.45 مساء أي بعد الوفاة بأكثر من أربع ساعات ووصلت هيئة التحيقي إلى استراحة المريوطية في الساعة 12.50 بعد منتصف الليل أي بعد الوفاة بأكثر من ست ساعات ، ألم يكن في الإمكان خلال هذه الساعات الطويلة القيام بالعديد من الأعمال والتصرفات لإخفاء الحقائق وتغير المعالم قبل وصول هيئة التحقيق ؟
هل يعقل أن جهة التحقيق وكل أفرادها من أعلى مستوى بالطبع في مهنتهم يغفلون عن التحفظ على علبة الجوافة التي شرب المشير من عصيرها والكوب الذي استخدمه في الشرب ويجرون تحريزها لإرسالهما إلى معامل التحليل بالطب الشرعي لفحص ما بهما من بقايا ومخلفات ؟ إن أي معاون نيابة حديث الخدمة لا يمكن أن يفوته إجراء ذلك التصرف وإذا فرض أن العلبة والكوب قد اختفيا كما كان متوقعا .. ألم يكن من الواجب إثبات ذلك في التحقيق ؟

ولكن نلتمس لهم العذر بلا شك فقد كان الجو العام وقتئذ خانقا وكان الناس من خشية الخوف في رعب .

جاء في تحقيق النيابة أن المشير قد حصل على السم عن طريق صلاح نصر رئيس الخابرات العامة الأسبق ، وقد أرسل صلاح نصر رسالة إلى جريدة الجمهورية نشرت في 4 مايو 1975 أكد فيها أنة لم يسلم سما لينتحر به المشير وذكر أنه حدث تلاعب في سجلات الموم بالمخابرات بعد استقالته فقد نحى الرجل المسئول وجئ بآخر لا يوثق به ، وأن المادة السامة كانت كاملة في مكتبه حتى تقديم استقالته في 26 سبتمبر 1967 .

وهذا الكلام يفتح الباب أمام تساؤل خطير وهو من الذي استطاع أن يحصل على سم الأكوانتين من جهاز المخابرات العامة بعد أن ترك صلاح نصر الخدمة ؟

جاء في الصفحة 109 من كتاب المستشار محمد عبد السلام النائب العام الأسبق ( سنوات عصيبة ) بأن السيد محمد فائق وزير الإرشاد وقئذ أبدى لوزير العدل المستشار عصام حسونة عدم موافقته على نشر قرار النيابة في الصحف بصيغتة ، وأنه يطلب عمل بغض التعديلات فيه ولكن النائب العام رفض إجراء أي تعديل وقال إنه لا يملك الإ تسليم القرار بأكمله أو عدم تسليمه أصلاً ، وعلى الرغم من أخطار النائب العام بأن الحكومة سوف تنشر القرار بضيغته كاملا إلا أن ذلك لم يحدث ، ووفقا لما ورد في كتاب الأستاذ موسى صبري ( وثائق 15 مايو ) تم حذف فقرات بأكملها من التقرير لا يقل حجمها عن 55 سطرا ، فقد استدعي مندوبي الأخبار والأهرام والجمهوريةإلى مكتب وزير الأرشاد وسلم الوزير كلا منهم قلما أسود وطلب إليهم أن يجروا بالقلم الأسود أمامه على هذه الفقرات بحيث يطمس أصلها تماما ، وقيل حينئذ أن الرئيس عبد الناصر أمر بأن يعرض التقرير أولا على الأستاذ محمد حسنين هيكل وهو الذي حدد الفقرات التي تطمس حتى لا تنشرها الصحف .
ثبت أن الرجلين اللذين عينا لخدمة المشير في استراحة المريوطية هما منصور أحمد علي ( السفرجي ) وأحمد مصطفى لطفي (الممرض ) كانا وقتئذ موطفين في رئاسة الجمهورية وكانت الفقرة التي ذكر فيها ذلك في تقرير النيابة من ضمن الفقرات التي أمر وزير الأرشاد بطمسها بالقلم الأسود حتى لا تنشر بالصحف ، ترى هل الاسمان حقيقيان وما هو مصيرهما ؟
قامت السلطة ببعض الإجراءات التعسفية التي تدل على حالة القلق والاضطراب التي كانت تعانيها في ذلك الوقت ، ففي ليلة تحديد أقامت المشير ( 25 أغسطس 1967 ) قامت السلطة بأعتقالإخوته وأبناء عمه وزوج أخته ولم يبلغ شقيقة الوحيد الطلق السراح المستشار عبد الجواد عامر بوفاة المشير إلا في وقت متأخر ، ولذا لم يصل إلى استراحة المريوطية إلا قرب الفجر كما لم تبلغ أسرة المشير بوفاتة إلا صباح اليوم التالي .

