العودة   منتديات همس المصريين > :: همس القسم الإسلامى :: > همس الاسلامى العام

همس الاسلامى العام يختص بالامور الإسلامية وشئون الدعوة , مواضيع إسلامية , القسم الإسلامى ,الإسلامى العام , موضوعات إسلامية , مواضيع دينية , موضوعات دينية , القرآن الكريم , الفتاوى والأحكام

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-22-2012, 06:01 PM   #1
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 68
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

مناسبة الرّزق الذي رزقنا الله تعالى إيّاه ، وهو : المطر ، أحببت أن أذكر تفسيراً تحليلاً شبه مختصر حول هذه الآيات :

{ هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ (12) وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ (13) } من سورة الرعد .

فأبدأ أولاً بذكر سبب النزول ، ثم أوضح معاني بعض ألفاظ الآيات ، ثم أذكر إعراب الجمل التي لها محل من التفسير ، وأخيراً أذكر تفسير الآيات ، وليس لي سوى النقل من بطون أمهات التفسير ، والتعليق اليسير ، أو الترجيح في بعض المسائل .

سبب نزول الآيات :
---------------------------

عن أنس - رضي الله عنه - ، قال : بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلاً من أصحابه إلى رجل من عظماء الجاهلية يدعوه إلى الله تبارك وتعالى فقال : أيش ربك الذي تدعو إليه ؟ من نحاس هو ؟ من حديد هو ؟ من فضة هو ؟ من ذهب هو ؟ فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره ، فأعاده النبي - صلى الله عليه وسلم -الثانية ، فقال : مثل ذلك ، فأتي النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره ، فأرسله إليه الثالثة ، فقال : مثل ذلك ، فأتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره فأرسل الله تبارك وتعالى عليه صاعقة فأحرقته ، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( إن الله تبارك وتعالى قد أرسل على صاحبك صاعقة ، فأحرقته )) ، فنزلت هذه الآية : { وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ } (1).


توضيح بعض معاني الآيات
------------------------------

الْبَرْقَ : مفرد ، وجمعه : بُروق ، وهو اللّمعان المنقدح من السحاب ، جاء في القاموس المحيط : (( وواحدُ بُروقِ السحابِ ... وبَرَقَت السماءُ بُروقاً ، وبَرَقاناً : لَمَعَتْ ، أو جاءَتْ ببَرقٍ ... والشيءُ بَرْقاً ، وبَريقاً ، وبَرَقاناً : لَمَعَ )) (2) .

السَّحَابَ الثِّقَالَ: جمع سحابة ؛ فلهذا نُعِتَ بالثِّقال (3)، وهي : المُوقَّرَةَ بالماءِ المثْقَلَة بِهِ (4).

خِيفَتِهِ : من هيبته وإجلاله (5) .

شَدِيدُ الْمِحَالِ : العقوبة ، والمكر ، والنكال (6) ، أو القوة (7) .
والذي يترجح عندي : المكر ، للأمور التالية :
1- السياق يدل على ذلك .
2- وصف سبحانه نفسه بذلك في عدة مواضع من القرآن .
3- يؤدي الغرض من الانتصار للحق .
والمراد بالمكر هو : إيصال العقوبة إلى الكافر من غير أن يشعر بها .

وقد قرأ الأعرج والضحاك : (( شَدِيدُ المَحال )) ، بفتح الميم ، وهي قراءة شاذة ، والمَحَال هنا مَفْعَل من الحيلة ، حال ، يحول ، محالاً ، إذا احتال ، فيكون تقديره : شديد الحيلة ، وتفسيره قوله سبحانه : { سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ } [ سورة الأعراف ، الآية (182) ] ، وقوله : { وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ } ، [ سورة آل عمران ، الآية (54) ] وقوله : { يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ } ، [ سورة الأنفال ، الآية (24) ] (8) .


