قديم 12-18-2015, 09:20 AM   #1
◘ مشرفة عامة ◘
 
الصورة الرمزية الوردة الزرقاء
 
تاريخ التسجيل: Mon Jun 2014
الدولة: الاردن - اربد
المشاركات: 24,029
معدل تقييم المستوى: 37
الوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميزالوردة الزرقاء عضو متميز

اوسمتي

افتراضي ارشادات للرجل لصحته الجنسية

يقع الرجل خصوصا تحت ضغوط ومتطلبات أكثر، وذلك لكونه رب الأسرة ويحمل همومها بالإضافة إلى هموم العمل، وبناء على ذلك قد تتأثر صحته وبالتالي الخصوبة بشكل سلبي نتيجة لذلك، إلا إذا قام الأفراد بالمبادرة بالعناية بأنفسهم، وأخذ زمام الامر للاهتمام بالصحة الشخصية كون ذلك مهما في أي مرحلة عمرية، ودائما تظل هناك فرصة لتطوير نمط معيشي وعادات صحية، ويحتاج الرجال إلى أن يأخذوا خطوات لإدارة التوتر وأخذ اختيارات صحية وغذائية أفضل، وبدء نشاط بدني.
من الأهمية بمكان أن يقوم الأفراد بالموازنة بين التغذية والنشاط البدني التي تناسب كل رجل بعينه، سواء أكان يعمل بنظام الدوام الثابت أو بنظام المناوبة أو حتى الشخص الجالس طوال اليوم.
إن الصحة الجيدة لا تعني فقط غياب المرض، ولكنها أيضا تعني جسما مقاوما للمرض ومليئا بالطاقة للاستمتاع بحياة كاملة في كل يوم، ويكون لدى بعض الأشخاص صحة أفضل من غيرهم منذ الولادة، ولكن هذا لا يغير حقيقة أن معظمنا يستطيع أن يتفادى المرض وأن يَنال صحة ولياقة أفضل، وذلك من خلال تحمل مسؤولية العناية بأنفسنا.
إن الأوبئة الرئيسية بالزمن المعاصر هي أمراض القلب، والأمراض المرتبطة بالضغوط النفسية، وارتفاع ضغط الدم، والبدانة، والسرطان وأمراض التنفس والتي قد تنتج عادة من سوء التغذية، وقلة التمارين، والتدخين وغالبا من نمط حياة غير صحي.
من أفضل الطرق لكي يحافظ الرجال على صحتهم هي القيام بعمل فحص بدني ونفسي، وذلك كل عام، بغض النظر عن العمر أو المخاوف الصحية وكذلك مناقشتها مع الطبيب، ويجب أن يشمل الفحص البدني قياس الكوليسترول، والسكر وضغط الدم بالإضافة إلى مراقبة الوزن وصحة البروستاتا وخصوصا للرجال كبار السن.
وتبدأ كثير من المشاكل الصحية صغيرة، حيث يكون من الممكن تفاديها أو علاجها بشكل أفضل، وذلك في حالة اكتشافها مبكرا، وعلى الرجال أن يحددوا أولوياتهم للحفاظ على صحة بدنية وذهنية بتبني نمط حياة إيجابي والذي سيساعد في الحفاظ على مستقبل صحي أفضل وتطوير العطاء الجنسي، ويوجد ثلاث طرق مبدئية حيث يمكنك عمل تغيير إيجابي في صحتك البدنية والذهنية وهي من خلال تناول الطعام المناسب، وممارسة الرياضة والحفاظ على نظرة ايجابية في الحياة.
ومن أهم الارشادات لصحة جيدة هي التغذية الصحيحة، فالغذاء الصحيح يجعل الناس بكل الأعمار أفضل ذهنياً وبدنياً، وبداية الغذاء الجيد تكون بتلافي المأكولات عديمة الفائدة والوجبات السريعة في النظام الغذائي بما فيها السكريات والدهون المركزة واختيار الفواكه الطازجة وغير المعلبة، والخضراوات، والحبوب الكاملة والبروتينات الطبيعية كبديل عنها.
