العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الاستشارات الاسلامية > فتاوى الأزهر الشريف ودار الإفتاء

فتاوى الأزهر الشريف ودار الإفتاء فتاوى الأزهر الشريف , فتاوى دار الإفتاء , فتاوى , أحكام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-29-2015, 12:29 AM   #1
|| المدير الثانى لهمس ||
 
الصورة الرمزية حسام السعيد
 
تاريخ التسجيل: Fri Dec 2011
المشاركات: 31,410
معدل تقييم المستوى: 20
حسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant future

اوسمتي

افتراضي حكم صحة الحديث من صلى العشاء فى جماعة كأنه قام نصف الليل

حكم صحة الحديث من صلى العشاء فى جماعة كأنه قام نصف الليل
حكم صحة الحديث من صلى العشاء فى جماعة كأنه قام نصف الليل
حكم صحة الحديث من صلى العشاء فى جماعة كأنه قام نصف الليل
السؤال
هل من الحديث ما يقال "من صلى العشاء فى جماعة كأنه قام نصف الليل" وما يقال " لو لم أشق على أمتى لأمرتهم بتأخير العشاء "؟ وهل هناك تعارض بينهما؟

الجواب
الحديث الأول رواه مسلم وغيره ، وهو يدل على فضل صلاة العشاء فى جماعة، وأنه يعدل فى الثواب قيام نصف الليل ، حتى لو كانت صلاتها فى أول وقتها أو فى آخر وقتها قرب طلوع الفجر .
أما الحديث الثانى فيدل على فضل التأخير لصلاة العشاء عن أول وقتها، وذلك ليتسنى للناس بعد الانتهاء من أعمالهم بعد غروب الشمس أن يجتمعوا ليصلوها فى جماعة معه صلى الله عليه وسلم ، والحديث رواه أحمد وابن ماجه والترمذى " لولا أن أشق على أمتى لأمرتهم أن يؤخروا العشاء إلى ثلث الليل أو نصفه ، والنبى صلى الله عليه وسلم لم يواظب على التأخير لما فيه من المشقة على المصلين ، فأحيانا كان يعجل ، وأحيانا كان يؤجل ، فقد روى البخارى ومسلم عن جابر رضى اللّه عنه : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى أحيانا يؤخرها وأحيانا يعجل ، وإذا رآهم - أى الصحابة - اجتمعوا عجل ، وإذا رآهم أبطئوا أخر .
فالأمر متروك للظروف ، ووقت العشاء يدخل بمغيب الشفق الأحمر، وينتهى بطلوع الفجر، ووقت الاختيار هو ثلث الليل أو نصفه ، ووقت الجواز ممتد حتى طلوع الفجر، فقد روى مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال " أما إنه ليس فى النوم تفريط ، إنما التفريط على من لم يصل الصلاة حتى يجىء وقت الصلاة الأخرى" وهذا الحديث يدل على كل أوقات الصلوات المفروضة ما عدا صلاة الصبح فإن وقتها ينتهى بطلوع الشمس لا بوقت الظهر وذلك بالإجماع
المفتي
عطية صقر .
مايو 1997

المواضيع المتشابهه:


p;l wpm hgp]de lk wgn hguahx tn [lhum ;Hki rhl kwt hggdg hgp]de hgado u'dm wrv hgu.hx hsjahvhj ]dkdm [lhum p;l hg]dk tjh,d tjh,n hgh.iv tjh,n u'dm wrv tj,n

__________________
حسام السعيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الليل, الحديث, الشيخ عطية صقر, العزاء, استشارات دينية, جماعة, حكم الدين, فتاوي, فتاوى الازهر, فتاوى عطية صقر, فتوى, كأنه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:31 PM