العودة   منتديات همس المصريين > همــــــــس الأدبـــــــــى > همس الشعر والخواطر لأشهر الشعراء ( المنقولة ) > همس الشعر الجاهلى

همس الشعر الجاهلى همس الشعر الجاهلى , موسوعة الشعر الجاهلى , الشعر الجاهلى

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-29-2015, 08:06 AM   #1
☻ مشرف عام ثان ☻
 
الصورة الرمزية الملك
 
تاريخ التسجيل: Tue Mar 2012
المشاركات: 40,501
معدل تقييم المستوى: 55
الملك عضو نشيطالملك عضو نشيط

اوسمتي

مميز طغت أمة الجيل الأسود : للشاعر جبران خليل جبران

طغت أمة الجيل الأسود

رقم القصيدة : 53449 نوع القصيدة : فصحى


طغت أمة الجيل الأسود على حكم فاتحها الأيد
وهبت منيخات أطوادها نواشز كالإبل الشرد
وأبلى النساء بلاء الرجال لدى كل معترك أربد
نساء لدان القدود لها خدود كزهر الرياض الندي
تنظم من حسنها جنة على ذلك الجبل الأجرد
ويوم كأن شعاع الصباح كساه مطارف من عسجد
تفرقت الترك فيه عصائب كل فريق على مرصد
يسدون كل شعاب الجبال على النازلين أو الصعد
أسود تراقب أمثالها ولا يلتقون على موعد
وكان عداهم على بؤسهم وطول جهادهم المجهد
يوافونهم بغتات اللصوص ويرمون بالنار والجلمد
ويفترقون تجاه الصفوف ويجتمعون على المفرد
ويمتنعون بكل خفي عصي على أمهر الرود
وأي رأى شاردا يقتنصه وأي رأى واردا يصطد

ويلتقمون جناح الخميس إذا العون أعيى على المنجد

منامهم جائمين وقوفا ولا يهجعون على مرقد
وما منهم للعدى مرشد سوى غادر ماء من مرشد
إذا لم يقدهم إلى مهلك أضل بحيلته المهتدي
ويعتسف الترك في كل صوب فهذا يروح وذا يغتدي
وما الترك إلا شيوخ الحروب ومرتضعوها من المولد
إذا ألقحوها الدماء فلا نتاج سوى الفخر والسؤدد
سواء على المجد أيا تكن عواقب إقدامهم تمجد
ولكن قوما يذودون عن حقيقتهم من يد المعتدي
وتعصمهم شامخات الجبال وكل مضيق بها موصد
ويدفعهم حب أوطانهم ويجمعهم شرف المقصد
لو الموت مد إليهم يدا لردوه عنهم كليل اليد
وكان من الترك جمع القليل على رأس منحدر أصلد

كثير الثلوم كأن الفتى إذا زل يهوي على مبرد
وقد نصبوا فوقه مدفعا يهز الرواسخ إن يرعد
وحفوا كأشبال ليث به وهم في دعاب وهم في دد
فتى كالصباح بإشراقه له لفتة الرشإ الأغيد
يدل سناه وسيماؤه على شرف الجاه والمحتد
ترد سواطع أنواراه سليم النواظر كالأرمد
أقب الترائب غض الروادف يختال عن غصن أميد
لهيب الحروب على وجنتيه والنقع في شعره الأسود

وفي محجريه بريق السيوف وظل المنية في الأثمد
فأكبر كلهم أنه رآه تجلى ولم يسجد
وظنوه مستنفرا هاربا أتاهم بذلة مستنجد
ولم يحسبوا أن ذا جرأة يهاجم جمعا بلا مسعد
تبين هلكا فلم يخشه وأقدم إقدام مستأسد
فأفرغ نار سداسيه على القوم أيا تصب تقصد
وضارب بالسيف يمنى ويسرى فأين يصب مغمدا يغمد

سقى الصخر من دمهم فارتوى ولم يشف منه الفؤاد الصدي
فما لبثوا أن أحاطوا به فدان لكثرتهم عن يد
ولولا اتقاء الخيانة فيه لكان الألد له يفتدي

فلما احتواه مقر الأميير مقودا وما هو بالقيد
أشار وما كاد يرنو إليه بأن يقتلوه غداة الغدا

فأقصي الفتى عنه حراسه وشق عن الصدر ما يرتدي
وأبرز نهدي فتاة كعاب بطرف حيي ووجه ندي
كحقي لجين بقفلي عقييق وكنزين في رصد مرصد
فكبر مما رآه الأمير وهلل أشهاد ذاك الندي
وراعهم ذلك التوأمان وطوقاهما من دم الأكبد
ووثبهما عندما أطلقا بعزم إلى ظاهر المجد
كوثب صغار المها الظامئات نفرن خفافا إلى مورد
وأرخت ضفائرها فارتمت إن منكبيها من المعقد
تحيط دجاها بشمس عراها سقام فحالت إلى فرقد
وقالت أمهجة أنثى تفي بثارات صرعاكم الهمد
تفانوا فما خاس في وقعة فتى من مسود ولا سيد
يرى العز في نصر سلطانه وإلا ففين موت مستشهد
ومن خلق الترك أن يوردوا سيوفهم مهج الخرد
فدونكم قتلة حللت تدري من دمائكم ما تدي
فأصغى الأمير إلى قولها ولم يستفز ولم يحقد
وأعظم نفس الفتاة وبأسا بها في الصناديد لم يعهد
وحسنا بمشركة داعيا إلى الشرك من يره يعبد
أبى عزة قتل أنثى تذود ذياد المدافع لا المعتدي
فقال انقلوها إلى مأمن وأوصوا بها نطس العود
لتعلم أنا بأخلاقنا ننزه عن تهم الحسد
فإذ أخرجت قال للماكثين وهم في ذهولهم المجمد

لها الله في الغيد من غادة وفي الصيد من بطل أصيد
أنهلك شعبا غزت داره ثقال الجيوش فلم يخلد
خليق بنا أن نرد القلى ودادا ومن يصطنع يودد
فما بلد تفتديه النساء كهذا الفداء بمستعبد



المواضيع المتشابهه:


'yj Hlm hg[dg hgHs,] : ggahuv [fvhk ogdg hgla,n hg[dg

__________________
الملك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للشاعر, المشوى, الجيل, جميل, جبران


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 09:41 PM