الإعراب :
-----------
خَوْفًا وَطَمَعًا : اختلف في نصبهما :
فقيل : على المصدرية ؛ أي : لتخافوا خوفاً ، ولتطمعوا طمعاً .
وقيل : هما حالان من الكاف في (يُرِيكُمُ) ؛ أي : حال كونكم خائفين وطامعين (9) .

فأجاز الزمخشري - رحمه الله - أن يكونا حال ، فقال : (( ويجوز أن يكونا منتصبين على الحال من البرق ، كأنه في نفسه خوف وطمع ، أو على ذا خوف ، وذا طمع ، أو من المخاطبين ؛ أي : خائفين وطامعين )) (10) .

ويجوز أن يكونا مفعولاً لهما (11) ، اختاره أبو القاء ، فقال : (( خوفاً وطمعاً مفعول لأجله )) (12) ، ومنعه الزمخشري ، فقال : (( لا يصح أن يكونا مفعولاً لهما ؛ لأنهما ليسا بفعل فاعل الفعل المُعَّلل إلا على تقدير حذف المضاف ، أي : إرادة خوف وطمع ، أو على معنى إخافة وإطماعاً )) (13) .

وهذا الذي ذكره الزمخشري من شرط اتحاد الفاعل فيهما ليس مجمعاً عليه (14) ، فمنعه هذا فيه تعسف ، فيمكن أن يكونا مفعولاً لهما .

قال ابن المنير - رحمه الله - متعقباً الزمخشري : (( ومفعولاً لهما ، على أنّ الفعل له في مثل هذا الفعل ، فاعل في المعنى ؛ لأنه إذا أراهم فقد رأوا ، والأصل : وهو الذي يريكم البرق ، فترونه خوفاً وطمعاً ، أي : ترقبونه وتتراؤونه ، تارة لأجل الخوف ، وتارة لأجل الطمع ، والله أعلم )) (15) .

بِحَمْدِهِ : اختلف النحاة والمعربون في الباء من قوله : (وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ) ، فقيل : هي للمصاحبة ، أو باء الحال ، أي : يسبحه حامداً له ، أي : ينزهه عما لا ليق به ، ويثبت لم ما يليق به ، وضابط هذه الباء أن يغني عنها ، وعن مصحوبها الحال ، كما رأيت . أو يحسن في موضعها (( مع )) .
وقيل : هي للاستعانة ، أي : يسبحه بما حمد به نفسه ، فيكون الحمد مضافاً إلى الفاعل (16) .

إذاً : الباء في : بحمده :
1- إما للمصاحبة .
2- أو هي باء الحال .
3- أو هي في موضع (( مع )) .
4- أو هي للاستعانة .
والذي يترجح عندي : أنها في موضع (( مع )) ، أي : يسبح الرعد مع حمده ، والله أعلم .


وَهُمْ يُجَادِلُونَ : يجوز أن تكون الجملةُ مستأنفة ، أخبر عنهم بذلك ، ويجوز أن تكون حالاً(17) ، فجعلها الزمخشري حالٌ مِن مفعول : (( يُصيبُ )) ، فقال : (( أي فيصيبُ بها من يشاء في حالِ جِدالِهم)) (18) ، وجعلها غيره حالاً من مفعول : (( يَشاءُ )) (19) ، ومفعول يشاء محذوف تقديره : يشاء إصابته (20) .
يخبر الله سبحانه وتعالى أنه هو الذي يرينا البرق ، وهو اللّمعان المنقدح من السحابِ ، تخويفاً مما فيه من أنواع الضرر ، والهدم ، والهلاك ، وتطميعاً لما في الغيث من خير للعباد والبلاد .
كما يخبر بأن الرعد يسبح بحمده ، والملائكة من خيفته ، وخشيته ، وسطوته ، وأنه يرسل الصواعق المحمّلة بالشرر فيصيب بها من يشاء من عباده ، وقت ما شاء ، وأنه شديد الحول والقوة ، فلا يفوته شيء في الأرض ، ولا في السماء ، والله أعلم .
لما خوّف سبحانه عباده بإنزال ما لا مرد له ، أتبعه بأمور ترجى من بعض الوجوه ، ويخاف من بعضها ، وهي : البرق ، والسحاب ، والرعد ، والصاعقة (1)؛ فافتتحت الجملة بضمير الجلالة دون اسم الجلالة المفتتح به في الجمل السابقة ، فجاءت على أسلوب مختلف ، وأحسب أن ذلك مراعاة لكون هاته الجملة مفرعة عن أغراض الجمل السابقة فإن جُمل فواتح الأغراض افتتحت بالاسم العلم كقوله : (اللَّهُ الَّذِي رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ ) (2)، وقوله : (اللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ كُلُّ أُنْثَى) (3)، وقوله : (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ) (4)، وجمل التفاريع افتتحت بالضمائر كقوله : ( يُدَبِّرُ الأَمْرَ) (5)، وقوله : (وَهُوَ الَّذِي مَدَّ الأَرْضَ) (6)، وقوله : (جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ) (7) ، (8) .