وفضلا عن ذلك لم يسلم جثمان المشير لأسرته بل قامت السلطة بعمل جميع الترتيبات تحت إشرافها وتحت حراسة مشددة ، ولم يسمح لأحد بالاقتراب منه لرؤيته ، وقامت الأجهزة البوليسية بتشييعجنازته في أسطال وهي تحمل البنادق الآلية وارشاشات حتى وارته التراب وبقيت حراسة عسكرية على قبره لمدة ثلاثة أشهر ، ونتيجة لجو الرعب لم يتمكن الأهالي من المشاركة في العزاء أو تشيع الجنازة وكان سرادق العزاء خاليا من المعزين ولم يجلس فيه سوى محافظ المنيا ورجال الأمن ورجال المخابرات والشرطة العسكرية ونفر قليل من الأقرباء ممن لم يشملهم الاعتقال

منقول بقلم جمال حماد


المواضيع المتشابهه:


Hsvhv lwvu hgladv uf] hgp;dl uhlv Hsvu hgladv hgp;dl

د/ إلهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-08-2014, 03:34 AM   #2
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 62
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: أسرار مصرع المشير عبد الحكيم عامر

شكرا لك سندريلا
علي المعلومة
جزاك الله خيرا
و بارك فيك
دمت بخير
و لك التحية

__________________
محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أسرار, أسرع, المشير, الحكيم, عامر


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 04:03 AM


اخر المواضيع

يونيفورم فنادق ومنتجعات (01200561116 ) @ مصنع يونيفورم- شركات يونيفورم(01118689995) @ اماكن تصنيع يونيفورم حضانات( 01003358542) @ مصنع قبعات التخرج- صور ثوب التخرج(01118689995) @ شركات توريد ملابس عمال- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ أفضل شركات اليونيفورم فى مصر-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ يونيفورم المستشفيات والمراكز الطبية(01003358542) @ شركة تصنيع يونيفورم هاوس كيبنج (01200561116) @ جميع موديلات ارواب التخرج (01200561116) @ اماكن تصنيع يونيفورم مدارس (01003358542) @ افضل شركة تشطيبات شقق- شركة تشطيبات (01119959188) @ الكون بودكاست @ يونيفورم مطاعم وكافيهات- يونيفورم كافيهات( 01003358542 ) @ شركات زى الامن والحراسه (01200561116) @ جميع انواع يونيفورم الفنادق(01200561116 ) @ شركة يونيفورم- يونيفورم شركات(01118689995) @ شركات تصنيع يونيفورم حضانات( 01003358542) @ تصاميم عبايات تخرج- قبعة التخرج(01118689995) @ اسماء واماكن مصانع افرولات- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ شركات يونيفورم فى مصر-شركة 3a لليونيفورم ( 01003358542 ) @ يونيفورم العاملين بالمستشفيات- ملابس طبية(01003358542) @ موديلات يونيفورم هاوس كيبنج- ملابس هاوس كيبنج(01200561116) @ طلب تفسير رؤية الوالد والماء @ افضل شركة ديكور شقق- ديكور شقق(01119959188) @ مصنع ملابس جاهزة- توريد زى موحد(01118689995) @ اماكن تصنيع يونيفورم حضانات( 01003358542) @ روب التخرج لاطفال حضانة(01118689995) @ ملابس شركات البترول- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ ملابس شركات البترول- شركة 3a لليونيفورم(01003358542) @ شركة الاتحاد للتدريب @