العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الصوتيات والمرئيات > همس مؤلفات وصوتيات سماحة الشيخ فوزى محمد أبو زيد

همس مؤلفات وصوتيات سماحة الشيخ فوزى محمد أبو زيد مؤلفات الشيخ فوزى محمد أبو زيد ، فوزى أبو زيد ، صوتيات الشيخ فوزى أبو زيد، همس سماحة الشيخ فوزى محمد أبو زيد

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2012, 04:54 PM   #1
 
الصورة الرمزية abdelfatahdroesh
 
تاريخ التسجيل: Wed Jul 2012
المشاركات: 2
معدل تقييم المستوى: 0
abdelfatahdroesh is on a distinguished road
جديد من أين يبدأ الإصلاح؟

يبدأ الإصلاح؟ يبدأ الإصلاح؟
أن إصلاح الفرد والمجتمع هو غاية الرسالة النبوية، وهو أيضاً غاية الطاعات والتكاليف الشرعية والقربات الإيمانية
: من أين يبدأ الإصلاح؟

ولنسأل السادة المصلحين والأساتذة العلماء العاملين، والعارفين بالكتاب المبين وبنهج النبي الأمين، ونسألهم أن يجيبونا عن هذا السؤال؟ وهاكم الجواب! وأول ما أسوق لكم من الجواب .. هو أيضاً سؤال:
هذا الإنسان! ما الذى يحرِّكه؟ وما الذى يسيِّره؟ وما الذى يوجِّهُه؟ إنه القلب والجنان! طبعاً إننا نعني القلب الروحاني وليس القلب الجسماني.
القلب الروحاني هو الذى قال فيه طبيب القلوب صلى الله عليه وسلم :

{ ألا وإِنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً إذا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسدُ كلُّه، وإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجسَدُ كله، أَلا وهِيَ الْقَلْبُ }
وهذه الفقرة هي نهاية الحديث الشريف، ولكن المتمعن في الحديث بأكمله يجد عجباً، فصدره يبدأ بقوله صلى الله عليه وسلم "]:{ الحلالُ بَيِّنٌ والحَرَامُ بَيِّنٌ، وبَيْنَهُمَا مُشْتَبِهَاتٌ لا يَعْلَمُهَا كثيرٌ من الناسِ
}، ووسطه: { فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِعِرْضِهِ ودِيْنِهِ ومَنْ وَقَعَ في الشُّبُهَاتِ وَقَعَ في الحرامِ} وآخره:{ألا وهِيَ الْقَلْبُ}،فأوله عن الحلال والحرام والمتشابه: حلال مباحٍ، وحرامٍ ممنوعٍ، ومشتبهٍ يربك!، ووسطه: يحبِّب صلى الله عليه وسلم الناس في إتقاء الشبهات ويخوِّف منها لأنها تستدرج للمحرمات، لكنه لم يخبر هنا كيف نعرفها لنتقيها، وفى آخره تجده صلى الله عليه وسلم وبالبلاغة النبوية يخبر أنه إذا صلح القلب صلح الجسد كله! ... وهنا السرُّ في الحديث! فهنا يخبرنا صلى الله عليه وسلم السرُّ أنَّ صلاح القلب هو الوسيلة التى بها نعرف المشتبهات، فهو يهب صاحبه النور الذى يكشف به فيعرفها ويتجنبها ويستبرأ لدينه وعرضه فينجو.
وكذلك بالقياس للمجتمع الأكبر! يصلح الفرد إذا صلح قلبه، وكذا يصلح المجتمع إذا صلح أفراده! أو إن شئت فقل: القلب في الفرد كالفرد في المجتمع، فالفرد هو المضغة التي إذا صلحت صلح الجسد الكبير أى المجتمع، لأن أفراده ذوي القلوب الصالحة أصبح عندهم النور الكاشف الذي يفرقون به بين الحلال والحرام والمتشابه في مصالح المجتمع الكبير، فلا يتسللون بمجتمعهم لا عمداً ولا خطأً ولا سهواً للحرمات ولا الموبقات! فينجو الجسد الكبير، تماماً كما أنَّ القلب هو المضغة التي إذا صلحت صلح الجسد كله، وهذا هو أساس عملية الإصلاح أو التربية الإيمانية:

1- من يُرد أن يُصلح المجتمعات لا بد أن يُصلح الفرد أولاً.
2- ومن يُرد أن يصلح الفرد لا بد أن يصلح قلبــه أولاً.
3- ومن يُرد أن يصلح القلوب فعليه بالتربية الإيمانيَّة أولاً.
ولذلك كان إصلاح القلب هو الغاية العظمى لبعث المرسلين والنبيين والعلماء والصالحين إلى يوم الدين، فهو النواة لعملية الإصلاح برمتها.
والآن وقد اتفقنا على ذلك! فسنجد فوراً من يقول: لنأخذ بتجربة تركيا أو ماليزيا ولنبدأ بإصلاح التعليم! ولتشكل اللجان وتوضع التعليمات وتصدر النشرات وتدفع البدلات!!
إخوانى! أعيد وأنبِّه وأقول لا تُسطِّحوا الأمور فحسب! نعم إصلاح التعليم من أول مهام عملية إصلاح الأفراد، ومن أول مهام التربية الإيمانية نعم! لكن يجب إدراج ذلك بحرفية وإتقان تحت الهدف الأكبر الذى هو إصلاح الأفراد بإصلاح قلوبهم أولاً! تحت شعار التربية الإيمانية لأفراد الأمة الإسلامية! وهذا ما يجب أن تبنى عليه إستراتجية العملية الإصلاحية ويجعله المجتمع هدفاً واضحا تسلَّط عليه الأضواء وبشدة.
ولكننا لو لم ننتبه وركَّزنا في إصلاح المجتمع على إصلاح أنظمة التعليم وترقيته فقط دون اعتبار إصلاح الأفراد أنفسهم بالتربية الإيمانية، فهل سينصلح الحال؟! حتى ولو بلغنا في ذلك أعلى مقام، فهل سنصير مثل الغرب مثلاً؟! وهل هذا ما نصبو إليه من أمر الإصلاح؟!!