ومعنى الآية : بيان كمال قدرته - تعالى - ، وأن تأخير العقوبة ليس عن عجز (9) بل إمهال ، وتخويف ، وتذكير ، لعلهم يرجعون .

المواضيع المتشابهه:


iE,Q hg~Q`Ad dEvAd;ElE hgXfQvXrQ oQ,XtWh ,Q'QlQuWh hg~Q`Ad dEvAd;ElE oQ,XtWh iE,Q

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2012, 06:12 PM   #2
 
الصورة الرمزية زهرة القدس
 
تاريخ التسجيل: Sun Jun 2011
المشاركات: 237
معدل تقييم المستوى: 22
زهرة القدس is on a distinguished road
افتراضي رد: هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

بارك الله فيك على هذا الموضوع وعلى هذه الافادة الرائعه

جزاك الله كل خيير

__________________
زهرة القدس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2012, 06:15 PM   #3
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 68
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

شكري و تقديري لك زهرة القدس
علي المرور الكريم و المتابعة
كل التحية لك

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2012, 06:20 PM   #4
 
الصورة الرمزية غادة رشيد
 
تاريخ التسجيل: Mon Jan 2012
المشاركات: 2,790
معدل تقييم المستوى: 23
غادة رشيد عضو نشيطغادة رشيد عضو نشيطغادة رشيد عضو نشيط

اوسمتي

افتراضي رد: هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

جزاك الله كل خير يا محمد
مهم ومفيد
افادكم الله

__________________

غادة رشيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2012, 06:23 PM   #5
|| المدير الأول لهمس ||
 
الصورة الرمزية محمدعبد العال
 
تاريخ التسجيل: Thu Dec 2011
المشاركات: 43,746
معدل تقييم المستوى: 68
محمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond reputeمحمدعبد العال has a reputation beyond repute

اوسمتي

افتراضي رد: هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

كل الشكر لك
غادة رشيد
جزاك الله خيرا
و بارك فيك

محمدعبد العال غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-23-2012, 12:05 AM   #6
 
الصورة الرمزية رياض العربى
 
تاريخ التسجيل: Tue Nov 2011
المشاركات: 7,441
معدل تقييم المستوى: 29
رياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to beholdرياض العربى is a splendid one to behold

اوسمتي

افتراضي رد: هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفًا وَطَمَعًا

جزاك الله خيرا اخ محمد

جعله الله فى ميزان حسناتك

تقبل أرق تحياتى

__________________
يامصر يرعاكى الاله كمارعى تنزيله من عابث ودخيل

رياض العربى غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الْبَرْقَ, الَّذِي, يُرِيكُمُ, خَوْفًا, هُوَ, وَطَمَعًا


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
adv helm by : llssll
الساعة الآن 01:54 AM