ويلزم أن يتلقى الشخص توجيهاً من الطبيب أو من أخصائي تغذية للمساعدة في تبني عادات غذائية صحية وتطوير التّذوق بالأغذية المتكاملة العضوية اللذيذة، مما سينتج عن اتباعها تغيير إيجابي كبير في صحة الشخص ولياقته عموماً، وفيما يخص خصوبة الرجل، فيمكن للغذاء الجيد والعضوي أن يقلل من المبيدات الحشرية واختلالات الهرمون الشائعة الناتجة عن تناول الكيماويات في بعض الأغذية والتي قد تؤثر على الجسم، ويفيد زيادة تناول الأطعمة المحتوية على فيتامين د و e والزنك والتي تحفز انتاج الخلايا المنوية.
ومن الإرشادات المهمة أيضاً ممارسة التمارين لمدة ٣٠ دقيقة على الأقل باليوم أو ٣ إلى ٥ مرات بالأسبوع وذلك بالمشي أو القيام بالتمارين بالصالة الرياضية، وبحالة لم يسمح الوقت فتذكر انه يمكن حتى المشي لمدة ٢٠ دقيقة عدة مرات بالأسبوع واستخدام السلم بدلاً من المصعد، فإن ذلك سيحسن من لياقتك العامة ويمنحك قلبا سليما بالاضافة إلى مزايا التخلص من الضغط النفسي، وقد يساعد البقاء نشيطا وتنقيص الوزن على زيادة الهرمون الذكري، ويقلل من مستويات الهرمون الأنثوي وبذلك قد تتحسن الخصوبة الذكرية.
ومن الإرشادات المهمة القيام بفحوصات الأورام، فقد يقوم طبيبك بالتوصية - بناء على العمر، وتاريخ العائلة وأسلوب الحياة - بأن تخضع لفحوصات دورية عن سرطان البروستاتا والرئة والقولون.
أيضاً من أهم الإرشادات هو الاقلاع عن التدخين أو التقليل منه، فالتدخين كما هو معروف يسبب السرطان، ومشاكل التنفس، وأمراض القلب، والجلطة، هذا اضافة الى أن التدخين الثانوي قد يسبب أزمات ومشاكل التنفس للمقربين إليك، ومما قد يعينك على الاقلاع عن التدخين هو القيام بالمشاركة في مجموعات الدعم عبر الجمعيات والمنظمات المعنية، كذلك اتباع علاج بدائل النيكوتين وعقاقير أخرى في الاقلاع، ولكن أولاً اسأل طبيبك لمساعدتك في وضع خطة تنفيذ، ومن ثم تقرر "تاريخ الإقلاع" وتلتزم بها.
وفيما يختص بالضغوط فقد يكون قدر محدود من الضغط محفزا ومساعدا لتحقيق نتائج معينة، إلا أن الاجهاد البدني والذهني، والانفعال الكبير الدائم جميعها تضر بالصحة وقد تسبب بالشعور بالارهاق أو الإعياء، وقد افادت دلائل مبنية على البحث حديثا بأنه يمكن أن يساهم الانفعال بازدياد حصول مرض شرايين القلب، والجلطات، والتوتر، والفشل الذهني والأرق، فمن المهم تحديد مسببات الإجهاد النفسي والتفكير باحتمال تأثيرها سلبا على صحتك عموما، وعليك العمل لإيجاد حل يمكنك من التعامل مع الإجهاد وذلك بتخفيف عبء العمل، وتعلم تقنيات الاسترخاء والتنفس، وأخذ اجازة أو تغيير وجهة نظرك بالأشياء التي تثيرك، وقد يلزم استشارة ورعاية نفسية لبعض الأشخاص. ويستطيع الرجال رفع معدلات الخصوبة بعمل بعض التغييرات الصحية في نمط الحياة، وهذه تشمل تفادي أو تقليل التدخين، وعدم إبقاء هاتف نقال قريبا من منطقة الفخذ، وتقليل المؤثرات الضارة بالجسم مثل التعرض للكيماويات، والتلوث الصناعي والمروري، وعدم البقاء بالجو الحار لفترات طويلة، وتجنب البدانة، كذلك تجنب التغذية السيئة.
إن عمل تغييرات قليلة وبسيطة قد تحسن صحتنا العامة بشكل كبير، فهذه التغييرات في أسلوب الحياة تكون أصعب للبعض، ولكن بذل الجهد للتحسين قد يزيد العدد المنوي وبالتالي تلقيح أسهل.

المواضيع المتشابهه:


hvah]hj ggv[g gwpji hg[ksdm

__________________
اللهم اني اعوذ بك من السلب بعد العطاء
الوردة الزرقاء غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:41 AM