فالتربية الإيمانية وإصلاح القلوب هى علاجات المصطفى ووظيفة أهل الصفا والوفا في كل زمان ومكان.
فعندما تنصلح القلوب تطهر الصدور وتمتلىء بالنور، ومن امتلأ صدره بالنور يكون بالنسبة لإخوانه المؤمنين كالميت، لا يغتاب أحداً، ولا يحسد أحداً، ولا يحقد على أحد، ولا في نفسه حاجة لما في يدِ أحدهم، وكأكمل الأحياء الذين يمشون بالنور فيما ينفع جميع إخوانهم .... لماذا؟ لأنه مات عن قبيح الأمراض وتخلص منها،
تأثير صلاح القلب بالتربية الإيمانية في إصلاح الفرد
وهنا أنظر بالمقابل إلى أصحاب حضرة النَّبىِّ صلى الله عليه وسلم .... لتعرف تأثير صلاح القلب بالتربية الإيمانية في إصلاح الفرد .. ثم في صلاح المجتمع! كان الخير في المدينة قليلاً، والخلق والإحتياجات كثيرة!! ماذا فعل صلى الله عليه وسلم ؟ ... ظلَّ صلى الله عليه وسلم يُوَسِّعُ في الصدور، ويداويها بمراهم القرآن وفيتامينات النُّور إلى أن أصبحت هذه الصدور
فلم تعد هناك مشاكل بينهم، لأن الوسعة ليست وسعة الأقوات والأرزاق وإنما الوسعة التى ينشدها المصلحون والنبيون وسعة القلوب ووسعة الأخلاق وهى التى تتغلب حقيقة على ضيق الأقوات والأرزاق! .. فالنبي صلى الله عليه وسلم وغيره من النبيين اختارتهم العناية الإلهية وأعطتهم المراهم الربانية، والأنوار الإلهية، والأشفية الربانية، التي يعالجون بها في مصحَّاتهم قلوب إخوانهم وصدور الملتزمين بشرعهم ودينهم .. وكذلك فعل العلماء العاملين والعارفين والصالحين إلى يوم الدين.
فهل استوعبنا المقارنة بين حالى المجتمع إذا صلحت قلوب أفراده حتى لو رقَّ حالهم؟ وما إذا فسدت قلوبهم حتى لو رقى حالهم؟
تلك هى خطوة الإصلاح الأولى التى ينبغى التحرك إليها حثيثاً في التوِّ، لأنَّ ما صرنا إليه اليوم في مجتمعاتنا هو أمر غنىٌّ عن التعليق! فمجتمعاتنا تقطَّعت الأواصر والصلات بين أهلها وتفسخت علاقاتهم!!! فهل يصحُّ أن يكون هذا حال مجتمع المسلمين؟ القائمين على دين الإسلام بين العالمين!
هل نستمر على ما نحن فيه؟! أم ننشد التربية الإيمانية والإصلاح والتغيير والصلاح؟! فلننشد الإصلاح.

من كتاب اصلاح الافراد والمجتمعات لفضسلة الشيخ/ فوزى محمد ابوزيد
يبدأ الإصلاح؟ يبدأ الإصلاح؟


المواضيع المتشابهه:


lk Hdk df]H hgYwghp?

abdelfatahdroesh غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2012, 06:44 AM   #2
 
تاريخ التسجيل: Sun Jul 2012
المشاركات: 189
معدل تقييم المستوى: 19
احمد الشواهيني is on a distinguished road
افتراضي رد: من أين يبدأ الإصلاح؟





احمد الشواهيني غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-25-2012, 11:01 AM   #3
|| المدير الثانى لهمس ||
 
الصورة الرمزية حسام السعيد
 
تاريخ التسجيل: Fri Dec 2011
المشاركات: 31,431
معدل تقييم المستوى: 20
حسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant futureحسام السعيد has a brilliant future

اوسمتي

افتراضي رد: من أين يبدأ الإصلاح؟

الله يجازيك بالخير اخى عبد الفتاح
بارك الله فيك
و سلمت والنبض
شكرى وتقديرى


__________________
حسام السعيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-30-2012, 10:08 AM   #4
 
تاريخ التسجيل: Thu Nov 2012
المشاركات: 749
معدل تقييم المستوى: 18
بلا طريق is on a distinguished road
افتراضي رد: من أين يبدأ الإصلاح؟

طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك


بلا طريق غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الإصلاح؟, يبدأ


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 05:37 AM